ناعوري يطلق تشكيلته المستقلة من الأثاث

أحد تصميمات باسل ناعوري - (من المصدر)
أحد تصميمات باسل ناعوري - (من المصدر)

عمان- الغد- افتتح مطلع الأسبوع الحالي، معرض المصمم الأردني باسل ناعوري في زارا سنتر- وادي صقرة باسم "432 هرتز" ليطلق تشكيلته المستقلة من الأثاث.اضافة اعلان
ويضم المعرض 25 قطعة من تصميمات ناعوري الأصلية التي تبرز مرونة الحديد والخشب المستصلح وجمالهما الخام بالإضافة إلى قطعة موسيقية تجريبية من تأليف ناعوري.
يأتي معظم الخشب المستصلح الذي يستخدمه ناعوري في تصميماته من أدراج المدارس الأردنية القديمة. في حين تم تشطيب بعض القطع بطريقة معاصرة تمنحها نعومة تلائم أناقة بيت من البيوت المعاصرة، إلا أنه قرر أن يبقي معظم القطع على وضعها الخام كي يحافظ على نزاهة طابعها الأصلي. ويضيف كلا الطرازين روحا جديدة إلى أي مكان قد تحتلها القطع، سواء أكان خاصا أم مهنيا.
كمعماري، موسيقي، ومصمم أثاث، يرى ناعوري أن الإبداع عملية متعددة التخصصات. ليجعل من إطلاق تشكيلة أثاثه تجربة تحاكي الحواس، قام ناعوري بتأليف مقطوعات موسيقية عدة من أصوات الطرق والحف والقص المسجلة خلال عمله مع حدادين ونجارين في الأردن لكي ينفذ تصميماته على أرض الواقع. المزج بين الأصوات الصادرة من الحرفيين وأعمالهم خلال استخدامهم لأدواتهم المتعددة وأساليب ناعوري الموسيقية الإلكترونية سوف تقرب الزوار من عملية الإبداع أكثر فأكثر.
وحول سبب إضافة عنصر موسيقي إلى معرض أثاثه، قال: "أحد أهداف هذا المعرض هو إبراز عملية الإبداع لغير المعماريين والمصممين. عندما يستمع الجمهور إلى الأصوات الصادرة خلال عملية صنع الأثاث من الحديد والخشب، هم يخوضون رحلة سماعية والتي من خلالها يتم بناء جسر بين الإنسان والشيء الذي يمتلكه، الذي هو قطعة أثاث في هذا السياق".
استمر ناعوري: "الأشياء التي نقوم باقتنائها واستخدامها في بيوتنا لم تأتِ من الفراغ بل تم تركيبها من قبل شخص ما، سواء أكان عاملا في مصنع أم حرفيا في ورشة، وعندما نتعمق في هذه العملية نصبح قادرين على تجاوز العزلة بين الإنسان والشيء".
تخرج باسل ناعوري من الجامعة الألمانية الأردنية مع شهادة في الهندسة المعمارية. قبل أن يخصص طاقاته إلى تصميم الأثاث، عمل كمعماري داخلي ومصمم معروضات في متحف الأطفال الأردن؛ حيث قام بتصميم معروضة التنوع الحيوي بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والتي سوف تفتتح في نهاية آب (أغسطس) من هذا العام، كما عمل كمعماري مع مكتب المهندس عمار خماش ودار العمران. في الوقت ذاته يشارك باسل في الكثير من المشاريع الموسيقية في الأردن على رأسها فرقة زائد ناقص وكذلك فرقة "Arabs with Synthesizers"، وهو يمارس عمله الآن مع والده في تجارة الأثاث التقليدي المستعمل من خلال محلهما "شيراز".
سيعقد المعرض ورشتين حواريتين يستضيف بهما كلا من المعماري عمار خماش الذي سيتحدث عن "المواهب الإبداعية للجيل الجديد ومحاولتهم لدفع المواد لخلق تجربة فريدة" غدا عند الساعة السابعة مساء، والمصمم فراس تكريتي الذي سيتحدث عن تصميم التجارب والأماكن العامة وعن طبيعة عمله في الأردن يوم 20 أيار (مايو) عند الساعة السابعة مساء.
يستمر المعرض حتى يوم 25 أيار (مايو) الحالي، وسيكون مفتوحا للجمهور يوميا بين الساعة الثانية ظهرا حتى الساعة التاسعة المساء، والدخول مجاني.