وزير الخارجية: "اجتماع العقبة" يهدف لوقف تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

55555555
55555555

عمان - أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أن اجتماع العقبة الذي جاء ضمن سياق عربي وإقليمي ودولي، يهدف إلى وقف استمرار تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.اضافة اعلان
جاء ذلك خلال محاضرة للصفدي أمس، للدارسين في دورة القيادة والأركان 63 المشتركة 27، في كلية القيادة والأركان الملكية الأردنية، والتي تضم عدداً من الدارسين من الدول الشقيقة والصديقة، بعنوان "السياسة الخارجية للمملكة الأردنية الهاشمية"، بحضور آمر الكلية العميد الركن ظاهر مقداد وأعضاء هيئة التوجيه.
وأكد الصفدي، خلال المحاضرة، أن أهداف السياسة الخارجية، التي يقودها ويرسمها جلالة الملك عبدالله الثاني، تأتي خدمةً للمصالح الوطنية العليا، وتعزيزاً للأمن والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى أن المملكة تحظى باحترامٍ وتقديرٍ دوليين، وتتمتع بعلاقات متميزة مع دول العالم، وذلك بفضل حكمة جلالة الملك، ومصداقية المملكة، وثبات مواقفها.
واستعرض الصفدي آخر التطورات الإقليمية والدولية، وفي مقدمها القضية الفلسطينية، والجهود التي تبذلها المملكة.
وأكد أن وقف التصعيد يتطلب وقف الإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التي تسببه، مشدداً على ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين.
وبين الصفدي أن المملكة تعمل على بلورة المبادرة الأردنية المستهدفة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، عبر انخراط عربي سوري مباشر، ينهي هذه الأزمة، وما أنتجتها من تحديات، ويحفظ وحدة سوريا وسيادتها، ويعيد لها أمنها واستقرارها ودورها، ويخلصها من الإرهاب، ويهيء الظروف الملائمة للعودة الطوعية للاجئين.
وأكد الصفدي تضامن المملكة مع الأشقاء في الجمهورية العربية السورية، والجمهورية التركية، إثر الزلزال الأخير، مؤكداً الاستمرار بإرسال المساعدات الطبية والإغاثية إلى البلدين الشقيقين، لمساعدتهم في مواجهة تداعيات الزلزال، وذلك تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية.-(بترا)