سورية: مقتل 29 مقاتلا معارضا بانفجار عربة في حمص

بيروت - قتل 29 مقاتلا معارضا على الأقل أمس بانفجار عربة مفخخة في الأحياء المحاصرة في مدينة حمص وسط سورية، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.اضافة اعلان
الى ذلك، قتل شخصان أمس بسقوط قذيفة هاون على دار الأوبرا القريبة من ساحة الأمويين وسط دمشق التي يتواصل استهداف أحياء أخرى منها بقذائف، بحسب وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).
وقال المرصد في بريد الكتروني "استشهد ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة، بينهم اثنان من قادة الكتائب، اثر انفجار عربة في احياء حمص المحاصرة في سوق الجاج (الدجاج)"، والواقعة تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.
واوضح ان "عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات المفقودين وأشلاء لشهداء في منطقة الانفجار" الواقعة على أطراف الأحياء القديمة.
وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا ان "سيارة انفجرت أثناء تفخيخها من قبل إرهابيين في سوق الجاج في مدينة حمص، ما أدى إلى مقتل أعداد منهم وإصابة آخرين".
إلا أن "الهيئة العامة للثورة السورية" قالت ان المقاتلين قضوا "نتيجة سقوط صاروخ غراد على مستودع الذخيرة الاحتياطي الذي تم تجهيزه للقيام بعملية عسكرية ضد قوات الجيش والشبيحة من أجل فك الحصار عن المدينة المحاصرة" منذ نحو عامين، والتي تعاني نقصا فادحا في الغذاء والدواء.
وخلال شباط (فبراير) الماضي، اشرفت الامم المتحدة على إدخال مساعدات غذائية وخروج نحو 1400 مدني من هذه الأحياء. الا ان نحو 1500 شخص ما يزالون موجودين فيها.
في دمشق، قالت سانا "استشهد مواطنان اثنان واصيب ثمانية آخرون جراء اعتداءات ارهابية بقذائف هاون أطلقها ارهابيون اليوم (أمس) على دار الاوبرا ومنطقة العباسيين في دمشق". وأوضحت أن إحدى هذه القذائف سقطت على دار الإوبرا "ما أدى الى استشهاد مواطنين اثنين وإصابة خمسة آخرين" وإلحاق أضرار مادية.
وتقع دار الأوبرا او "دار الاسد للثقافة والفنون"، على مقربة من ساحة الأمويين التي تضم مراكز اساسية منها مقر هيئة أركان القوات المسلحة ومبنى الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون. وافتتح الرئيس بشار الأسد الدار في ايار(مايو) من العام 2004.
كما جرح 13 شخصا في سقوط قذائف على احياء اخرى في دمشق.
وقالت سانا "أصيب عشرة مواطنين ولحقت أضرار مادية اليوم (أمس) جراء اعتداء ارهابي بقذائف هاون اطلقها ارهابيون على حي الدويلعة وبطريركية الروم الملكيين الكاثوليك (شرق)"، مشيرة الى ان عدد القذائف بلغ عشرا.
كما سقطت قذيفتان أخريان على منطقة الغساني في العباسيين (شرق)، ما أسفر عن اصابة ثلاثة اشخاص، بحسب سانا.
والى الشمال الشرقي من دمشق، افاد المرصد عن "استشهاد خمسة مواطنين بينهم ثلاثة اطفال" في قصف للقوات النظامية على مدينة دوما.
وفي المليحة (جنوب شرق)، "نفذ الطيران الحربي غارات جوية عدة (...) وسط اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في بلدة المليحة ومحيطها".
وكان المرصد وناشطون أشاروا الجمعة الى محاولات من قوات النظام لاقتحام البلدة التي تتعرض لقصف جوي ومدفعي.
وفي حلب (شمال)، قصف الطيران المروحي "بالبراميل المتفجرة" حي الشعار ومناطق في حي مساكن هنانو في شرق المدينة، ما أدى الى مقتل شخصين بينهم طفل، بحسب المرصد. كما استهدف الطيران بلدات في ريف حلب، منها عندان وحريتان.
وكثف الطيران المروحي في الأيام الماضية استهداف الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شرق حلب وبلدات في ريفها الشرقي والشمالي. وقال المرصد أمس ان القصف السبت أدى الى مقتل 15 شخصا على الأقل، بينهم تسعة في قرية تل جبين.
وأدى النزاع السوري المستمر منذ ثلاثة اعوام الى مقتل 150 ألف شخص على الأقل، بحسب المرصد.-(ا ف ب)