لماذا انصهرت سيارة الحريري المصفحة؟

لماذا انصهرت سيارة الحريري المصفحة؟
لماذا انصهرت سيارة الحريري المصفحة؟


 
دبي (الإمارات العربية المتحدة) - قال رجل أعمال في دبي، يمثل شركات عالمية متخصصة في مجال تأمين الحماية الخاصة للسيارات، عبر التصفيح الفولاذي، والوسائل الإلكترونية الحديثة، إن مجموعة من الشركات الألمانية والسويدية، تعقد منذ الثلاثاء، اجتماعا طارئا لها في فرانكفورت الألمانية، لبحث الأسباب، التي أدت إلى إخفاق الأنظمة التي زودت بها سيارات الحماية الخاصة المرافقة لموكب رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، الذي قضى في عملية اغتيال في العاصمة اللبنانية بيروت.

اضافة اعلان

وكان الحريري وعدد من مرافقيه، قد قضوا نحبهم الاثنين في بيروت، حينما تعرض الموكب لانفجار ضخم، أتى على معظم سيارات الموكب. وقال شهود عيان إن السيارات المصفحة في الموكب انصهرت من شدة الانفجار والنيران التي نجمت عنه.

وقال متخصص يمثل إحدى الشركات الألمانية المتخصصة في تصفيح السيارات وحمايتها، إن سيارات الحريري، تم تصفيحها بطريقة خاصة، وباستخدام أنواع محددة من مادتي الفولاذ والتيتانيوم، مشيرا إلى أن التصفيح مصمم لصد هجمات صاروخية، وعدم التأثر بأعتى الألغام الأرضية.

وأضاف المتخصص طالبا عدم الإشارة إلى اسمه، أن الموكب مزود بأحدث وسائل التشويش الإلكتروني، التي تم تطويرها في السويد، بالتعاون مع شركاء أميركيين، موضحا أن الموكب مزود بنظام حماية معروف باسم "إيه إم بي إس"، حيث يتمكن النظام المذكور من قطع كافة أشكال الاتصالات في محيط تحرك الموكب، وهذا يضمن عدم تمكن منفذي محاولات الاغتيال من تفجير عبوات ناسفة عن بعد، وعدم تمكن حتى الطائرات من إطلاق صواريخها الموجهة باتجاه هدفها.

وأشار المصدر، إلى أن نظام الحماية عبر التصفيح، عندما تم تصميمه في ألمانيا، منح على أساس أن نسبة نجاحه في التصدي للانفجارات والصواريخ تصل إلى نسبة 100 في المائة، أما نظام التشويش الإلكتروني عبر الأقمار الاصطناعية فإن نسبة نجاحه تصل إلى نحو 90 في المائة، بحسب الشركة المطورة له.

وكشف المصدر، عن أن التقارير الشفهية الأولية، التي وصلت من أجهزة الأمن اللبنانية إلى الشركة الألمانية، تشير إلى أن أي من أنظمة الحماية الخاصة بالموكب لم تكن فاعلة، وأن السيارات المصفحة بالفولاذ "انصهرت وكأنها علب مشروبات غازية"، بحسب ما نقله المصدر عن ضابط أمن لبناني مكلف بالتحقيق في الحادث.(قدس برس)