"عموميات المهندسين والصيادلة والصحفيين" تشهد حراكا نقابيا بعد العيد

محمد الكيالي – تشهد الأيام التي تلي عطلة عيد الفطر السعيد، حراكا نقابيا مهما، يتجلى في انعقاد عدد من الهيئات العامة لنقابات مهنية.

ومن المقرر أن تعقد الهيئة العامة لنقابة المهندسين الأربعاء المقبل في دعوة أولى على أن يتم عقد الاجتماع في دعوة ثانية في الثالث من الشهر المقبل في حال عدم اكتمال النصاب. وفي الجمعة الموافق 28 نيسان (أبريل) الحالي، تُعقد هيئتان عامتان، الأولى لنقابة الصيادلة، والثانية لنقابة الصحفيين. وفي نقابة المهندسين، سيتم بحث شؤون النقابة وإصدار توجيهاتها بهذا الخصوص إلى الهيئة المركزية ومجلس النقابة. وقال نائب نقيب المهندسين المهندس فوزي مسعد إنه سيتم خلال الاجتماع الذي يقام في مجمع النقابات المهنية، بحث الشؤون المهنية العلمية والنقابية التي تحال إليها من المجلس أو توصي بها الهيئة المركزية. وأضاف مسعد أنه على الهيئة العامة أن تنتخب لجنة الفصل في الاعتراضات المقدمة على قرارات المجلس المتعلقة بصندوق التأمين الاجتماعي. وأشار إلى أن الهيئة العامة ستطلع على نتائج اجتماع الهيئة المركزية التي عقدت مؤخرا ومناقشتها والتصديق عليها، خصوصا بعد أن تم إقرار مشروع موازنة النقابة وصناديقها لسنة 2023 كما وافقت على تحويل الفائض النقدي في ميزانية صندوق نقابة المهندسين والمقدرة بحوالي 338 الف دينار لصالح صندوق التقاعد، في خطوة تهدف الى المساهمة في التخفيف من أعباء صندوق التقاعد وضمن عدة خطوات تهدف الى ضمان التزام الصندوق الإيفاء بالتزاماته. وفي نقابة الصيادلة، فإن اجتماع الهيئة العامة في الدعوة الثانية سيُعقد في الثامن والعشرين من الشهر الحالي، في مجمع النقابات المهنية، بعد عدم اكتمال النصاب القانوني للاجتماع في الدعوة الأولى في 16 الشهر الجاري. وسيتم خلال الاجتماع مناقشة تقرير مجلس النقابة المالي والإداري لعام 2022 وإقراره، والمصادقة على الحسابات الختامية لصندوق النقابة للسنة المالية المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022 بالإضافة إلى إقرار الموازنة التقديرية للعام 2023. وستقوم الهيئة العامة خلال الاجتماع، بالمصادقة على الحسابات الختامية لصندوق التقاعد والضمان الاجتماعي للسنة المالية المنتهية في اليوم الأخير من العام الماضي بالإضافة إلى إقرار الموازنة التقديرية للصناديق للعام 2023. وسيجري خلال الاجتماع، انتخاب فاحص حسابات قانوني لتدقيق حسابات صندوق النقابة وصندوق التقاعد. أما في نقابة الصحفيين، فقرر مجلس النقابة دعوة الهيئة العامة لحضور الاجتماع السنوي العادي الجمعة الموافق 28/ 4/ 2023 الساعة العاشرة صباحا في مقر النقابة، على أن يعقد الاجتماع الثاني في حال عدم توفر النصاب في الجمعة التي تليها. وينص جدول أعمال الاجتماع، على مناقشة وإقرار التقارير الإدارية والمالية والحسابات الختامية والموازنة التقديرية. وقال نقيب الصحفيين راكان السعايدة إنه لا وجود لملف محدد لمناقشته في الاجتماع إلا في حال وروده ضمن التقرير المالي والإداري. وأكد السعايدة في تصريح لـ”الغد”، أن أي موضوع آخر غير وارد في التقريرين لن يكون النقاش فيه قانونيا ولن يتم الأخذ به. وأشار إلى أن مجلس النقابة عقد جلسة أمس الأربعاء لبحث الملفات التي عمل عليها طيلة العام الماضي تمهيدا لاعتمادها لمناقشتها أمام اجتماع الهيئة العامة. ومن المتوقع خلال الاجتماع أن يتم مناقشة ملف التأمين الصحي ومراجعة عقد التأمين، بالإضافة إلى تعيين مدقق فواتير من خارج النقابة وإعداد تقرير يظهر الاختلالات بالعقد. ووفق مصادر مطلعة، فإنه سيتم بحث إحالة العقد إلى شركة إدارة تأمين جديدة بعد جدل وجهد كبيرين بين لجنة التأمين الصحي ومجلس النقابة، وبحث العجز الحاصل في ملف صندوق التكافل خصوصا في ظل وجود قوائم انتظار طويلة. وسيجري بحث ملف العضوية والتأخر في البت بالطلبات بسبب حل اللجان المساندة، بالإضافة إلى مناقشة العجز المالي في صندوق التأمين الصحي. ومن المتوقع أن يتم خلال الاجتماع، بحث رفع سعر الإعلان الحكومي للمرة الثانية بقرار من رئاسة الوزراء الذي أُعلن عنه رسميا في عهد المجلس الحالي.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان