مان يونايتد يسحق إيفرتون بـ 4 أهداف

لاعبو مانشستر يونايتد يحتفلون بالهدف الثالث الذي احرزه لوكاكو -(أ ف ب).
لاعبو مانشستر يونايتد يحتفلون بالهدف الثالث الذي احرزه لوكاكو -(أ ف ب).

لندن- لحق مانشستر يونايتد بجاره مانشستر سيتي في صدارة بطولة انجلترا لكرة القدم بفوزه الصريح على ايفرتون 4-0 بينها ثلاثة اهداف في الدقائق الست الأخيرة، في حين انتهى لقاء القمة ضمن المرحلة الخامسة بين تشلسي وضيفه ارسنال بتعادل سلبي مخيب.اضافة اعلان
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 13 نقطة تماما كرصيد سيتي وكلاهما سجل العدد ذاته من الأهداف ودخل مرماه نفس عدد الاهداف ايضا (16-2)، في حين يأتي تشلسي بطل الموسم الماضي ثالثا وله 10 نقاط.
خاض مانشستر يونايتد المباراة في غياب لاعب وسطه الفرنسي بول بوغبا الذي ذكرت تقارير بأنه قد يغيب عن الملاعب لفترة ثلاثة أشهر لإصابة بتمزق عضلي حاد في ساقه اليسرى، في حين شارك في صفوف ايفرتون أسطورة مانشستر السابق واين روني.
على ملعب "أولد ترافورد"، اعتبر الجميع بأن مهمة مانشستر يونايتد ستكون سهلة في مواجهة فريق خسر مبارياته الثلاث الأخير في مختلف المسابقات بنتائج قاسية، وربما تعزز هذا الشعور بعد افتتاح الظهير الأيمن الاكوادوري انتونيو فالنسيا التسجيل بعد مرور أربع دقائق بتسديدة "على الطاير" أطلقها من حافة منطقة الجزاء لتعانق شباك ايفرتون.
لكن ايفرتون نجح بعد ذلك في احتواء خطورة مهاجمي مانشستر يونايتد حتى الدقائق الست الأخيرة عندما اضاف الارميني هنريك مخيتاريان الثاني بتمريرة من البلجيكي لوكاكو الذي كان يواجه فريقه السابق ايضا (84)، ثم اضاف لوكاكو نفسه الثالث في الدقيقة الأخيرة من مسافة قريبة رافعا رصيده إلى خمسة اهداف هذا الموسم ليتساوى في صدارة ترتيب الهدافين مع مهاجم مانشستر سيتي الأرجنتيني سيرجيو اغويرو صاحب ثلاثية السبت في مرمى واتفورد.
وفي الوقت بدل الضائع احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة مانشستر يونايتد اثر لمسة يد داخل المنطقة فانبرى لها بهدوء تام الفرنسي انتوني مارسيال ليختتم مهرجان الاهداف.
وأسفرت مباراة القمة بين تشلسي بطل الموسم الماضي وارسنال عن تعادل سلبي مخيب على ملعب ستامفورد بريدج.
بدأ الفريقان المباراة من دون أبرز لاعبين في صفوفهما، فلم يشارك صانع العاب ارسنال الالماني مسعود اوزيل بداعي الاصاية، في حين جلس التشيلي الكسيس سانشيز على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين قبل ان يشارك في منتصف الشوط الثاني والأمر ينطبق على مهاجم تشلسي ادين هازارد.
جاءت المباراة متكافئة في مجمل فتراتها حيث كانت الأفضلية لأصحاب الأرض في مطلع المباراة قبل ان يدخل ارسنال تدريجيا الأجواء ويصنع فرصتين حقيقتين اهدرهما داني ويلبيك والفرنسي الكسندر لاكازيت في الشوط الأول من وضعية جيدة.
وظلت الحال على ذاتها في الشوط الثاني حيث نشطت الجبهتان الهجوميتان في الفريقين لاسيما بعد دخول سانشيز وهازارد لكن النتيجة لم تتغير علما بان مدافع أرسنال الألماني شكودران مصطفي سجل هدفا لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل.
وشهدت نهاية المباراة طرد مدافع تشلسي البرازيلي دافيد لويز لمخاشنته ظهير ايسر ارسنال البوسني سياد كولاسيناتش وسيغيب بالتالي عن ثلاث مباريات لفريقه في المسابقات المحلية. كما أصيب ويلبيك في المحالب وخرج أيضا. وهي رابع حالة طرد لتشلسي هذا الموسم.
ودخل أرسنال المباراة رافعا شعار عدم الخسارة بعد سقوطيه مرتين في المراحل الاربع الأولى امام ستوك سيتي 0-1 وامام ليفربول 0-4، فكان له ما أراد، في حين أهدر تشلسي حتى الآن خمس نقاط على ملعبه منذ مطلع الموسم الحالي بعد سقوطه في المباراة الافتتاحية في عقر داره امام بيرنلي 2-3 في مباراة شهده طرد قائده غاري كايهيل في ربع الساعة الاول.
وقال مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر الذي فشل فريقه في الفوز على تشلسي في عقر دار الاخير منذ تشرين الأول (اكتوبر) العام 2011 "كان الامر يتعلق بالناحية الذهنية وقدرتنا على النهوض من خسارتنا الاخيرة خارج ملعبنا (خسر 0-4 امام ليفربول). كان بامكاننا الخروج فائزين في المباراة اليوم".
وأضاف "كان لاعبو فريقي مركزين ومصممين على الخروج بنتيجة جيدة وقد حققنا مبتغانا".
أما مدرب تشلسي الإيطالي انتونيو كونتي فقال "كانت المباراة جيدة ومفتوحة وكلا الفريقين حاول الفوز فيها. المواجهات ضد أرسنال دائما ما تكون قوية. انه تعادل جيد".
وعن حالة طرد دافيد لويز قال كونتي "لا أريد التعليق على اداء الحكم لكن من الغريب جدا ان يطرد لنا لاعبا في كل من المباريات الثلاث الأخيرة ضد ارسنال". -(أ ف ب)