"قوى" المملكة تتسلح بالخبرة وتستدعي الواعدين لتحطيم أرقام قياسية

مصطفى بالو

عمان - خاطبت بطولة المملكة المفتوحة لألعاب القوى، أسماء الخبرة لاستعادة الحنين الى مسيرة اللعبة، والواعدون نحو إصدار شهادة نجوميتهم، عندما أطلقت فعالياتها يوم امس على مضمار جامعة العلوم والتكنولوجيا في فترتين صباحية ومسائية، وحطمت الأرقام القياسية بالمشاركة التي تعدت حاجز 450 لاعبا ولاعبة لفئات الرجال، النساء، الشباب، الشابات، الناشئون والناشئات، في الوقت الذي حضر الإبداع بتسجيل رقمين أردنيين جديدين؛ الأول للواعد محمد ابو زينة في مسابقة 200م بزمن 22.71 ث، والذي تكرر عن طريق المتألقة عليا بشناق في مسابقة 200م بزمن 6.25 ث، بحسب ما أكد الناطق الإعلامي أيمن الفاعوري في البطولة التي حظيت بحضور رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات، والضيف رئيس الاتحاد اللبناني للعبة رولاند سعادة، وأعضاء مجلس ادارة الاتحاد الذين تبادلوا مهمة تتويج البطلات والبطلات.اضافة اعلان
مسابقات الناشئات
- 100م/ حواجز، ميناس البكار 20.7 ث، فرح عبدالغني 21.89 ث.
- دفع الكرة الحديدية: حنين شحادة 9.47م، روجين الظاهر 8.70 م، دعاء شريف 8.57 م.
النساء
-100م/ حواجز، رهام وهيب 18.50 ث.
- دفع الكرة الحديدية، 9.89 م، رهام وهيب 9.66 م، رولا خالد 8.67 م.
فئة الشابات
- دفع الكرة الحديدية: ايمان درادكة 8.34 م، دينا حسام 7.40 م، منى مرشد 6.02 م.
-100م/ حواجز: سارة مصطفى 20.04 ث.
فئة الرجال
- الوثب الطويل: العباس خضر 5.86 م، ابراهيم لافي 5.83 م، محمد سعيد 5.78 م.
-رمي الرمح: ابراهيم الكردي 42.97 م، احمد عواد 38.33 م، سفيان زواهرة 37.25 م.
-110م/ حواجز: بلال طاجين 17.45 م، اياد الهزايمة 21.68 م، حمزة المومني 33.60 م.
الشباب
-الوثب الطويل: عمر المومني 5.25م، أكرم الشعار 5.24م،  احمد المومني 5.23م.
الناشئون:
-110م/حواجز: احمد بكار 16.90ث، حسن بسام 17.45ث، عادل كفاح 19.53ث.
-200م: محمد ابو زينة 22.71ث، عيد ابداح 23.71ث، عمر ابو الروس 23.83ث.
حياصات: رسالة المشاركة الواسعة
أكد رئيس اتحاد ألعاب القوى المحامي سعد حياصات، أن المشاركة الواسعة من اللاعبين واللاعبات، والتي اقتربت من حاجز الـ500 لاعب ولاعبة، تحمل في طياتها رسالة شغف ابناء اللعبة والاندية والهيئات المهتمة بـ(أم الألعاب)، لانطلاق عجلة مسابقات العاب القوى التي عاشت كثيرا في غرفة الإنعاش لأسباب لسنا بصدد ذكرها-على حد تعبيره-.
وأضاف: "شكرا لزملائي في مجلس ادارة الاتحاد، شكرا للمدربين واللاعبين واللاعبات والحكام، شكرا للهيئات العامة والخاصة التي انخرطت سريعا في برامجها الهادفة لاستعادة ألق اللعبة، وما يلفت الانتباه في هذه البطولة أن الأسماء الكبيرة حاولت استعادة صولجان ارقامها وبطولاتها، فيما انتشرت الوجوه الواعدة من الجنسين لإعلان عن نفسها، وهي مواهب مبشرة وتحتاج الى الصقل والتطوير، وهو صلب رسالة اتحاد اللعبة لقطف ثمار الانجازات لألعاب القوى باسم الوطن عربيا وقاريا ودوليا، وتمام المشروع الأولمبي لعدد من الأبطال".
وشاركه الحديث الضيف رئيس اتحاد العاب القوى اللبناني رولاند سعادة، الذي شكر الأردنيين عامة وأسرة اتحاد ألعاب القوى على حفاوة الاستقبال، مشيرا الى انه كان في يوم التحدي والإرادة واكتشاف المواهب للقوى الأردنية في اليوم الأول من البطولة، مؤكدا لم روح الفريق في مساعي رئيس وأعضاء الاتحاد ومنظومة اللعبة لاستعادة العاب القوى الأردنية طريق الحضور والانجاز في المحافل العربية والقارية والدولية.