مراكز التطعيم باقية لحين انتهاء الجائحة

مواطن خلال حصوله على لقاح مضاد لفيروس كورونا-(تصوير أمير خليفة)
مواطن خلال حصوله على لقاح مضاد لفيروس كورونا-(تصوير أمير خليفة)

محمود الطراونة – أكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون الأوبئة والأمراض السارية الدكتور عادل البلبيسي، أن وزارة الصحة لن تغلق مراكز تطعيم كورونا إلا بعد الإعلان عن انتهاء الجائحة عالميا، ومن خلال منظمة الصحة العالمية.

اضافة اعلان


وأشار البلبيسي في تصريحات لـ "الغد"، إلى أن الوزارة قلصت مراكز التطعيم لأعداد كبيرة، واكتفت بمراكز وزارة الصحة، حيث اغلقت المراكز الموجودة في الدواوين والجمعيات والنقابات، وأبقت على مركز رئيس في العاصمة في بيت شباب عمان، ومراكز وزارة الصحة.


وبين أن المراكز مستمرة في تقديم المطاعيم للمواطنين وتقديم التوعية الصحية اللازمة في كافة مناطق المملكة بالرغم من ضعف الإقبال على المطاعيم خلال الفترة الحالية.


وأكد البلبيسي أن المطاعيم متوافرة بكميات كبيرة في وزارة الصحة، ومعظمها ستنتهي صلاحيتها مع ختام العام الحالي.
وأشار إلى عدم الحاجة لشراء مطاعيم في الوقت الحالي، لافتا إلى أن مدة الصلاحية تختلف من رقم "تشغيلة" لأخرى، وما سينتهي العام الحالي هي تشغيلة مطاعيم فايزر، فيما تستمر صلاحية المطعوم الصيني سينوفارم حتى نهاية شهر كانون الأول من العام المقبل 2023.


وبين ان المطاعيم التي تنتهي تتلف وفق آليات وبرامج لدى وزارة الصحة، ومنها الحرق، مشيرا الى انه حتى نصل نهاية العام ربما يكون هناك إقبال على المطاعيم وتستعمل قبل انتهاء مدة صلاحيتها.


وجدّد دعوته للمواطنين إلى الإقبال على تلقي المطاعيم التي من شأنها الحماية من الإصابة بالفيروس أو التخفيف من أعراضها.


وكانت الحكومة سعت الى شمول ما لا يقل عن 70 % من السكان بالمطاعيم، خلال المرحلة الماضية، متجاوزة حالة العزوف عن التسجيل للمطعوم في المملكة التي يقطنها نحو 11 مليون شخص.


وكان تردد الناس في الحصول على المطاعيم، لوحظ في بداية منح اللقاحات في كل العالم، غير ان موثوقية اللقاحات عالجت ضعف نسب الإقبال على التسجيل، وكان ذلك من خلال فتح صالات رياضية كمراكز رئيسة للتطعيم، وعدم لجوء الحكومة إلى إجبار السكان على تلقي المطعوم.


وكانت الحكومة حرصت على منح اللقاح في المرحلة الأولى إلى اللاجئين السوريين والعراقيين، وأطلقت حملات مكثفة عبر وسائل الإعلام حثت فيها السكّان على تلقي المطعوم.