فاعليات وطنية تؤكد وقوفها خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية

مشاركون في مسيرة تضامنية شعبية لعشائر عباد باتجاه بيت عزاء شهيد الوطن الرائد راشد الزيود لتقديم واجب العزاء-(أرشيفية- بترا)
مشاركون في مسيرة تضامنية شعبية لعشائر عباد باتجاه بيت عزاء شهيد الوطن الرائد راشد الزيود لتقديم واجب العزاء-(أرشيفية- بترا)

محافظات- أكدت فاعليات شعبية ورسمية، التفافها ووقوفها خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية، مستنكرين في الوقت نفسه ما حدث في إربد من جماعة تابعة لعصابة داعش الإرهابية، وقدموا العزاء لأسرة الشهيد راشد حسين الزيود.

اضافة اعلان

واكد مجلس شورى حزب الوسط الإسلامي وقوفه خلف القيادة الهاشمية والقوات المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية في المحافظة على الوطن ومقدراته و انجازاته، مستنكرا ما جرى في مدينة اربد من قبل عصابة مجرمة خارجة على القانون.

واكد في بيان أن وقوف الأردنيين صفاً واحداً في مجابهة الفكر المتطرف والغلاة التكفيريين، يتطلب جهداً متضافراً من أبناء الشعب في المحافظة على بلدهم أمناً مستقراً في وجه التحديات التي تواجه المنطقة بأكملها.

وقال أمين عمان عقل بلتاجي اننا جنود في هذا الوطن وكلنا مع قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية ومع جلالة القائد الأعلى جلالة الملك عبدالله الثاني في قيادة الوطن والمعركة الشرسة مع الظلاميين والضلاليين والتكفيريين والدفاع عن الاسلام ومبادئه السمحة وصورته الحقيقية.

واضاف خلال برنامج سمعنا صوتك مساء اليوم السبت، عبر اثير اذاعة هوا عمان، الذي خصص جزء منه للحديث عن استشهاد الرائد راشد حسين الزيود اثناء أداء واجبه خلال مداهمة أمنية لخلية ارهابية متطرفة في مدينة اربد ان انتمائنا وولائنا للوطن ولقيادته متجذر ودائم واننا لا نجدده اليوم بل نعلنه.

وفي الرمثا اعربت الفاعليات الشعبية، التي خرجت بمسيرة اليوم السبت، عن اعتزازها بجهود القوات المسلحة في مكافحة الارهاب والتطرف والقضاء عليه في مهده، من خلال التصدي للخارجين عن القانون ومثيري البلابل والمشاكل للمحافظة على سلامة وامن الوطن.

وقال رئيس بلدية الرمثا ابراهيم السقار، ان ابناء الوطن يقفون صفا واحدا لمساندة القيادة والقوات المسلحة في مواجهة المخطط الارهابي الذي يرمي الى زج الاردن في اتون المعركة القائمة ضد الارهاب والتكفير، داعيا الى التصدي بحزم لكل من تسول له نفسه الاساءة للوطن.

وقال موفق الدردور - محافظ اسبق، ان الاردن عصي عليهم ويعمل بكفاءة كبيرة لتجنيب الشعب والمؤسسات التفجيرات من خلال السهر على امنه وحمايته من التفجيرات والاحزمة الناسفة والاسلحة والارهابيين المتسترين وراء اقنعة الدين المزيفة والبعيدة كل البعد عن تعاليم وقيم ديننا الاسلامي الحنيف.

وعبر نواف الذيابات باسم مختلف قطاعات الرمثا عن المحبة الكبيرة التي يكنها اهالي الرمثا للقائد الذي سطر دروسا في الانتماء لشعبه وبلده والتفاني بتحقيق الانجازات لمختلف جوانب الحياة بالرغم من قلة الموارد وشحها.

ونظمت فاعليات شعبية وهيئات ثقافية واندية شبابية وجمعيات خيرية أيضا في الرمثا، وقفة تضامنية دعما للقوات المسلّحة والأجهزة الأمنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على اثر إحباطها للعملية الأرهابية لعصابة داعش واستشهاد الرائد راشد الزيود.

وفي عجلون نفذ أبناء عشيرة القواقنة في بلدة الهاشمية، وقفة تضامنية في ديوان العشيرة، دعما للوطن والأجهزة الامنية والجيش العربي وإكراما لاستشهاد شهيد الواجب راشد الزيود.

