مؤتمر ثان لحشد الدعم لـ"الناقل الوطني"

إيمان الفارس

توقع مصدر حكومي عقد مؤتمر ثان للمانحين لحشد المزيد من الدعم لاستكمال التمويل المتبقي لدعم مشروع المياه الاستراتيجي، الناقل الوطني لتحلية مياه البحر الأحمر في العقبة، في حال عدم إتمام تأمين هذا التمويل خلال الزيارة التي يجريها حاليا فريق من الوفد الوزاري الأردني إلى واشنطن.

اضافة اعلان


وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، في تصريحات لـ"الغد"، إنه "فيما يجري حاليا فريق من الوفد الوزاري الذي توجّه إلى واشنطن، مباحثات لتأمين التمويل المتبقي لمشروع الناقل الوطني لتحلية مياه "الأحمر"، فمن المتوقع أن يتم عقد مؤتمر ثان للمانحين خلال الأشهر المقبلة، في حال لم يتم استكمال التمويل اللازم".


وفي هذا السياق، عقد وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة مؤخرا، اجتماعا في واشنطن على هامش مشاركته في الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي مع عدد من ممثلي المؤسسات التمويلية الدولية لإطلاعهم على آخر مستجدات وتطورات مشروع الناقل الوطني للمياه (العقبة - عمان لتحلية ونقل المياه).


وطالب وزير التخطيط والتعاون الدولي المؤسسات والشركاء التنمويين بتوفير المزيد من التمويل الميسر لهذا المشروع الاستراتيجي، مجددا الشكر للدول والمؤسسات الدولية على التعهدات التي تم الإعلان عنها بقيمة تتجاوز 1.8 مليار دولار أميركي من منح وقروض تنموية واستثمارية لدعم المشروع من جميع الدول والشركاء التنمويين خلال مؤتمر المانحين الذي عقد في وزارة التخطيط والتعاون الدولي في شهر آذار (مارس) الماضي.


وتولي الحكومة هذا المشروع، الذي يعد الأكبر والمدرج ضمن برنامج أولويات عملها الاقتصادية، أولوية قصوى على أجندة عملها، وأحد ركائز الأمن المائي الوطني في إطار تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.


ويهدف المشروع، الذي سيبدأ تنفيذه في الربع الأول من العام 2024، ويتوقع أن يدخل حيز التزويد المائي بداية العام 2028، الى زيادة إمدادات المياه عبر توفير ما يصل إلى 300 مليون متر مكعب إضافية من المياه سنويا بعد عمليات التحلية ونقلها من العقبة إلى عمّان وبقية المحافظات.


وشارك في الاجتماع ذاته، ممثلون عن مختلف المؤسسات التمويلية الدولية من البنك الدولي للإنشاء والتعمير، ومؤسسة التمويل الدولية، ومؤسسة بروباركو الفرنسية وبنك الإعمار الألماني، وبنك الاستثمار الأوروبي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والوكالة اليابانية للتعاون الدولي، والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والبنك الإسلامي للتنمية، وصندوق أوبيك للتنمية الدولية، ووكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف التابعة للبنك الدولي، ومؤسسة تمويل التنمية الدولية الأميركية.


وتتعاظم أهمية المشروع في ظل الزيادة السكانية التي تشهدها المملكة، التي تقدر حاليًا بحدود 11 مليون نسمة، ويتيح للوزارة تنفيذ خططها الاستراتيجية المتعلقة بتحسين واقع المياه الجوفية ومشاكل الضخ الجائر من الآبار الجوفية لاستعادة قدرتها على التخزين المائي عبر السنوات المقبلة.


ويتكون مشروع الناقل الوطني، بعناصره الرئيسة، من محطة مأخذ على الشاطئ الجنوبي لخليج العقبة ومحطة تحلية وضخ في العقبة وخط ناقل بطول حوالي 450 كم، ويوفر مصدرا مستداما لمياه الشرب بواقع 300 مليون متر مكعب، ويسد الفجوة الحالية بين المطلوب والمتوفر، وهو مشروع وطني بامتياز لا يرتبط بأي أهداف سياسية.

اقرأ المزيد :