هل يأتي دور الإنجليز لإحراز اللقب؟

لاعبو المنتخب الإنجليزي يتدربون أول من أمس - (أ ف ب)
لاعبو المنتخب الإنجليزي يتدربون أول من أمس - (أ ف ب)

باريس- هل يأتي أخيرا دور منتخب انجلترا في كأس اوروبا لكرة القدم بعد كل تلك الهفوات؟ حلم يتناقله لاعبو منتخب الأسود الثلاثة قبل انطلاق نسخة 2016 في فرنسا.اضافة اعلان
قالها علنا المهاجم دانيال ستاريدج الثلاثاء بعد انتهاء تمارين انجلترا الخارجة من مشاركة كارثية في مونديال 2014 حيث اقصيت من الدور الاول: "ولماذا لا نكون نحن؟".
يؤكد لاعب ليفربول: "عندما تنظرون إلى الماضي، هناك اندية مثل مانشستر يونايتد وليفربول امتلكت تشكيلات شابة. احتاجت إلى الوقت قبل ان تحصد النجاح. تتطلب الامر وقتا وقد حان وقت النجاح. اعتقد انه يمكننا القيام بذلك. لا اعتقد ان معدل الأعمار الصغير قد يلعب دوره".
تمتلك انجلترا ثاني ادنى معدل اعمار في البطولة مع 25.8 سنة للاعبي المدرب روي هودجسون.
من جهته، يرى كريس سمولينغ مدافع مانشستر يونايتد: "نحن جاهزون. امل ان يشعر الجميع بانها فرصتنا. تألق عدد كبير من لاعبي المنتخب هذا الموسم، وامل ان تكون النهاية استعراضية".
في الماضي، كانت انجلترا، المتوجة بلقب كبير وحيد في مونديال 1966 على ارضها، تشعر بأن ساعتها قد حانت. لكن الآن، لا يوجد أثر لهذه الغطرسة الكروية.
تبدو تشكيلة انجلترا مفعمة بالنشاط، ووحدهم واين روني وغاري كاهيل وجيمس ميلنر وتوم هيتون قد تخطوا حاجز الثلاثين.
يتابع سمولينغ: "فرديا، نشعر بالحيوية وباثارة الانضمام إلى هذا الحفل الكروي. تشكيلتنا واضحة، لكن لا أعتقد انه ينبغي تحديد أهدافنا. يجب ان نقارب المباريات على طبيعتها. لسنا خائفين، ولنرى إلى أين قد نصل".
يمكن للمنتخب الانجليزي الاعتماد على تسعة انتصارات هذا الموسم، بينها ثلاثة متتالية في فترة التحضيرات وخسارتان فقط. يضيف سمولينغ: "من الصعب ان تحافظ على نفس المستوى لفترة طويلة. عندما تبدأ بشكل سيء يصعب عليك ان تعود إلى مسلسل الفوز، لذا نأمل المتابعة على هذا المنوال".
وعن أجواء المنتخب الأبيض، قال ستاريدج: "انها رائعة، وربما اكثر ارتياحا من قبل. لقد كنا دوما اصدقاء، لكن هذه المرة تبدو الأمور مختلفة".
اما المدافع كايل ووكر فرأى "أحب التفكير باننا قد نذهب بعيدا. فريقنا شاب ومثير للاهتمام، وامل ان نستطيع ترجمة اسلوبنا على ارض الملعب وأن نجعل مواطنينا فخورين بنا".
يعول هودجسون على ثنائي خط الهجوم هاري كاين من توتنهام هداف الدوري الانجليزي هذا الموسم ووصيفه جيمي فاردي الذي قاد ليستر سيتي الى اللقب ضاربا عرض الحائط بجميع التوقعات.
الى هذا الثنائي هناك لاعب وسط توتنهام ايضا ديلي الي وزميله اريك داير وروس باركلي من ايفرتون.
لم تتمكن انجلترا منذ فوزها باللقب العالمي للمرة الأولى والأخيرة العام 1966 من الارتقاء إلى مستوى الطموحات التي عقدت عليها، اذ فشلت في تحقيق اي نتيجة جديرة باستثناء احتلالها المركز الثالث في كأس اوروبا 1968 ووصولها الى نصف نهائي مونديال 1990 وكأس اوروبا 1996 على أرضها. - (أ ف ب)