ورشة تناقش كيفية تمكين المرأة من أجل القيادة

ورشة تناقش كيفية تمكين المرأة من أجل القيادة
ورشة تناقش كيفية تمكين المرأة من أجل القيادة

عمان- الغد- ناقشت الورشة التدريبية تمكين المرأة من اجل القيادة التي تنظمها  الشبكة العربية للتربية المدنية-أنهر بالتعاون مع منظمة هيفوس وبدعم من وزارة الخارجية الهولندية كيفية تضمين مفاهيم النوع الاجتماعي لعدد من  النساء القياديات في عدد من المحافظات.

اضافة اعلان

وقدمت  المديرة التنفيذية للشبكة العربية للتربية المدنية فتوح يونس شرحا عن كيفية تنمية الذات من اجل القيادة وكيف تكون المرأة قائدة والتوصل الى رؤيا جماعية من خلال المعاني المشتركة  بهدف تمكينها واشراكها في صناعة القرار والراي العام وكيفية كسب التاييد والحشد وإدماج المساواة في النوع الاجتماعي للتأثير على التنمية السياسية والمجتمعية وتنمية الذات من اجل القيادة .

وقالت ان المشروع  يهدف إلى تمكين النساء في 9 محافظات في المملكة لإشراكهن في صناعة القرار وتبني اتجاهات مراعية للمساواة في النوع الاجتماعي  للتأثير في القرارات السياسية والمجتمعية، بالإضافة إلى تمكينهن للتأثير في الرأي العام الذي من شأنه تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي حيث يستهدف المشروع محافظات معان والطفيلة والكرك في الجنوب، والزرقاء ومادبا والبلقاء في الوسط، واربد وجرش وعجلون في الشمال. 

وبينت ان المشروع الذي يستمر لمدة عامين يعمل  إلى إنشاء شبكة فاعلة من الحركات النسائية المحلية ومنظمات المجتمع المحلي ذو وعي ودراية بالسياق المحلي من منطلق النوع الاجتماعي والأعراف والتقاليد الاجتماعية والثقافية المتعلقة بحقوق المرأة ومشاركتها ومعارفها وقدراتها اللازمة لزيادة فرصها للانخراط في الحياة العامة واتخاذ القرارات.

واشارت ان المشروع يسعى الى إدماج المساواة في النوع الاجتماعي للتأثير على التنمية .

واضافت ان اولى فعاليات المشروع عقد الشبكة  ورشة تدريب مدربين بهدف تزويد 18 سيدة قيادية من المحافظات المستهدفة بالمعارف اللازمة لتعزيز مفاهيم كسب التأييد والمساواة النوع الاجتماعي وتطوير مهارات السيدات المشاركات في القيادة وكسب التأييد وتحديد الأولويات المناسبة للنساء كما عقدت ورشة بمشاركة السيدات القياديات من المحافظات المستهدفة.حيث يتوقع من المشاركات في هذه الورشة نقل المعارف التي اكتسبوها إلى 40 سيدة في كل محافظة  من خلال جلسات تدريبية  لمدة يومين تصل إلى ما مجموعه 360 امرأة مشاركة. 

وبينت انه يتوقع من السيدات المشاركان إطلاق 56 نشاطا محلي مجتمعي بهدف تيسير التشبيك وكسب التأييد حول رسائل ايجابية يتم تحديدها من خلال أنشطة المشروع في المحافظات التسعة المستهدفة، بهدف ترسيخ مفاهيم النوع الاجتماعي وحقوق المرأة في الخطط المحلية. 

واشارت ان المشروع سيساهم في تمكين النساء وتزويدهن بالمعارف والمهارات والتكتيكات اللازمة للتغلب على التحديات التي تواجه دورهن القيادي، ومشاركتهن على الصعيد السياسي وعلى صعيد المشاركة المدني حيث سيتم مواجهة التحديات التي تواجه النساء بالتركيز على ثلاث محاور: القوانين والهيكليات التي تعزز التمييز، الأعراف والثقافة السائدة، قدرات المرأة ومعارفها القوانين التمييزية وهياكل الحكم والأعراف والممارسات الثقافية ومعارف المرأة وقدراتها. 

وبينت يونس أن المشروع سيركز على دور النساء لتحقيق المساواة في النوع الاجتماعي في التنمية السياسية والاجتماعية على المستوى المحلي مع الأخذ بعين الاعتبار دورالمرأة والمنظمات المحلية في آليات صنع القرارالمحلية وسيتم العمل مع النساء الناشطات على المستوى المحلي لزيادة وعيهن بشأن تحليل السياق المراعي للنوع الاجتماعي وتقييم قدرتهن على المناصرة لتحقيق المساواة في النوع الاجتماعي في الخطط المحلية التابعة للمناطق المستهدفة وعمل مناصرة لمراعاة احتياجات المرأة في هذه الخطط. وستعمل شبكة أنهر وشركائها في المحافظات التسعة المستهدفة على نقل الحوار إلى مستوى وطني واسع.

كما ذكرت ممثلة منظمة هيفوس في الأردن سمر جبران أن هيفوس هي منظمة دولية للتنمية تقودها قيم إنسانية.وهي تساهم جنباً إلى جنب مع منظمات المجتمع المدني المحلية بإقامة عالم حر وعادل ومستدام، عالم يحظى به كل المواطنين سواء كانوا رجالاً أو نساء على فرص متساوية من أجل التنمية. 

و اشارت جبران إلى أن الجودة، التعاون، والابتكار هي قيم أساسية في برنامج هيفوس التنموي وفلسفتها التجارية، وهي ملتزمة في برامجها بأناس من أفريقيا، آسيا وأمريكا اللاتينية. ولقد اختارت هيفوس تركيز سياستها في المسؤولية الاجتماعية على المواضيع الأربعة التالية، بناءً على العلاقة مع القيم الإنسانية، والتطبيق العملي، والقيمة المضافة والاتساق مع شركائها في 4 برامج وحملات وهي النزاهة وتجسيد قيم هيفوس؛ التنوع والمساواة؛ ممارسة العمل بحرفية؛ والإشراف البيئي.

كما قدمت منسقة المشروع تسنيم الحموز نبذه عن المشروع والانشطة والبرامج التي سيتم تنفيذها خلال فترة الورشة لمدة اربعة ايام مبينة أن الشبكة العربية للتربية المدنية-أنهرشبكة إقليمية تعمل في المنطقة العربية على نشر وتعزيز قيم المواطنة وثقافة حقوق الإنسان وتضمين مبدأ مساواة النوع الاجتماعي وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحقوق الفئات الأكثر عرضةً للتمييز والإقصاء؛ من خلال تنسيق الجهود وبناء القدرات.

وقدم المدرب بشار الخطيب شرحا عن دراسة حالة عن تضمين النوع الاجتماعي في برامج المواطنة من خلال مجموعات عمل وعرض قصص واقعية عن مشكل وقضايا تتعلق بالنوع الاجتماعي .

واشار المدرب انس شتيوي الى تعريف حقوق الانسان ومبادئه المتمثلة في عدم التمييز والمساواة والمشاركة الفاعلة والدمج في كافة مناحي الحياة والمساءلة وخصائص حقوق الانسان ومنها الشمولية والطبيعية والتكاملية والعالمية والمتجدة والتضمين.

 وقدمت المدربة صفاء هلسه شرحا عن النوع الاجتماعي والمساواة في النوع الاجتماعي وكيفية تطوير قدرات مهارات السيدات المشاركات في القيادة ودعم طموحاتهن في تلبية احتياجات المجتمع  بالاضافة الى عرض امثلة واقعية من تجارب السيدات.