"رياضيات التكميلي" متوسطة الصعوبة ولا شكاوى لـ"التربية"

آلاء مظهر

عمان - تباينت آراء طلبة تقدموا للورقة الأولى في امتحان مبحث الرياضيات أمس، في اليوم الخامس للامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" في دورته التكميلية، بين الارتياح والتذمر.

اضافة اعلان


ففيما اعتبر طلبة من الفرع العلمي الأسئلة "متوسطة مائلة للصعوبة" وصفها آخرون بأنها "متوسطة مائلة للسهولة"، فيما أعرب طلبة الفرعين الأدبي والشرعي، عن ارتياحهم من مستوى ونمطية الأسئلة.


مدير إدارة الامتحانات والاختبارات في وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد كنانة أكد في تصريح لـ"الغد" أن غرفة العمليات لم تتلق أي شكوى حول طبيعة الاسئلة، مشيرا إلى أن الامتحان راعى مستويات وقدرات الطلبة المختلفة.


وبين كنانة أن الامتحان سار وسط أجواء إيجابية ومريحة وصحية وآمنة وذلك ضمن الخطة المرسومة له.


الطالبة حنين عرفات من الفرع العلمي قالت، إن الامتحان كان "متوسطا مائلا للصعوبة، ولكن في المجمل كانت الأسئلة مريحة وضمن المنهاج المقرر"، لافتة إلى أن الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة.


وذهبت الطالبة مريم محمد "علمي"، إلى وصف الأسئلة بأنها "متوسطة مائلة للسهولة" مؤكدة أنها ضمن المستوى التحصيلي للطلبة وراعت مستويات وقدرات الطلبة المختلفة.


في حين اعتبر الطالب حمزة الضمور أن الأسئلة الموضوعية المتعلقة باختيار من متعدد كانت "متوسطة مائلة للصعوبة، اما الأسئلة المقالية فكانت مريحة ولم تحمل افكارا غريبة"، وشاطره الرأي أسامة هاشم الذي رأى أن الأسئلة الموضوعية كانت متوسطة والمقالية مريحة ومن داخل الكتاب المدرسي.


بدوره، قال عبيدة هاشم (علمي) إن الامتحان كان "فوق المتوسط ومائلا للصعوبة، وكان الوقت محسوبا بالثانية كون الأسئلة طويلة وحلها يحتاج إلى خطوات".


من جهته رأى أستاذ الرياضيات عامر الحطبة أن أسئلة الرياضيات للفرع العلمي يمكن وصفها بأنها متوسطة مائلة للصعوبة، مشيرا إلى أن الوقت محسوب بالثانية وربما شكا بعض الطلبة من ضيق الوقت.


وأضاف الحطبة لـ "الغد" أن أسئلة الامتحان لم تحمل أفكارا من خارج الكتاب، وان الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عنها، لافتا إلى ان هناك سؤالا واحدا للطلبة المتميزين، وهذا شيء طبيعي وبإمكان الطلبة الآخرين الاجابة عنه.


أما استاذ الرياضيات أسامة العكور فقال إن أسئلة الرياضيات للفرع الأدبي يمكن وصفها بالسهل الممتنع، لافتا إلى أن جميع الأفكار الواردة في الامتحان كانت ضمن المنهاج المقرر.


وأضاف ان الطلبة الباحثين عن النجاح بامكانهم تجاوزه، اما الطلبة الراغبون برفع المعدل او الحصول على علامة مرتفعة فيتطلب الأمر منهم ان يكونوا دارسين للمادة بشكل معمق.


واوضح ان الامتحان دقيق بشكل عام وبحاجة الى تركيز في الاجابة، لافتا الى ان الوقت المخصص للامتحان مناسب لطبيعة الاسئلة.

إقرأ المزيد :