سيف يعرض لوفد أميركي تبعات تحمل المملكة لاستضافة اللاجئين السوريين

عمان - التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي إبراهيم سيف أمس وفد مساعدي أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي.
وقدم سيف للوفد موجزاً حول التحديات الاقتصادية التي تواجه المملكة، وبرامج وخطط الإصلاح الحكومية ومن ضمنها الخطة العشرية للاقتصاد الوطني.اضافة اعلان
كما أشار إلى التبعات التي تحملها الأردن نتيجة الأوضاع السائدة في المنطقة، ومن ضمنها استضافة أعداد كبيرة من الأشقاء السوريين، والتي أضافت أعباءً جديدة على الموازنة، مشيرا إلى أهمية مساندة المجتمع الدولي للأردن في هذا المجال.
كما عبر عن شكر الحكومة للمساعدات الأميركية، والتي تساهم في تخفيف الأعباء المالية الناجمة عن استضافة الآلاف من الأشقاء السوريين في المملكة، كما ستساعد الحكومة في الحد من الأثر الكبير الذي سببته أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الوطني الأردني بمختلف قطاعاته.
وفيما يتعلق ببرامج المساعدات خلال المرحلة القادمة، أكد سيف ضرورة استجابتها للأولويات الوطنية، مع التركيز على قطاعات محددة ذات ميزة تنافسية، بما يكفل تعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، كما تم التأكيد على ضرورة إيلاء الاهتمام الكافي لتوزيع مكتسبات التنمية على كافة محافظات المملكة، والاهتمام بتوظيف المرأة، كشريك أساسي في سوق العمل.
وشدد على أهمية العلاقات الأردنية الأميركية المتميزة، وانعكاسها على دعم جهود تحقيق التنمية الشاملة في الأردن من خلال برامج المساعدات الأميركية للمملكة على مدار الأعوام الماضية، علماً بأن مجموع المساعدات الأميركية للمملكة خلال العام الحالي سيصل إلى حوالي مليار دولار، تشكل المنح النقدية المخصصة لدعم الموازنة منها حوالي 436 مليون دولار.
من جانبه، أشاد الوفد الضيف ببرامج الإصلاح والتحديث والتنمية الشاملة التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني في المملكة، والتي ساهمت بجعل الأردن نموذجاً للإصلاح في المنطقة.-(بترا)