عطية: الأردن متوحد رسميا وشعبيا ضد قرار ترامب

رئيس مجلس النواب بالإنابة خميس عطية خلال ترؤسه جلسة سابقة للمجلس
رئيس مجلس النواب بالإنابة خميس عطية خلال ترؤسه جلسة سابقة للمجلس

عمان - الغد - اكد النائب الاول رئيس مجلس النواب خميس عطية ان قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب، والمتضمن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، "باطل ويشكل جريمة ضد الشرعية الدولية والقانون الدولي ترتكبها الدولة الاقوى في العالم".

اضافة اعلان

وقال، في مداخلة له بمنتدى المنامة الاستراتيجي أمس، اننا في الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني "ضد قرار ترامب، كما ان جلالته يعمل باستمرار على تعزيز صمود اهل القدس وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية ورعايتها".

واضاف عطية أن جلالة الملك يدعم صمود اهل القدس، ويؤكد ان القدس خط احمر، والاردن يؤكد الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس من اجل الحفاظ عليها.

وشدد على ان الوصاية تحمي المقدسات من ممارسات الاحتلال، داعيا الامة العربية

إلى العمل على دعم تلك الوصاية الهاشمية.

ويناقش حوار المنامة الاستراتيجي، الذي يعقد في العاصمة البحرينية بمشاركة وزراء خارجية من دول عربية واجنبية وبرلمانيين ومسؤولين امنيين وعسكريين وسياسيين واعلاميين،

قضايا متعلقة بالاستقرار في المنطقة والارهاب وكيفية مواجهة التطرف والارهاب.

وأكد عطية ان واشنطن كانت دوما منحازة الى الاحتلال الاسرائيلي بل تقدم له كل الدعم المادي والعسكري والحماية الدولية في مجلس الامن الدولي والمنظمات الدولية، كما تحرص على مده بالسلاح مجانا لكي تبقى إسرائيل متفوقة عسكرية على البلاد العربية.

واضاف ان الولايات المتحدة في عهد الرئيس ترامب مختلفة عما قبل ترامب في كل شيء وهي بالنسبة الينا في المنطقة العربية كذلك فاليوم شعوبنا العربية سيكون تأريخها للعلاقة مع اميركا ما قبل قرار الرئيس ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة الى اسرائيل وما بعده.

وقال "جئتكم من الاردن والغضب في كل مكان ضد قرار الرئيس ترامب، فالموقف الرسمي والشعبي اليوم واحد لمواجهة هذا القرار الذي نصفه بأنه جريمة العصر، والغضب ايضا في كل البلدان العربية".

واضاف "ان الولايات المتحدة الاميركية قبل القرار كانت منحازة الى اسرائيل ولكنها اليوم اصبحت منحازة للمتطرفين الصهاينة"، لافتا إلى أن القرار يشكل اكبر ضربة للاستقرار في المنطقة".