وقال رئيس منتدى الارقم الثقافي الدكتور عقلة القواقنة ان هذه الوقفة جاءت تضامنا مع الوطن والقوات المسلحة والأجهزة الامنيه المختلفة التي عملت على القضاء على الزمرة الارهابية في مدينة اربد.

وأكد مدير المركز الاسلامي في كفرنجة الدكتور ناجي القواقنة، اهمية وحدة الصف والوقوف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية والاجهزة الامنية والقوات المسلحة لمحاربة قوى الارهاب الخارجة عن الدين الاسلامي والنيل لكل من تسول له نفسه النيل من امن الوطن واستقراره.

ودعت فاعليات نقابية وحزبية وجمعيات خيرية ابناء الوطن للوقوف صفا منيعا حول القيادة الهاشمية الحكيمة والقوات المسلحة والأجهزة الامنية، والضرب بيد من حديد لمن يحاول ان يمس الوطن او اثارة الفتن.

وقال نقيب الاطباء الاردنيين العين الدكتور هاشم ابو حسان، ان الاردن اثبت دوما قدرته على الحفاظ على امنه واستفراره، لالتفاف الشعب الاردني حول القيادة الهاشمية بحكمتها المعروفة ويقظة رجال القوات المسلحة الاردنية.

واضاف، ان أحداث اربد عمل جبان يمثل الارهاب، لكن الموقف البطولي من القوات المسلحة والاجهزة الامنية، وطني بامتياز وقضي على الفتنة بمكمنها وتم تدمير هذا المخطط الارهابي ومنعه من تنفيذ جرائمه.

ودعا ابناء الوطن للوقوف صفا منيعا حول القيادة الهاشمية، وقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية، والمحافظة على الجبهة الداخلية، والوحدة الوطنية، لإبعاد الأردن عن اي عمل يمس بالأمن والاستقرار داخليا او خارجيا.

ودان رئيس جمعية يبوس الخيرية في مخيم مادبا الدكتور يوسف ابو سرور، تصرفات الإرهابيين الخارجين عن القانون، داعيا القوات المسلحة للضرب بيد من حديد لمن يحاول ان يمس الوطن او اثارة الفتن.

واكد الحزب الشيوعي تقديره للإنجاز الذي حققته القوات المسلحة والقوى الأمنية في إحباط مخططات الإرهابيين بتنفيذ جرائمهم في مواقع عسكرية ومدنية في البلاد.

واشار الى ان المعركة الأمنية على أهميتها وأولويتها وضرورتها، ليست نقطة الصراع الوحيدة مع زارعي الحقد والعنصرية والتطرف والكراهية والفتنة الطائفية في بلادنا وفي المنطقة.

وقال امين عام الحزب الشيوعي الاردني فرج الطميزي، إن متابعة الارهابيين يجب ان تتم على جميع الصعد الفكرية والسياسية والتعليمية والثقافية ضمن خطة وطنية شاملة، فالمعركة الأمنية لا تكف وحدها في محاربة الارهاب.

وقالت رئيسة جمعية نشميات الوطن هنية بني ملحم، ان هناك عدة نقاط علينا اتباعها للوصول الى شط الامان وهي الثقة المطلقة بالقيادة الهاشمية وقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية وعدم السماح نهائيا لأي كان بمحاولة زعزعة هذه الثقة وكذلك الثقة المطلقة بصناع القرار في المطبخ السياسي الاردني لما عرفناه عنهم من بعد نظر وتخطيط سليم يخدم الاهداف الاستراتيجية للدولة ومحاربة الاشاعة الهدامة " الطابور الخامس".

ونظم مجلس عشائر اربد اليوم السبت، مسيرة تضامنية مع جهاز المخابرات العامة والاجهزة الامنية والقوات المسلحة الاردنية -الجيش العربي.

ورفع المشاركون اعلام الوطن وصور جلالة القائد الاعلى وصور الشهيد الزيود ويافطات وشعارات اكدت ان الاردن سيبقى عصيا على كل المؤمرات التي تستهدف النيل من صموده وامنه واستقراره.

وأصدر مجلس عشائر اربد بيانا اكد فيه وقوف العشائر كما هي عشائر الاردن عموما خلف الوطن والقائد والاجهزة العسكرية والامنية.

واكد البيان اهمية الوعي بدور المواطن في معركة الوطن ضد الارهاب ليكون رديفا حقيقيا لجهود جهاز المخابرات العامة والاجهزة الامنية والعسكرية التي تواصل الليل بالنهار بلا كلل او ملل ليبقى الوطن امنا مستقرا وينام المواطن قرير العين مطمئنا على روحه ودمه وعرضه وممتلكاته.(بترا)