مخاوف عالمية جراء نقص المياه المنزلية

اضرار-تلوث-مياه-الخزانات-المنزلية-800x370
اضرار-تلوث-مياه-الخزانات-المنزلية-800x370

إيمان الفارس

عمّان - تزامنا والإعلان عن إصابات جديدة أو متزايدة بفيروس كورونا المستجد، محليا أو عالميا، تجددت المخاوف من انعكاس النقص الحاد في المياه المنزلية على تقويض الجهود المبذولة لاحتواء الجائحة.اضافة اعلان
وحذر تقرير دولي نشرته أمس صحيفة ستريتس تايمز الدولية، من مخاطر تبعات الانخفاض الكبير في كميات المياه المنزلية والتي تواجه ما معدله شخصين من كل خمسة أشخاص على مستوى العالم على إمكانية تجاوز أزمة الجائحة بسهولة. وعاد "كورونا" لينتشر بشكل واسع في الأردن ليحط رحاله في ست محافظات أول من أمس، وذلك عقب استقرار الوضع الوبائي في المملكة لفترة طويلة، ما أدى لتعاظم القلق إزاء التحديات التي يتوقع أن يواجهها العالم ومن ضمنه الأردن.
وأشار التقرير، الذي حمل عنوانه "مع افتقار المليارات إلى المياه النظيفة.. ينتشر كوفيد 19 بسهولة"، لتقديرات أممية باحتمالية أن يعيش حوالي 5.7 مليار شخص في مناطق تندر فيها المياه لمدة شهر واحد على الأقل في العام، بحلول العام 2050، ما يخلق منافسة غير مسبوقة على المياه. وقال إن التقديرات أظهرت أن كل درجة من درجات الاحتباس الحراري العالمي ستعرض حوالي 7 % من سكان العالم لانخفاض في موارد المياه المتجددة بنسبة 20 % على الأقل.
وبين التقرير أن مجموعة الأمم المتحدة للمياه لفتت لعدم حصول نحو 3 مليارات شخص على المياه الجارية والصابون في المنزل، فيما يعاني 4 مليارات ندرة المياه الشديدة لمدة شهر على الأقل في العام. ويهدد نقص الاستثمار المزمن؛ المليارات من الأشخاص غير القادرين على السيطرة في الوقت الذي يشهد فيه العالم عواقب تجدد او تزايد الإصابات، مبديا قلقه إزاء تأجيل سنوات من الاستثمارات في المياه النظيفة والصرف الصحي ما يعرض الجميع الآن للخطر مع انتشار الفيروس في الدول المتقدمة والنامية ويولد حلقة من العدوى وإعادة العدوى.