محافظة يؤكد أهمية دعم الجهات المانحة لتعليم الأطفال اللاجئين

عمان -الغد- أكد وزير التربية والتعليم د. عزمي محافظة، أهمية دعم الجهات المانحة المستمر للحكومة الأردنية، كي تتمكن من الوفاء بالتزاماتها لضمان الوصول العادل للتعليم والتعليم عالي الجودة للأطفال اللاجئين في الأردن.اضافة اعلان
جاء ذلك خلال زيارة محافظة ورؤساء البعثات الدولية من أستراليا وكندا وبعثة الاتحاد الأوروبي وألمانيا والنرويج والمملكة المتحدة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية اللاى مدرسة ضاحية الأمير حسن الأساسية المختلطة، وهي من المدارس الداعمة للأطفال السوريين اللاجئين، وتسلط الضوء على أبرز إنجازات مبادرة الوصول السريع للتعليم.
ودعمت هذا العام مبادرة الوصول السريع للتعليم عبر نشاطاتها 151,668 طفلاً سورياً لاجئاً، و3790 طفل لاجئ من جنسيات أخرى؛ للحصول على تعليم جيد، بحيث كان التركيز الرئيس للمبادرة على ضمان وصول اللاجئين والفئات المستضعفة في الأردن إلى التعليم.
وأشار محافظة إلى إحدى الإنجازات التي تحققت في المرحلة الثانية من هذه المبادرة، إذ جرى دعم 1,595 طفلاً أردنياً و388 طفلاً سورياً لاجئاً و30 طفلاً لاجئاً من جنسيات أخرى، إضافة إلى دعم البرنامج التجريبي في 60 مدرسة لـــ2,013 طفلاً من ذوي الإعاقة وصعوبات التعلم.
ويعتبر تعيين المعلمين المساندين وفريق متعدد التخصصات هو الأول من نوعه في المدارس الحكومية الأردنية، حيث تدعم المبادرة 180 معلماً مسانداً، و120 عضواً في فريق متعدد التخصصات تم تعيينهم في المديريات التابعة لوزارة التربية والتعليم من خلال هذه المبادرة لدعم 60 مدرسة دامجة في هذا البرنامج التجريبي.
وقد كان التركيز الرئيس للمبادرة كذلك على دعم الحكومة الأردنية بشكل مباشر لضمان الوصول إلى التعليم للاجئين والفئات المستضعفة في الأردن، حيث شمل هذا الدعم أيضا دعم تدريب المعلمين، ورواتب المعلمين والموظفين الإداريين، وتحويل مدارس إضافية للعمل بنظام الفترتين، ودعم التعليم الدامج، وشراء الكتب المدرسية، وتوفير الرسوم الدراسية، وتغطية تكاليف العمليات والمعدات في هذه المدارس.