5 مواجهات ثنائية مرتقبة في النهائي بدوري أبطال أوروبا

لاعبو الريال داني كارفاخال وناتشو فيرنانديز  والفارو موراتا في الطائرة التي تقلهم إلى كارديف -(تويتر)
لاعبو الريال داني كارفاخال وناتشو فيرنانديز والفارو موراتا في الطائرة التي تقلهم إلى كارديف -(تويتر)

كارديف (المملكة المتحدة) - يلتقي ريال مدريد الإسباني حامل اللقب مع يوفنتوس الإيطالي السبت في كارديف في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في مباراة تعج بالمواجهات الثنائية المرتقبة.

اضافة اعلان

ويسعى النادي الملكي إلى أن يصبح أول فريق يحتفظ باللقب في الصيغة الجديدة للمسابقة، في حين يعول يوفنتوس على مشواره الرائع هذا الموسم خصوصا اقصاؤه لبرشلونة في ربع النهائي، للظفر بلقبه الثالث في المسابقة والأول منذ العام 1996.

وهنا أبرز المواجهات الثنائية المرتقبة، والتي قد يكون لها تأثير على نتيجة المباراة:

باعترافه، لم يكن رونالدو أبدا في أفضل حالاته في نهاية الموسم مثلما هو عليه الان، فالدولي البرتغالي سجل 14 هدفا في مبارياته التسع الاخيرة بينها هاتريك في مرمى بايرن ميونيخ الالماني في ربع النهائي، ومثله في مرمى الجار اتلتيكو مدريد في دور الاربعة.

لكن رونالدو سيواجه أقوى خط دفاع في المسابقة هذا الموسم بقيادة احد افضل المدافعين في العالم ليوناردو بونوتشي.

ونجح بونوتشي بجانب زميليه جورجو كييليني وحارس المرمى العملاق جانلويجي بوفون، في الحد من خطورة ثلاثي برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار دا سيلفا، وحرمهم هز شباكه طيلة 180 دقيقة في ربع النهائي.

سيواجه هيغواين فريقه السابق وكله أمل في محو سمعته المخيبة في المواعيد الكبرى وتأكيد احقيته بالـ90 مليون يورو التي دفعها يوفنتوس لضمه من نابولي الصيف الماضي.

وكان الظهور المخيب لهيغواين في المسابقة القارية العريقة أحد الاسباب التي دفعت ريال مدريد الى بيعه عام 2013 الى نابولي.

وخيب هيغواين الآمال ايضا باهداره العديد من الفرص في المباريات النهائية لمونديال 2014 في البرازيل امام المانيا، وكوبا اميركا 2015 في تشيلي و2016 في الولايات المتحدة، وكلاهما ضد تشيلي.

في المقابل، أثبت راموس انه رجل المواعيد الكبرى، فهو المدافع الوحيد الذي هز الشباك في مباراتين نهائيتين لمسابقة دوري أبطال اوروبا حيث قام بذلك أمام اتلتيكو مدريد عامي 2014 و2016.

يملكان الاسلوب ذاته والشخصية نفسها، هذان المدافعان البرازيليان سيندفعان نحو الهجوم في كل فرصة تسنح امامهما مع محاولة كشف العيوب الدفاعية للمنافس.

ولا يوجد لاعب ينشط حاليا في الملاعب حقق الفوز على ريال مدريد اكثر من داني الفيش برصيد 22 فوزا في مسيرته الكروية مع اشبيلية وبرشلونة الاسبانيين.

واستعاد الفيش (34 عاما) تألقه من جديد بعد انضمامه الى فريق السيدة العجوز وسجل هدفا رائعا "على الطاير" وصنع 3 أهداف اخرى في المواجهتين ضد موناكو الفرنسي في دور الاربعة.

من جهته، يبلي مارسيلو البلاء الحسن هذا الموسم في الجهة اليسرى بمهاراته العالية ولياقته البدنية وتمريراته العرضية والبينية الحاسمة.

وعزز الأرجنتيني ديبالا تألقه اللافت والمقارنات بمواطنه ميسي عندما سجل هدفين رائعين في الدقائق الـ22 الاولى ضد برشلونة في ذهاب الدور ربع النهائي.

ومع ذلك، فإن إيجاد مساحات بين الدفاع وخط الوسط ستكون مهمة أصعب بكثير ضد مدريد بسبب تواجد الدولي البرازيلي كاسيميرو الذي فرض نفسه عنصرا أساسيا داخل تشكيلة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وبات تواجده مهما لقطع هجمات الفرق المنافسة والحد من خطورة أبرز نجومها.

بامتلاك كل منهما للعديد من المواهب الفنية الهجومية، ستكون مهمة مودريتش وبيانيتش خلق فرص الفرص انطلاقا من خط الوسط.

بعد بداية بطيئة للموسم، نجح بيانيتش في ان ينسي جماهير يوفنتوس رحيل الدولي الفرنسي بول بوغبا الى مانشستر يونايتد الانكليزي على رغم ان الفريق حقق رقما قياسيا من بيعه.

في المقابل، فان وجود كاسيميرو في قاعدة خط الوسط يعطي مودريتش المزيد من الحرية للاندفاع نحو الأمام على غرار إيسكو ورونالدو والفرنسي كريم بنزيمة، وبالتالي فان يوفنتوس مطالب بعدم إعطاء اي مساحة للدولي الكرواتي. - (أ ف ب)