نتنياهو: الحاج أمين الحسيني أقنع هتلر بـ"حرق اليهود"

الحاج أمين الحسيني والزعيم النازي هتلر
الحاج أمين الحسيني والزعيم النازي هتلر

برهوم جرايسي

عواصم - دافع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم عن تصريحاته التي اتهم فيها مفتي القدس الحاج أمين الحسيني بأنه أوحى بفكرة إبادة يهود أوروبا لادولف هتلر.
وقال في تصريحات بثها مكتبه قبل صعوده على متن طائرة متوجهة الى المانيا "لم أكن أنوي أبدا تبرئة هتلر من مسؤوليته الشيطانية عن إبادة يهود أوروبا".
وفي خطاب أمام "الهستدروت الصهيوني" في القدس المحتلة مساء الثلاثاء اشار نتنياهو الى اجتماع عقد في تشرين الثاني/نوفمبر 1941 في المانيا بين هتلر والمفتي الحاج امين الحسيني الذي كان زعيما كبيرا في فلسطين تحت الانتداب البريطاني.
وقال نتنياهو إن "هتلر لم يكن يريد حينذاك تصفية اليهود بل طردهم. فذهب الحاج امين الحسيني إلى هتلر وقال (في حال قمت بطردهم فسيأتون جميعا الى هنا)، الى فلسطين. وسأله هتلر (ماذا افعل بهم؟) واجابه الحسيني (احرقهم)".
وانتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة تصريحات نتيناهو.
وقال في مؤتمر صحفي مع الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ان اتهامات نتنياهو تأتي "لضربنا وضرب موقفنا"، مؤكدا "هذه طريقة دنيئة حقيرة يريد منها نتنياهو أن يغير تاريخهم".
بينما ندد امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بتصريحات نتنياهو في بيان، مؤكدا ان "نتنياهو يكره الفلسطينيين جدا لدرجة استعداده لتبرئة هتلر من قتل ستة ملايين يهودي".
كما انتقد قادة المعارضة والمؤرخون في اسرائيل تصريحات نتنياهو بشدة.
وبعد الانتقادات، اكد نتنياهو اليوم في بيان ان "هتلر كان مسؤولا عن الحل النهائي المتمثل بإبادة ستة ملايين، هو من اتخذ القرار".
ولكنه اكد "من غير المعقول ايضا تجاهل الدور الذي لعبه المفتي (..) الذي شجع هتلر (..) على إبادة اليهود في اوروبا".
وحاول نتنياهو تبرير أقواله، مشيرا بأن "هدفي لم يكن تبرئة هتلر بل إظهار أن الآباء المؤسسين للأمة الفلسطينية (..) كانوا يقومون بالتحريض المنهجي لابادة اليهود".
وتابع "للاسف فإن الحاج أمين الحسيني لا يزال يعد شخصية موقرة في المجتمع الفلسطيني، ويظهر في الكتب المدرسية (..) والتحريض الذي بدأ معه، التحريض على قتل اليهود ما زال مستمرا".
ووصف هرتزوغ كلام نتنياهو بانه "تشويه خطير للتاريخ (..) ويقلل من خطورة المحرقة والنازيين والدور الذي لعبه ادولف هتلر في المأساة الرهيبة التي عانى منها شعبنا في المحرقة".
وطالب نتنياهو بتصحيح كلماته "على الفور". وقال الخبير الاسرائيلي العالمي بجرائم النازية، ويحاضر في جامعة بار إيلان الإسرائيلية، البروفيسور دان مخمان، "إن اللقاء بين الحسيني وهتلر كان بعد بدء المحرقة". وقالت المؤرخة في متحف المحرقة في القدس البروفيسورة دينا فورات: "لا يمكن القول إن المفتي هو من طرح فكرة ابادة اليهود، هذا ليس صحيحا، فاللقاء بينهما كان بعد بدء سلسلة من الأحداث ضد اليهود".
ومن برلين، قالت الحكومة الالمانية إن مسؤولية المحارق النازية تقع على الألمان وذلك بعد ان أثار نتنياهو جدلا قبل زيارته لبرلين.
وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية انجيلا ميركل حين سئل عن تصريحات نتنياهو "كل الالمان يعرفون تاريخ سعار القتل الاجرامي العرقي الذي قام به النازيون وأدى الى الانفصال عن الحضارة الا وهو المحارق النازية".
وأضاف "هذا يدرس في المدارس الالمانية وعن حق ويجب عدم نسيانه أبدا. لا أجد مبررا لتغيير رؤيتنا للتاريخ بأي شكل. نعرف ان مسؤولية هذه الجريمة ضد الانسانية مسؤولية ألمانية.. هي مسؤوليتنا نحن".

اضافة اعلان

[email protected]