مزارعون: تلقينا وعدا من العبادي بحل ‘‘أزمة الزراعة‘‘

ووزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء ممدوح العبادي الدكتور ممدوح العبادي - (ارشيفية)
ووزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء ممدوح العبادي الدكتور ممدوح العبادي - (ارشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان- أكد المزارعون المعتصمون امام مجلس النواب، أمس، ولليوم السادس على التوالي، تصميمهم المضي قدما في الاعتصام "رغم تلقيهم وعودا من رئيس الوزراء بالوكالة ممدوح العبادي خلال لقائه ممثلي القطاع وعددا من المعتصمين، "بحل أزمتهم".اضافة اعلان
وقال المعتصمون انهم سـ"يبقون على الاعتصام لحين عودة الحكومة بشكل رسمي عن فرض ضريبة مبيعات إضافية على القطاع الزراعي بنسبة 10 %"، مبينين ان "كل ما يقال لغاية الآن هو مجرد وعود".
وبحسب ممثلي القطاع الزراعي، فإن العبادي أكد خلال لقائهم به أمس انه "يعلم ان القطاع الزراعي مظلوم وأنه (القطاع) مهم وعلى رأس اهتمامات الدولة وليس فقط من الحكومة".
ويطالب المزارعون بالعودة عن فرض ضريبة المبيعات الاضافية على القطاع الزراعي بنسبة 10 %، "مهددين" انه في حال تمسك الحكومة بقرارها فـ"سيتم وقف توريد الخضار الى السوق المركزي".
إلى ذلك، اعلن رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية النائب خالد الحياري أمس استقالته من رئاسة لجنة الزراعة والمياه، مطالباً زملاءه النواب بـ"حجب الثقة عن الحكومة".
واتهم الحيارى، الحكومة بـ"إيصال الوطن والمواطن إلى هذا الحال بسبب التهرب من وعودها والتنصل من المطالب الإصلاحية، على حد وصفه.
وأضاف، في بيان، "إنني من موقع رئيس اللجنة كنت على اتصال مع رئيس الحكومة ووعدني بالرجوع عن قراراتها بإعادة الوضع كما كان عليه، وبناءً على الوعد الذي قطعه أخبرت المزارعين بقراره الرجوع عن فرض الضرائب وفض الاعتصام".