مشروع التحري عن فقر الدم مستمر للعام الثاني

01
01

عمان- الغد- يستمر معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، للعام الثاني على التوالي، ببرنامج الزيارات المنزلية للتوعية بصحة المرأة والطفل، الممول من الوكالة الأميركية للتنمية البشرية.

اضافة اعلان

ومنذ بداية العام الجاري زاد تمدد برنامج المعهد أفقيًا من خلال مثقفات صحيات مختصات، هدفهن نشر الوعي، وتقديم التثقيف الصحي للمرأة، وخدمات ووسائل تنظيم الأسرة من عمر 15 - 49 عامًا.

ويتضمن البرنامج مشروع الكشف عن حالات فقر الدم بين الأطفال دون الخمس سنوات، بتوزيع قسائم مجانية تشمل فتح ملف طبي للطفل، وفحص طبي مجاني، وفحص قوة الدم.

وبعد إجراء كل ما يلزم يوفّر المعهد العلاج مجانًا لمدة أربعة أشهر للأطفال المصابين بفقر الدم، ثم تحديد موعد للمراجعة.

ويقدم المعهد مشورة خاصة بغذاء الأطفال لتعزيز امتصاص الحديد، وأخرى لاستعمال العلاج، إضافة إلى متابعات دقيقة عبر الاتصالات الهاتفية من قبل منسقات العيادة.

ويغطي البرنامج حاليًا لواء الجامعة، وبيادر وادي السير، وماركا، والقويسمة، والرصيفة، وقصبة محافظة الزرقاء، والسلط ، ودير علا، والشونة الجنوبية، والبقعة، والمزار والقصر والأغوار الجنوبية في الكرك، ومحافظة عجلون.

وسيستحدث المعهد قريبًا مختبرات طبية في جميع عياداته، لإجراء الفحص الشامل لمكونات الدم والذي يتضمن قوة الدم، وخلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية.

وخلال شهر كانون الثاني من العام الجاري، استقبلت مراكز المعهد 463 طفلا، تبين بعد الفحوصات المخرية الدقيقة أن 225 طفلا منهم مصابون بفقر الدم.

وفي العام 2018 نفذ فريق المعهد أكثر من 174 ألف زيارة خلال فترة لا تتجاوز 10 شهور، وزّع خلالها أكثر من 13 ألف قسيمة فقر دم. وبلغ عدد المراجعين للمعهد ومراكزه أكثر من 5 آلاف، وصلت حالات فقر الدم بينهم إلى 2002 بنسبة 39 %.

ومعهد العناية بصحة الأسرة هو المركز الوحيد الذي يقدم خدمات ضحايا التعذيب وإعادة تأهيل الناجين من العنف، ويتعامل عبر خبرائه مع مئات الحالات التي تأتي من دول مجاورة عايشت أزمات.

ويعقد المعهد سنويًا أكثر من 700 دورة تدريبية في مجالات مختلفة، منها دورات تدريبية قصيرة، وأخرى مختصة تمنح دبلومات تدريبية مصادق عليها من وزارة التعليم العالي.

وهو من المراكز الإقليمية التي تقدم خدمات ورعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريب للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، عبر مراكزه المنتشرة في عمان والمحافظات ومخيمات اللاجئين السوريين.