قمة التنوع البيولوجي.. اتفاق لحماية أراضي العالم دون قرارات للتمويل

أرض متصحرة نتيجة التغيرات المناخية التي تهدد التنوع البيولوجي في العالم-(أرشيفية)
أرض متصحرة نتيجة التغيرات المناخية التي تهدد التنوع البيولوجي في العالم-(أرشيفية)
فرح عطيات – على الرغم من الاتفاق التاريخي الذي توصلت إليه نحو 200 دولة حول حماية 30 % من أراضي ومحيطات الأرض بحلول العام 2030، غير أنها لم تتوصل إلى أي قرار حاسم بشأن آلية التمويل للمشاريع التي ستنفذ لتلك الغاية. وشهدت النقاشات التي استمرت نحو أسبوعين في مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي "كوب 15"، الذي اختتم أعماله الاثنين الماضي في كندا، جدلا كبيراً بشأن المصادر التمويلية للتنوع البيولوجي، التي حدد جزء منها بالمنح الخارجية المتأتية من صندوق ائتماني سيؤسس لتلك الغاية، ومن مخصصات محلية تدرج في الموازنات العامة للدولة. وهذا الأمر كان إحدى النقاط التي قدم الأردن بشأنها بعض الملاحظات، باعتبار أن "هنالك نصاً أدرج في الاتفاق يلزم الدول بزيادة المخصصات المالية للتنوع البيولوجي سنوياً ضمن الموازنة العامة للدولة". ولذلك طلب الأردن، بحسب رئيس الوفد الأردني مدير مديرية حماية الطبيعة في وزارة البيئة المهندس بلال قطيشات، أن "تتم إعادة النظر في هذا البند، وأن تكون الزيادة السنوية مرتبطة بقدرة الدولة المالية وأولوياتها الوطنية، إن كان بإمكانها القيام بهذه الخطوة أم لا، وبعيداً عن أي التزامات بهذا الشأن". ورغم الاتفاق الدولي على تأسيس صندوق ائتماني للتنوع الحيوي تشرف عليه أمانة مؤتمر الأطراف للتنوع البيولوجي، إلا أن النقاشات حول الآلية التمويلية الواجب اعتمادها أرجئت إلى قمة التنوع الحيوي (كوب 16) التي ستعقد أواخر العام المقبل. ومن أجل تلك الغاية أعلن خلال القمة، التي اختتمت قبيل أيام، عن تشكيل فريق، يضم في عضويته الأردن، ويتولى مهام وضع التصور والنظام المتعلق بالآلية التمويلية، وإرساله الى أمانة القمة المقبلة، بحسب قطيشات. وفي مسعى إلى حل المسألة المالية تم الاتفاق، خلال المؤتمر، على أن تصل المساعدة الدولية السنوية المخصصة للتنوع البيولوجي إلى 20 مليار دولار على الأقل بحلول 2025، و30 مليار دولار على الأقل بحلول 2030. وبين قطيشات لـ"الغد" أن "الإطار العالمي المتفق عليه يقضي بتعبئة ما لا يقل عن 200 مليار دولار سنويًا بحلول العام 2030 في التمويل المحلي والدولي المتعلق بالتنوع البيولوجي". وأضاف: "اشترط على الدول الأعضاء في الاتفاقية أن تعمل على وضع استراتيجية للتنوع الحيوي، تتضمن خطة عمل تدرج فيها كافة المشاريع التي ستنفذ لتحقيق الأهداف المتعلقة بحماية التنوع، مع التكاليف المالية المطلوبة لكل منها". وتابع: "تمكن الأردن من الحصول على تمويل يقدر بنحو 600 ألف دولار من مرفق البيئة العالمي للبدء مطلع العام المقبل بتطوير الإستراتيجية الوطنية للتنوع الحيوي وخطة العمل، ووضع أخرى مماثلة تختص بالموازنة التمويلية المطلوبة لتنفيذ المشاريع، والتي ستعد بعد الاطلاع على الموازنة العامة للدولة". وأشار إلى أن "هناك مقترحا بأن يتم تضمين الموازنة العامة بنوداً تتعلق بالتنوع الحيوي، والذي سيمكن الأردن من الحصول على التمويل من الصندوق الائتماني الدولي للتنوع الحيوي، الذي سيجرى العمل على تأسيسه لاحقاً". وأكد أن "النصوص الواردة في الاتفاق النهائي تتواءم وبنسبة 80 % مع الرؤية الأردنية في مجال حماية التنوع الحيوي". وتعهدت الدول، بموجب الاتفاقية، التي أعلن عنها في مؤتمر "كوب 15"، بالحد من مخاطر مبيدات الآفات بنسبة 50 %، وتقليل جريان المغذيات من المزارع ومعدل إدخال الأنواع الغازية إلى النظم البيئية. وتحث الاتفاقية "الدول على الاعتراف باحترام حقوق الشعوب الأصلية، والمجتمعات المحلية، بما في ذلك على أراضيها التقليدية". كما تم الاتفاق على "مطالبة الشركات الكبيرة، والمؤسسات المالية برصد، وتقييم، والكشف بشفافية عن تأثيراتها على التنوع البيولوجي الممكنة من خلال عملياتها، وسلاسل التوريد وغيرها".اضافة اعلان