50 مليون متر مكعب مياه إضافية للأردن من إسرائيل سنويا

إيمان الفارس

جسر الملك حسين- توصل الأردن وإسرائيل امس، لاتفاق ستزود إسرائيل بموجبه المملكة بـ50 مليون متر مكعب من المياه الإضافية المشتراة سنويا.اضافة اعلان
وجاء هذا الاتفاق خلال لقاء جمع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي بوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد على الجانب الأردني من جسر الملك حسين امس.
وكشفت مصادر حكومية في تصريحات لـ"الغد"، إن اللجنة الأردنية - الاسرائيلية، ستقوم بالاجتماع خلال الايام القليلة المقبلة "وعلى وجه عاجل"، بهدف مناقشة آليات تزويد المياه عبر البيع، والتي تم الاتفاق عليها رسميا امس، بالإضافة لتحديد فترات التزويد المائي.
ودفع تفاقم احتياجات المملكة المائية توازيا مع ندرة مصادر المياه المتاحة على مدار العام وخلال الموسم الصيفي خاصة، الى طلب الجانب الأردني بتزويده بمياه إضافية من الجانب الإسرائيلي مؤخرا. 
وفي حين وافق الجانب الإسرائيلي على طلب مسبق للأردن بتزويده بما كميته 50 مليون متر مكعب "سنويا" من المياه الإضافية مؤخرا، قالت مصادر حكومية، في تصريحات لـ"الغد" إن اللجان الأردنية - الإسرائيلية ستقوم بالتباحث بشكل مشترك حول ملف تزويد تلك الكميات، خاصة ما يتعلق بفترات توزيعها على مدار العام لتغطية احتياجات المملكة المائية الملحة.
كما اعلن خلال اللقاء بانه سيتم استكمال اتفاق ضمن بروتوكول باريس سيرتفع بموجبه سقف الصادرات الأردنية إلى الضفة الغربية من 160 مليون دولار سنويا إلى حوالي 700 مليون دولار سنويا، منها 470 مليون دولار للمنتجات المطابقة للمواصفات الفلسطينية.
وسيتم ايضا خلال الأيام القادمة أيضا متابعة تفاصيل اتفاق رفع سقف الصادرات إلى السوق الفلسطينية بين المسؤولين في الأردن وإسرائيل ودولة فلسطين، وفق بروتوكول باريس الذي وقع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في العام 1994.
كما بحث الوزيران خلال الاجتماع التطورات المرتبطة بعملية السلام، حيث أكد الصفدي على ضرورة تمكين كل الجهود لإيجاد أفق سياسي حقيقي لتحقيق السلام العادل والشامل، الذي تقبله الشعوب ويشكل سبيله الوحيد حل الدولتين، الذي ينهي الاحتلال ويلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وخصوصاً حقه في الدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران (يونيو) للعام 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية.
وأكد الصفدي، ضرورة وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التي تقوض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام الشامل والعادل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية.