مباحثات واتفاقية.. تفاصيل زيارة المجلس العالمي للتسامح والسلام لجمهورية موزمبيق

WhatsApp Image 2023-03-21 at 7.35.40 PM
WhatsApp Image 2023-03-21 at 7.35.40 PM

استقبل الرئيس فيليبي نيوسي، رئيس جمهورية موزمبيق، أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام والوفد المرافق له، في القصر الرئاسي بالعاصمة الموزمبيقية مابوتو، وضم وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام السيد زبيري محمد أحمد رئيس البرلمان الدولي للتسامح والسلام، أحد أجهزة المجلس العالمي للتسامح والسلام.

اضافة اعلان

ورحب الرئيس نيوسي بالجروان والوفد المرافق له، مؤكداً دعم بلاده لتوجهات المجلس العالمي للتسامح والسلام وأهدافه السامية في محاربة التطرف والإرهاب والدعوة للسلام والتنمية والاستقرار، كما أكد استعداد بلاده للتعاون مع المجلس في كافة المجالات من أجل تعزيز ثقافة التسامح والسلام في أفريقيا والعالم أجمع.

من جانبه شكر الجروان الرئيس الموزمبيقي على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، مشيداً بجهود الموزمبيق ودعمها الكبير للمجلس.

كما أشاد الجروان بدعم الموزمبيق لجهود محاربة التطرف والإرهاب ونشر ثقافة التسامح والحوار والتنمية المستدامة والسلام.

كما أهدى الجروان درع المجلس العالمي للتسامح والسلام للرئيس فيليبي نيوسي.

مباحثات مع وزيرة العدل

استقبلت السيدة هيلينا ماتيوس كيدا، وزيرة العدل والشؤون الدستورية والدينية في موزمبيق أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، والوفد المرافق له في مقر الوزارة بالعاصمة مابوتو، وضم وفد المجلس معالي السيد زبيري محمد أحمد رئيس البرلمان الدولي للتسامح والسلام.

وبحث الجانبان سبل تعزيز العمل على محاربة التطرف والارهاب ونشر قيم التسامح والسلام، وأكدت "كيدا" دعم بلادها لتوجهات ومشاريع المجلس العالمي للتسامح والسلام وبالأخص في مواجهة الأفكار المتطرفة والارهابية وأهمية نشر قيم التعايش والاخوة الانسانية في كافة المجتمعات.

توقيع اتفاقية تعاون مع البرلمان الموزمبيقي

كما وقع الجروان، اتفاقية تعاون وعمل مشترك مع السيدة إسبيرانسا لوريندا بياس رئيسة برلمان جمهورية موزمبيق، وذلك خلال استقبالها لوفد المجلس العالمي للتسامح والسلام في مقر البرلمان الموزمبيقي بالعاصمة مابوتو.

وتأتي هذه الاتفاقية بهدف تأطير التعاون والعمل المشترك في مجالات التسامح والسلام وتشمل عضوية ممثل من البرلمان الموزمبيقي في البرلمان الدولي للتسامح والسلام، والشراكة في تنظيم مبادرات ومؤتمرات داعمة للسلام والتسامح في مختلف المجالات، والاعتراف بالمجلس العالمي للتسامح والسلام كمرجع لحشد وتوحيد جهود التسامح والسلام الدولية، وفي نفس السياق أكدت السيدة بياس دعم برلمان بلادها لمشاريع عمل المجلس في جنوب وشرق قارة أفريقيا، وضرورة استصدار قوانين تتصدى لظواهر التطرف الديني والعرقي والإرهاب، مؤكدة كذلك على استعداد برلمان بلادها لعقد جلسات إقليمية لدول أفريقيا في موزمبيق.