مناورات إسرائيلية واسعة تحاكي حربا على قطاع غزة

دخان يتصاعد إثر قصف إسرائيلي على غزة - (ارشيفية)
دخان يتصاعد إثر قصف إسرائيلي على غزة - (ارشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة - أعلنت وزارة الحرب الإسرائيلية أمس، أن جيش الاحتلال يجري هذا الأسبوع مناورات، تحاكي حربا على قطاع غزة. على الرغم من تقديرات في جيش الاحتلال بأن حربا كهذه لا تلوح في الافق حاليا. وكان في ضمن المناورات، فحص جاهزية وحدات جيش الاحتلال للمثول لأوامر استدعاء الطوارئ.اضافة اعلان
وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية أمس، إن أكثر من ألفي ضابط وجندي احتياط، تلقوا يوم الثلاثاء أوامر استدعاء طارئة، للمثول في أحد معسكر جيش الاحتلال في الجنوب. وحسب ما أعلنه الجيش، فإن نسبة التجاوب بلغت 92 %. وأن المناورات تجري تحت إشراف مباشر من رئيس أركان الحرب غادي أيزينكوت.
وقالت مصادر في جيش الاحتلال، إن هذه المناورة الأكبر التي يجريها جيش الاحتلال هذا العام. وقد تدرب الجنود على الانتقال من الحياة العادية الى الطوارئ والدخول الفوري للقتال في قطاع غزة. وفي غضون ساعات قليلة من لحظة وصولهم تدربوا على إطلاق النار الحية في مسار دخول للقتال في القطاع، إلى جانب قوات المشاة والهندسة والمدفعية.
وتزامنت هذه المناورة، مع اعتقال مخابرات الاحتلال للناشط الفلسطيني محمد مرتجى، من سكان قطاع غزة، ومدير فرع القطاع لمنظمة "تيكا"، منظمة المساعدات الإنسانية للحكومة التركية. ويزعم الاحتلال أن مرتجى كان نشيطا مركزيا في الذراع العسكري لحماس وعمل على التأهيلات والتدريبات العسكرية، وإنتاج الوسائل القتالية والعبوات الناسفة وحفر أنفاق الإرهاب.