"سوريا الديمقراطية" تنفي سماحها لـ"داعش" بمغادرة الرقة

بيروت-نفى الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو وجود أي اتفاق مع تنظيم داعش على تخصيص ممر آمن لعناصره للخروج من مدينة الرقة وسط سوريا باتجاه الجنوب، وذلك ردا على اتهامات صرح بها مصدر روسي.اضافة اعلان
وقال العميد سلو إنه لا يوجد أي اتفاق بين قواته وتنظيم داعش، لافتا إلى أن قوات سوريا الديمقراطية -التي يشكل الأكراد غالبية عناصرها- تحاصر الرقة من كل الجهات، باستثناء الجهة الجنوبية.
وكان مصدر في وزارة الدفاع الروسية قال في تصريحات صحفية إن لدى موسكو معلومات تفيد بتوصل القادة الأكراد في قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش إلى اتفاق يُمنح مقاتلو التنظيم بموجبه ممرا آمنا للخروج من مدينة الرقة باتجاه الجنوب، شريطة عدم توجههم إلى منطقة تدمر في ريف حمص الشرقي.
وأضاف المصدر الروسي أن الغارات الروسية قتلت قبل يومين أكثر من 120 مسلحا من تنظيم داعش أثناء هروبهم من الرقة إلى تدمر، متوعدا عناصر التنظيم بالمزيد من القصف في حالة توجههم إلى تدمر.
الجدير بالذكر أن روسيا تتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في معارك ضد تنظيم داعش بمناطق في ريف حلب، مثل عفرين ومنبج.
وتحظى تدمر بأهمية خاصة لدى روسيا والنظام السوري، حيث سبق أن سيطر عليها تنظيم داعش مرتين، وأصبحت المدينة -ذات الأهمية التاريخية- معقلا رئيسيا للقوات الروسية في البادية السورية باعتبارها بوابةَ السيطرة على خزان سوريا النفطي في دير الزور والتوغل باتجاه الحدود السورية العراقية.(وكالات)