هل أنت في الطريق الصحيح للنجاح.. ما الدلائل؟

الشخص الناجح يكون أكثر معرفة بنقاط قوته من غيره- (ارشيفية)
الشخص الناجح يكون أكثر معرفة بنقاط قوته من غيره- (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- من الحقائق التي تغيب عن أذهان البعض عند النظر للناجحين بشتى المجالات أن نجاح هؤلاء لم يأت بسهولة، فكل واحد منهم بذل مجهودا معينا ليصل إلى ما وصل إليه. قد تختلف شدة البذل من شخص لآخر لكنه من المستحيل أن يصل للنجاح وهو نائم في فراشه.

اضافة اعلان

حقيقة أخرى تغيب عن الأذهان وذكرها موقع "Addicted2Success"، وهي أن جميع الناجحين مروا بلحظات شك بقدراتهم، لحظات جعلتهم يشعرون بأن النجاح الذي يسعون خلفه أصبح بعيدا عن متناولهم. مثل هذه اللحظات تؤثر سلبا على المرء ويحتاج أن يقاومها حتى لا يخسر المجهود الذي بذله.

لكن، ومن حسن الحظ، فإن هناك عددا من العلامات التي يمكنها أن تدل المرء أنه يسير في الطريق الصحيح للنجاح وأن شكوكه ليست في محلها:

· قطع علاقتك السامة مع المال: في سعيه نحو تحقيق النجاح فإن المرء يدرك بأن الفرص متاحة للجميع، وإمكانية تكوين ثروة أيضا متاح للجميع بمن فيهم هو نفسه. وبالتالي فإن مشاعر الحسد تجاه الآخرين تختفي من داخله وتصبح نظرته لنجاح الآخرين من زاوية جديدة أن توفيق الله الذي توج جهود فلان وأوصله للنجاح قادرا أن يتوج جهوده وهذا يجعله أكثر تفاؤلا بالنتائج التي سيصل إليها. باختصار عندما تتوقف عن القلق بشأن قدرتك على النجاح وتضع كامل تركيزك في مجهودك الذي تبذله فاعلم أنك تسير على الطريق الصحيح.

· شبكة تواصلك الاجتماعي كبيرة: من المعلومات المتعارف عليها بين الكثيرين أن رجال الأعمال يضعون اعتبارا كبيرا لمسألة تعيين من يعرفونه معرفة شخصية. فالمعرفة الشخصية تبني الثقة التي يبحث عنها مثل هؤلاء. هذا لا يعني أن التعارف يغني عن تطوير المهارات وإنما يعني ضرورة وجود العاملين معا جنبا إلى جنب ووجودهما يدل على أنك تسير في الطريق الصحيح الذي تريده.

· تعرف نفسك معرفة تامة: الشخص الناجح يكون أكثر معرفة بنقاط قوته من غيره، كما وأنه يعرف كيف يتجاوز ما يمكن أن نسميه "مسببات الفقر الخمس": الافراط بالنوم، الخوف، الغضب، الكسل، والتأجيل. فالشخص الناجح عمل مجهودا كبيرا وارتكب عدد من الأخطاء وكل هذا ساعده على أن يدرك نقاط قوته ونقاط ضعفه. لذا، لو كنت تشعر بأنك وصلت لهذه الدرجة من معرفتك لنفسك فاعلم أنك تسير في الطريق الصحيح نحو النجاح.