لماذا يحدث كل هذا؟.. وكأنها تثلج لأول مرة في الأردن

عمان- الغد- يتساءل مواطنون حول سبب حالة الإرباك العامة التي تسود الأردن خلال الحديث عن المنخفضات القطبية، خصوصا مع اقترابها أو بدء تساقط الثلوج، "وكأنها المرة الأولى التي تشهد فيها المملكة ذلك!".

اضافة اعلان

جاء ذلك في ضوء زخم البيانات والصور والمنشورات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ لنشر تحديثات الحالة الجوية والمرورية وأماكن تساقط الثلوج وما يتبعها من تحذيرات مشددة من خطر الانزلاق وحدوث الانجماد وتشكّل الصقيع، حسبما رصدته "الغد".

واستهجن مواطنون كثرة البيانات الصادرة نتيجة تعدد الجهات التي تُحذر من خطر الأحوال الجوية وتُعلن حالة الطوارئ القصوى واحدة تلو الأخرى، كما تزامن ذلك مع تأخر الحكومة في إعلان تأخير الدوام الصباحي إلى ساعات الليل.

ولم يقتصر ذلك على الموظفين فحسب، بل طال طلبة الجامعات والكليات ما طال غيرهم من المواطنين بعد أن منحت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي صلاحية إصدار قرارات الدوام وعقد الامتحانات لرئاسة الجامعات التي أظهرت تلكّؤًا في اتخاذ القرارات.

ومن اللافت أيضا، نشر تصريحات لبعض المسؤولين في القطاع الخاص، منذ صباح اليوم الأربعاء، لطمأنة المواطنين بتوفر المواد الأولية في المخابز وعدم وجود تهافت على شراء المواد الغذائية.