شباب الأردن يحد من طموح الرمثا ويفرض التعادل السلبي

مدافع شباب الأردن براء مرعي يرتقي عاليا لإبعاد الكرة قبل بلوغها مهاجم الرمثا جهاد الباعور- (تصوير: جهاد النجار)
مدافع شباب الأردن براء مرعي يرتقي عاليا لإبعاد الكرة قبل بلوغها مهاجم الرمثا جهاد الباعور- (تصوير: جهاد النجار)

عاطف البزور

إربد - حد فريق شباب الأردن من طموح مضيفه فريق الرمثا في مواصلة مطاردة فريق الوحدات على الصدارة، بعد أن تعادل معه سلبيا، في اللقاء الذي جمعهما أمس على ستاد مدينة الحسن في إربد، ضمن مباريات الجولة 17 من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم.اضافة اعلان
وشهدت الدقائق الأخيرة من عمر المباراة أجواء متوترة بعد خروج قائد فريق الرمثا مصعب اللحام بالبطاقة الحمراء لنيله الإنذار الثاني، ليقوم نفر من جمهور الرمثا بإلقاء المقاعد وزجاجات الماء داخل مضمار الملعب، ما أبقى لاعبو شباب الأردن وطاقم الحكام وقتا طويلا داخل أرض الملعب في حماية رجال الأمن.
فريق الشباب رفع رصيده إلى "24 نقطة" في المركز الخامس، في حين أصبح رصيد الرمثا عند "33 نقطة" في المركز الثاني.
الرمثا 0 شباب الاردن 0
أدرك شباب الأردن النوايا الرمثاوية التي جاءت مبكرة ومثيرة وسط هجمات مكثفة، بحثا عن تفتيت الترسانة الدفاعية للشباب الذي عمل على تمركز احمد الصغير وبراء مرعي في العمقن مع انضمام ورد البري ومصطفى كمال للشق الدفاعي وتراجع لاعب الارتكاز احمد ياسر للإسناد، ومعه تراجع وسط الشباب لتعزيز القدرات الدفاعية، ما أتاح الفرصة للرمثا لامتلاك زمام المبادرات، والانطلاق بهجمات من مختلف المحاور عبر السباح وابو زيتون وأبو هضيب واللحام بغية ملامسة شباك الحارس الشبابي رشيد رفيد، الذي ابعد عرضية السباح عن راس الدوني في الوقت المناسب، قبل ان يتصدى القائم لتسديدة محمد شوكان.
الربع ساعة الأولى انقضت وسط هدير هجومي رمثاوي، ليعزز الشباب من قدراته الهجومية عبر تحركات يوسف النبر ولؤي عمران على الاطراف، إلى جانب حضور محمد الرازم كلاعب ارتكاز جوار خالد ابورياش، فيما كان كبالنجو يقاتل وحيدا وسط الدفاع الرمثاوي، فلم تشكل المحاولات الشبابية خطورة واضحة على مرمى الرمثا الذي واصل هديره الهجومي عبر الدوني وشوكان ومن خلفهم السباح واللحام، فيما كان تقدم قصي نمر ومحمد زريقات لفرض واقع جديد، بيد أن دفاعات الشباب كانت يقظة وبالمرصاد ليلجأ اللحام وشوكان للتسديد من خارج المنطقة لكن دون جدوى، فيما اكتفى شباب الأردن بالواجب الدفاعي وغاب تماما عن المشهد الهجومي، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
إندفاع رمثاوي دون طائل
اندفع الرمثا مبكرا صوب المواقع الهجومية مع بداية الحصة الثانية، في محاولة للوصول للشباك الشبابية التي انقذها رشيد من تسديدة مباغتة لعامر ابوهضيب، رد عليه يوسف النبر الذي اهدر فرصة خرافية وهو على مشارف المرمى الرمثاوي الخالي من حارسه، وواصل بعدها الرمثا انطلاقاته لكنه اصطدم بتكتل دفاعي متمترس لم يفلح في ايجاد الحلول الناجعة لإختراقها، ورفع الرمثا نسقه الهجومي، قابله الشباب بسواتر دفاعية والاعتماد على الكرات المرتدة.
وبمرور الوقت حاول مدرب الشباب العمل على ضبط الايقاع في منطقة العمليات، إلا أن الرمثا ابقى صولجان القيادة بيده وتحكم بمجريات المباراة، فسدد قصي نمر كرة قوية انحرفت عن القائم وابعد الحارس تسديدة مصعب على حساب ركنية.
وواصل الرمثا اندفاعه بعد الدفع بعدوس والزحراوي وحاصر الشباب داخل مناطقه، وتعددت الهجمات التي وفرت الفرص تباعا للتسجيل، لكن التسرع والاستعجال وتألق الحارس الشبابي رشيد رفيد حرم الرمثا من الوصول للشباك، وزاد اللحام الاعباء على فريقه في الدقائق الاخيرة بعد خروجه بالانذار الثاني ومعه توترت أجواء المباراة، قبل ان يطلق الحكم صافرة النهاية بالتعادل السلبي.
المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 0 شباب الاردن 0
الملعب: ستاد الحسن.
الحكام: ادار اللقاء الحكم احمد فيصل للساحة وعاونه عبدالرحمن عقل وحمة سعادة ورافع الحناحنة ومحمد الكوفحي حكمان اضافيان.
العقوبات : انذار محمد ابو زريق ومصعب اللحام وخالد ابوعاقولة، وخروج مصعب اللحام بالبطاقة الحمراء لنيله الانذار الثاني (الرمثا)، وانذار لكبالنجو ومحمد الرازم (شباب الأردن).
مثل الرمثا: محمد الشطناوي، جهاد الباعور، خالد ابوعاقولة، قصي نمر، محمد ابو زريق، عامر ابوهضيب، عيسى السباح (عدنان عدوس)، عبدالله ابوزيتون، محمد شوكان، مصعب اللحام، احمد الدوني (حسان الزحراوي).
مثل شباب الأردن: رشيد رفيد، أحمد الصغير، براء مرعي، ورد البري، مصطفى كمال (عبدالله المناصرة)، احمد ياسر، يوسف النبر(صالح النبر)، لؤي عمران، خالد أبو رياش، محمد الرازم، كبالنجو (ليث البشتاوي).