"مكوك البلد" يغيب عن عشاق قاع المدينة بسبب "كورونا" والحفريات

Untitled-1
Untitled-1

مؤيد أبو صبيح

عمان- غيبت جائحة كورونا، والحفريات التي تنفذها أمانة عمان الكبرى، ما يُعرف بـ"مكوك البلد"، عن المشهد في منطقة وسط البلد بعمان، فيما تؤكد "الأمانة"، أنه سيعود للعمل بطاقته كاملة، بعد زوال الوباء، وانتهاء الحفريات.اضافة اعلان
ووفق مدير النقل فيها، خالد أبو عليم، لـ"الغد"، فإن "مكوك البلد هو عبارة عن 3 حافلات تنطلق حافلة كل 10 دقائق على مسرب مخصص بمجموع 48 رحلة يوميا"، مضيفا، أن "المواقف والمواعيد المحددة، هو ما يميز الخدمة المكوكية والتي تنطلق يوميا من تقاطع المهاجرين، مروراً بمركز الحسين الثقافي، شارع القدس، متحف الأردن، ساحة النوافير، ساحة الأوقاف، سوق الخضار، سبيل الحوريات، مكتبة أمانة عمّان، جسر جبل القصور، مجمع رغدان، المدرج الروماني، الشابسوغ، ساحة فيصل، الجامع الحسيني، شارع القبرطاي، دخلة الهنيني، ساحة النوافير وبالتالي مبنى الأمانة ومركز الحسين الثقافي وانتهاء بمجمع تقاطيع المهاجرين".
وقال أبو عليم، "تشكل خدمة مكوك البلد المجانية حلقة وصل بين مجمعات النقل العام والمراكز التجارية والمناطق السياحية والتراثية في وسط البلد الامر الذي من شأنه تنشيط وتشجيع الوتيرة السياحية والتجارية فيها".
وكانت خدمة "المكوك" تبدأ يوميا من الساعة السادسة والنصف صباحا وحتى العاشرة والنصف ليلا، وتعد بحسب "الأمانة"، جزءا من منظومتها لتحسين الواقع المروري بوسط المدينة، وحل مشاكل النقل بالعاصمة، فضلا عن تشجيع المواطنين على استخدام النقل العام، حيث كانت تعتبر الخدمة المكوكية خطوة أولى للحد من دخول السيارات لوسط البلد، بالإضافة إلى توفر مواقف مجانية مثل مجمع رغدان والمهاجرين، وأخرى مدفوعة الأجر.
ويطالب مواطنون بعودة "المكوك" للعمل للتخفيف من الازدحامات المرورية في "قاع المدينة"، في ظل عدم وجود مواقف للسيارات ولرغبتهم بزيارة وسط البلد بعد انقطاع لشهور عنها.
وبالسياق ذاته، يطالب تجار وسط البلد "أمانة عمان" بالعمل على استئناف "المكوك" لرحلاته للتخفيف من آثار جائحة كورونا على قطاعاتهم ولإنعاش الحالة الاقتصادية على حد سواء.
وكانت "الأمانة" دشنت المكوك في العام 2014، كخدمة مجانية قبل أن تصبح "لف البلد بربع دينار".