في اليوم العالمي للمرض.. 45 إصابة بالسل الرئوي خلال شهرين

رسم توضيحي للسل الرئوي -(أرشيفية)
رسم توضيحي للسل الرئوي -(أرشيفية)
حنان الكسواني عمان - كشفت مديرية الامراض الصدرية وصحة الوافدين بوزارة الصحة عن "45 اصابة جديدة بمرض السل الرئوي المعدي خلال الشهرين الماضيين"، مشيرة الى أن هذه الإصابات تشمل أردنيين ومقيمين من جنسيات غير أردنية من ضمنهم اللاجئون السوريون. وبحسب رئيس قسم التدرن في المديرية الدكتور خالد عكة "رصدت المديرية العام الماضي 223 اصابة بمرض السل الرئوي وغير الرئوي والذي يعد من اكثر الامراض المعدية فتكا في العالم"، مبينا أن هذه الارقام "انخفضت مقارنة مع عدد الاصابات العام 2019 بنسبة 50 % بسبب الحظر الشامل والتدريجي خلال جائحة كورونا". وأشار عكة، في تصريح صحفي لـ"الغد"، إلى أن احصائيات المديرية الرسمية تؤكد أن عدد الحالات المصابة بالسل وصلت الى "454 اصابة بين أردنيين وجنسيات غير اردنية". وقال، ان "المصاب الاردني بهذا المرض يتلقى العلاج بالمضادات الحيوية مجانا، فيما تتم اعادة اي شخص من جنسيات أجنبية مصاب بالمرض نفسه الى موطنه الاصلي وذلك للحد من انتشار هذا المرض". ونتيجة لتشابه الاعراض الرئوية للسل وفيروس كورونا، دعا عكة الى "اجراء فحص السل في المديرية مجانا في حال عدم ثبوت الاصابة بفيروس كورونا خاصة في حال استمرارالاعراض المرضية"، معتبرا أن "هذه فرصة للوصول الى فئات جديدة قد تكون مصابة بالسل لم يتم اكتشافها". ويؤثر السل الرئوي بشكل رئيس على الرئتين لكنه قد يهاجم أي جزء من الجسم، موضحا ان "المرض ينتقل عن طريق الهواء، مثله في ذلك مثل نزلات البرد العادية، لكن العدوى لا تنتقل إلا عن طريق الأشخاص المصابين سواء بالسعال أو العطس أو التحدث أو البصق حيث تنتقل جرثومة السل، المعروفة باسم (العصيات)". وبمناسبة اليوم العالمي للسل لهذا العام، تدعو منظمة الصحة العالمية الحكومات والمجتمعات المتضررة من المرض ومنظمات المجتمع المدني ومقدمي الرعاية الصحية والشركاء الوطنيين والدوليين إلى توحيد قواهم تحت شعار "إيجاد جميع مرضى السل وعلاجهم #إنهاء السل" لضمان عدم إهمال أي أحد. وتركز المنظمة في هذا اليوم على إذكاء وعي الجمهور بالعواقب الصحية والاجتماعية والاقتصادية المدمرة للسل وتكثيف الجهود الرامية إلى إنهاء وبائه في العالم. واختير هذا اليوم لتخليد ذكرى اليوم نفسه من العام 1882 الذي أعلن فيه الدكتور روبرت كوخ عن اكتشافه للبكتيريا التي تسبّب السل، ما مهّد الطريق لتشخيص المرض وعلاج المُصابين به.اضافة اعلان