متطرفو "بوكو حرام" يقتلون 30 جنديا في قاعدة عسكرية نيجيرية

كانو (نيجيريا)- أعلن الجيش النيجيري ان جماعة بوكو حرام المتطرفة قتلت 30 جنديا على الاقل الخميس الماضي في هجوم على قاعدة عسكرية في شمال شرق نيجيريا، لكنه اكد انها خسرت ايضا "عددا كبيرا" من مقاتليها.اضافة اعلان
وقال ضابط لم يشأ كشف هويته السبت "خسرنا 30 عنصرا على الاقل في معارك مع ارهابيي بوكو حرام هاجموا قواتنا في زاري (قرب الحدود مع النيجر) قرابة الساعة 16,00 (15,00 ت غ) الخميس".
واضاف "وصل المتمردون باعداد كبيرة في شاحنات وكانوا مزودين اسلحة ثقيلة. خاضوا معركة مع الجنود استمرت ساعة".
وتابع ان "قوة الهجوم كانت شديدة الى درجة اضطرت القوات الى التراجع مؤقتا قبل وصول التعزيزات" البرية والجوية.
وقال مصدر عسكري آخر لفرانس برس ان المهاجمين كانوا مزودين "معدات عسكرية" استولوا عليها في هجمات سابقة على قواعد الجيش مؤكدا حصيلة القتلى.
وتبنى فرع من بوكو حرام هو تنظيم "داعش" في غرب افريقيا بزعامة مصعب البرناوي الهجوم في بيان مقتضب مساء الجمعة.
وانشق البرناوي عن الفرع التقليدي للجماعة بزعامة ابو بكر الشكوي.
واكد الضابط النيجيري ان "الارهابيين تكبدوا ايضا خسائر جسيمة اثر عمليات قصف".
وفي بيان رسمي اصدره صباح امس، اكدت القوات الجوية النيجيرية انها "دمرت شاحنتي بيك آب مسلحتين وقتلت العديد من "الارهابيين" في زاري".
وتبعد زاري 27 كلم من مدينة داماساك على الحدود مع جمهورية النيجر، وهي منطقة ينشط فيها تنظيم الدولة الاسلامية في غرب افريقيا بزعامة البرناوي.
ويتجنب هذا الجناح مهاجمة المدنيين، ويستهدف خصوصا الجيش النيجيري والقوة الاقليمية المشتركة اللذين تكبدا خسائر كبيرة في هجمات متتالية في الاسابيع الاخيرة.
وفي بيان مقتضب، اكد تنظيم الدولة الاسلامية في غرب افريقيا الاربعاء انه قتل "عددا كبيرا" من الجنود النيجيريين في هجوم بالهاون على قاعدة عسكرية في منطقة بحيرة تشاد، من دون ان تتمكن فرانس برس حتى الان من تأكيد هذه المعلومات.
ومنتصف آب/اغسطس، احتج مئات الجنود عبر اطلاق النار في الهواء في مطار مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو، على نية ارسالهم الى قاعدة عسكرية في منطقة بحيرة تشاد النائية.
وفي الثامن من آب/اغسطس، قتل المتمردون 17 جنديا ومدنيا واحدا في هجوم على قاعدة عسكرية قرب قرية غاروندا. ونهاية تموز/يوليو، شن مسلحون هجوما على موقع عسكري قرب مونغونو ما اسفر عن مقتل 11 جنديا وثلاثة مدنيين. واسفر تمرد بوكو حرام والمواجهات بين مقاتليها والجيش عن اكثر من عشرين الف قتيل اضافة الى 2,6 مليون نازح منذ العام 2009. وتقول منظمات غير حكومية ان 11 مليون نيجيري يحتاجون الى مساعدات انسانية عاجلة.-(ا ف ب)