نوبة مساء بذكرى ميلاد الملك الحسين في العبدلي

أمين عمان عقل بلتاجي (وسط) يقف في مستهل نوبة المساء في ذكرى ميلاد الراحل الحسين أمس - (بترا)
أمين عمان عقل بلتاجي (وسط) يقف في مستهل نوبة المساء في ذكرى ميلاد الراحل الحسين أمس - (بترا)

عمان - أحيت أمانة عمان الكبرى مساء امس، نوبة مساء بمناسبة ذكرى ميلاد المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه.
وحضر الاحتفال الذي اقيم في ساحة العبدلي برعاية اللواء الركن المتقاعد محمد حسين الشوبكي، أمين عمان الكبرى عقل بلتاجي، والجندي عبدالقادر العويمر الذي يعتبر من قدامى جنود الجيش العربي.اضافة اعلان
وقال الشوبكي في كلمة له إن "جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، كان دائم التواصل مع أبناء أسرته الأردنية الواحدة، يقودهم بنجاح إلى بر الأمان في سفينة الوطن، يمخرون عباب بحور تلاطمها الأمواج حتى وصفه العالم بالملك الشجاع، منتهجاً سياسة حكيمة داخلية وخارجية عملت على مواجهة المخاطر، فحقق السيادة الوطنية للأردن من خلال تعريب قيادة الجيش الأردني في الأول من آذار عام 1956".
وأضاف "أولى الملك الراحل جل اهتمامه بالقوات المسلحة وبالاجهزة الامنية، ولم ينس أمته العربية والاسلامية مدافعاً عن حق أهلنا في فلسطين العروبة والاسلام حتى كانت وما زالت قضيتنا الاولى بامتياز.
وقال: "ما زالت في الذاكرة كلمات جلالة الملك عبدالله الثاني التي خاطب فيها أسرته الأردنية مساء وفاة الراحل الكبير حين قال "يا أبناء الاسرة الأردنية.. أيها الاهل والعشيرة ..لقد كان الحسين أباً وأخاً لكل واحد منكم كما كان أبي، وأنتم اليوم إخواني وأخوتي وأنتم عزوتي ورجائي بعد الله احسن الله عزاءكم".
ونقول لك: سيدي أبا الحسين مصابنا بفقد الراحل الباني خفت وطأته على النفوس بتسلمك سلطاتك الدستورية وقيادتك دفة السفينة كملك معزز لبناء الدولة، سائراً على نهج الهاشميين الوحدويين.
والقى امين عمان عقل بلتاجي كلمة قال فيها: كيف ينساك الأردنيون وانا منهم ياسيدي وانت الملهم الذي جاب الحياة فكرا وأسئلة فأحال المسؤول الأردني الى يقظة دائمة، فكثيرون منا تنبهوا في حينه الى السير العبقري المدهش في حكمتك وكيف كنت تهدي خيط الضوء الى صاحبه برقة وسماحة ونباهة كمن يستل خيط نور من العتمة.
وأضاف الشوبكي "وإذ يحيي الأردنيون اليوم وفي كل عام في الرابع عشر من تشرين الثاني بكل اجلال واكبار ذكرى ميلاد باني نهضة الأردن الحديث المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، وفي الذكرى التي ارادها جلالة الملك عبدالله الثاني وشعبه الوفي ان تبقى خالدة خلود الوطن، ورمز العطاء والبذل والتضحية، واذ يفعل الأردنيون ذلك، فهم يمارسون طبع الوفاء فيهم الذي استلهموه منك ومن وفائك على مدار خمسة عقود قائدا للمسيرة وموجها لدفة السفينة الأردنية الى بر الامان والسلام دوما، وصاحب رؤية ثاقبة محنكة قيادة تفاني شعبك الأردني في الالتفاف حوله وافتدائها بالغالي والنفيس".
وبين انه ليس من دون مغزى اختيار الأمانة احياء يوم الوفاء للحسين في العبدلي "لان العبدلي كما يعرف الكثيرون، هو اقدم معسكرات الجيش العربي الأردني الباسل، حين كانت هذه الفتية وهي العبدلية اسم المنطقة التي سميت نسبة الى المرحوم جلالة الملك المؤسس عبدالله الاول طيب الله ثراه، فمن العبدلية والعبدلي نعود بالوفاء الى اصحاب الوفاء في يوم الوفاء الأردني، مؤسسين وأبناء وعسكر، وهو ما ستكرسه قريبا الأمانة بتخليد اول شعار لجيشنا العربي على الصخر، كاسم ومعنى اصيل للمنطقة".
كما القى الجندي عبدالقادر العويمر كلمة بين فيها المعاني الجميلة التي يستذكرها بهذه المناسبة، والانجازات التي تحققت في بداية ومراحل الدولة الأردنية، بخاصة ما طرأ على القوات المسلحة الأردنية التي نفاخر فيها، والتي تحمل رسالة الهاشميين في المحبة والسلام، داعيا الله ان يتغمد المغفور له الحسين بن طلال بواسع رحمته ويلهم الامة الصبر بفقدان اغلى الرجال.
واشتملت نوبة المساء على عرض لمادة فيلمية على شاشة عرض رئيسة تحكي مسيرة الراحل الكبير ومكانته المرموقة، واقامة معرض لصور الراحل الكبير تحكي انجازاته المختلفة في شتى المجالات، واقامة معرض للسيارات الملكية التي كان جلالته رحمه الله يستخدمها في المناسبات المختلفة، بالاضافة الى تقديم وصلات غنائية وموسيقية أردنية، وتوزيع علم الأردن "دبوس" على المواطنين في ساحة الحفل.
كما شاهد الحضور عروض الخيالة ومسيرة موسيقات القوات المسلحة الأردنية التي انطلقت من ساحة مسجد الشهيد الملك المؤسس عبدالله الاول باتجاه موقع الاحتفال.-(بترا - د.حسن محاسنة)