وزير الداخلية: الأسرة اللبنة الأولى في بناء النسيج الاجتماعي المتماسك

وزير الداخلية سلامة حماد- (أرشيفية)
وزير الداخلية سلامة حماد- (أرشيفية)

عمان- قال وزير الداخلية سلامة حماد ان الاسرة تعد اللبنة الاولى في بناء النسيج الاجتماعي المتماسك وتوجيه الاجيال نحو السلوكات الايجابية التي تسهم في بناء الوطن وتطوره وتحقق امنه واستقراره.

اضافة اعلان

جاء ذلك لدى ترؤسه اليوم اجتماعا في مبنى وزارة الداخلية ، استمع خلاله الى عرض قدمه امين عام المجلس الوطني لشؤون الاسرة فاضل الحمود حول آلية عمل المجلس وابرز متطلباته واحتياجاته ، بحضور مديري الدفاع المدني الفريق الركن طلال الكوفحي والامن العام اللواء عاطف السعودي والدرك اللواء الركن حسين الحواتمة وعدد من المحافظين والحكام الاداريين.

واكد وزير الداخلية ان الحد من العنف ومحاربة الانحرافات السلوكية والنفسية يبدأ من الاسرة التي وصفها بصمام الامان الاول في المجتمع ، موضحا ان معالجة القضايا المتعلقة بالأسرة وحمايتها يتطلب البحث في الاسباب الاقتصادية والاجتماعية والقانونية والتربوية والتعليمية والفكرية ووسائل الاتصال والتواصل الحديثة ، لتشخيصها بشكل موضوعي وشمولي ، ليتسنى بعد ذلك معالجة هذه الاسباب بأسلوب علمي مدروس ، وعدم اجتراح الحلول الآنية التي تذهب اعراض الالم وتبقي اسبابه التي سرعان ما تظهر عند اول اختبار او موقف .

وقدم الحمود خلال الاجتماع شرحا عن اهداف وغايات المجلس الوطني لشؤون الاسرة وآلية عمله ورسالته.

وقال ان رسالة المجلس الذي تأسس عام 2001 كهيئة اهلية مستقلة وترأس مجلس امنائه جلالة الملكة رانيا العبدالله ، تتبلور في المساهمة في تحقيق نوعية حياة افضل للأسرة الاردنية من خلال رؤية وطنية ترفد السياسات التنموية، وتمكن الاسرة من تحقيق أعلى طموحاتها.

واضاف انه في عام2010 باشر المجلس بافتتاح مراكز للإرشاد الاسري في مختلف محافظات المملكة بالتعاون مع عدد من المؤسسات غير الحكومية تقدم خدمات ارشادية متكاملة لكل افراد الاسرة وخلال العام الماضي شكل مركز الارشاد الاسري في محافظة معان لجنة توجيهية برئاسة المحافظ لمتابعة القضايا الاسرية في مركز الارشاد الاسري في المحافظة والتي حققت نجاحات مميزة في عملها.

وتابع ان المجلس خاطب وزير الداخلية لتعميم هذه المبادرة على جميع المحافظات مشيدا باستجابة وزير الداخلية الذي عمم المبادرة بعد ذلك على جميع محافظات المملكة وانشاء لجنة في كل محافظة ، موضحا ان اللجنة تهدف الى المساهمة في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للاسر في كل المجالات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتنموية وتظافر الجهود الوطنية لخدمة المجتمع المحلي والعمل على الحد من المشاكل والضغوطات التي تواجهها الاسر وتحقيق التعاون والمشاركة والتنسيق مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني لتحقيق التنمية وخدمة المجتمع.

وقال ان مهام اللجنة تتضمن تقديم المشورة الفنية من خلال اقتراح الخطط والبرامج وأولويات العمل التي يجب ان يتم تبنيها من قبل المؤسسات المختلفة ووضع الاطار العملي للتنسيق بين الجهات المعنية بالأسرة والمساهمة في وضع الخطة التنفيذية المتضمنة مشاريع وبرامج عمل المؤسسات المختلفة والتعاون في البحث عن تمويل لضمان استمرارية وديمومة المشاريع والبرامج ذات العلاقة وتنظيم الفعاليات التي تراها مناسبة وتخدم قضايا الاسرة في المحافظات.

واشار المشاركون بالاجتماع الى جملة من القضايا التي تركزت حول ضرورة زيادة مستوى التعاون بين الجهات المعنية بحماية الاسرة والحد من العنف ، والتركيز على وسائل الاعلام لتأخذ دورها في هذا المجال بشكل اكثر فاعلية. (بترا)