مستشفى فلسطيني ينتج الكهرباء من الطاقة الشمسية

 

الخليل- استحدث المستشفى الأهلي بمدينة الخليل في الضفة الغربية، منظومة جديدة للطاقة البديلة بهدف توفير النفقات والاستغناء في آخر المطاف عن الكهرباء التي يحصل عليها من الشبكة العامة.اضافة اعلان
وذكر المهندس محمد التميمي مدير مشروع الطاقة البديلة في المستشفى الأهلي بالخليل، أن المنظومة الجديدة تستخدم الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء وتسخين المياه.
وقال "الآن لدينا قسم لتوليد الكهرباء بقدرة 225 كيلوواط التي نسميها الخلايا الكهربائية. والقسم الآخر من الخلايا هو عبارة عن لواقط شمسية لتسخين الماء سوف تقوم بتوليد كم كبير من الحرارة لتسخين الماء".
المشروع تابع للاتحاد الأوروبي واستمر العمل فيه بين الأعوام 2008 و2014 وبلغت كلفته 5ر1 مليون يورو.
وأضاف التميمي أن مشروع الطاقة البديلة يحقق وفرا ماليا كبيرا للمستشفى الأهلي.
وقال "نعم المشروع قام.. الأهداف الرئيسية للمشروع هي توفير من ثلاثين لأربعين بالمائة من الطاقة المصروفة في المستشفى من ناحية كهربائية ومن ناحية المحروقات التي تستخدم في المستشفى. فاتورة الطاقة في المستشفى هي فاتورة عالية جدا وتوفير قسم منها سوف يعين المستشفى على تحسين الأداء الطبي".
ويسهم استخدام مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح وأشعة الشمس في تقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية وفي تقليص التلوث وحماية البيئة، علاوة على ما يحققه من توفير مالي.
وذكر باسم النتشة مدير العلاقات العامة بالمستشفى الأهلي، أن المستشفى يسعى الى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة من المصادر المتجددة.
وقال "طبعا الفكرة تطمح الى تحقيق تكاملية. بمعنى آخر مائة بالمائة طاقة نظيفة خالية من أي تلوث ومعتمدة ذاتيا. بحيث يصل في يوم من الأيام المستشفى لمرحلة أنه يكون مكتفيا تماما بالطاقة بدون الحاجة لأي جهة أخرى سواء كانت بلدية الخليل أو أي مصدر آخر". وأضاف أن مشروع الطاقة البديلة يوفر للمستشفى 1ر1 مليون شيقل "280 ألف دولار" سنويا.
وقال النتشة "نتحدث عن وفر كبير جدا سيغني المستشفى بحيث يحول المبالغ هذه. على سبيل المثال لدينا عجز في فاتورة الأدوية والمستهلكات الطبيعية ونحول المبالغ هذه لها ومن شأنها حتما أن تدعم المستشفى".
والمستشفى الأهلي بالخليل هو أول منشأة طبية فلسطينية بالضفة الغربية تستخدم منظومة الطاقة البديلة للحصول على الكهرباء. - (رويترز)