7 أندية أوروبية أحرزت الثلاثية

برلين - سيتمكن الفائز من مواجهة برشلونة الاسباني ويوفنتوس الإيطالي اليوم السبت في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم من إحراز ثلاثية نادرة يضيفها إلى لقبي الدوري والكأس المحليين، إنجاز نجحت سبعة أندية في تحقيقه سابقا منذ انطلاق البطولة القارية الأولى للأندية.اضافة اعلان
سلتيك
سجل بيلي ماكنيل ورفاقه 196 هدفا لـ"أسود لشبونة" في موسم رائع ليصبحوا أول فريق اوروبي يحقق الثلاثية وفي صفوفه ثلاثة لاعبين فقط غير أسكتلنديين.
بعد تتويجه بلقب الدوري بفارق ثلاث نقاط عن رينجرز، فاز على ابردين 2-0 في نهائي الكأس، ثم سافر إلى لشبونة حيث فاز على انتر ميلان الإيطالي 2-1 بهدفين من تومي جيميل وستيفي تشالمرز.
أحرز فريق المدرب جوك ستين خمسة ألقاب ذاك الموسم، إذ رفع كأس الرابطة الأسكتلندية وكأس غلاسغو بتشكيلة مؤلفة من لاعبين ولدوا على شعاع يبلغ 40 كلم بحسب ما تقول الرواية.
أياكس
كان يوهان كرويف مهندس انتصارات أياكس أمستردام عندما دافع عن لقبه بنجاح في أوروبا بفضل اسلوب اللعب الشامل.
سجل كرويف هدفي الفوز على انترميلان 2-0 في نهائي كأس أوروبا للأندية البطلة على أرض غريمه المحلي فينورد روتردام، وتوج بلقب الدوري المحلي بفارق 8 نقاط عن الاخير.
تصدر كرويف ترتيب الهدافين آنذاك مع 25 هدفا من أصل 104 سجلها فريقه في الدوري.
قبل اسبوعين من اللقب الأوروبي، فاز على دن هاغ في نهائي كأس هولندا والذي أقيم على غرار البطولة القارية على ملعب روتردام.
أيندهوفن
قدم ايندهوفن موسما استعراضيا وسجل 117 هدفا ليحرز لقب الدوري الهولندي مرة ثالثة على التوالي وهز رودا في نهائي الكأس 3-2.
انتهى النهائي الأوروبي في شتوتغارت ضد بنفيكا البرتغالي بالتعادل السلبي، لكن رجال المدرب غوس هيدينك حسموا الموقعة 6-5 بركلات الترجيح، اذ انقذ الحارس هانز فان بروكيلين ركلة انتونيو فيلوسو.
مانشستر يونايتد
كتب رجال المدرب ألسير اليكس فيرغسون اسماءهم في تاريخ اللعبة بعد الفوز في احدى اكثر المباريات النهائية إثارة.
تقدم بايرن ميونيخ الألماني 1-0 لوقت طويل، فدفع فيرغسون بتيدي شيرينغهام والنروجي اولي غونار سولشاير.
عادل شيرينغهام في الدقيقة 90+1 ثم منح سولسكيار الشياطين الحمر هدف الفوز بعد دقيقتين (90+3)، ليحرموا اوليفر كان ورفاقه من المجد ويتوجوا باللقب الثاني لهم بعد 1968.
تأهلوا بصعوبة إلى الدور الثاني كافضل وصيف، وحققوا عودة رائعة في اياب نصف النهائي على ارض يوفنتوس، فبعد تخلفه 2-0 فاز 3-2 باهداف من الإيرلندي روي كين والترينيدادي دوايت يورك واندي كول.
أحرزوا لقب البريمير ليغ بفارق نقطة عن ارسنال، وتغلبوا على نيوكاسل 2-0 في نهائي الكأس، لكن كين ولاعب الوسط بول سكولز غابا عن النهائي الإوروبي بسبب الايقاف.
برشلونة
بعمر الثامنة والثلاثين أصبح بيب غوارديولا اصغر مدرب يحرز لقب دوري أبطال أوروبا، عندما ألهم الأرجنتيني ليونيل ميسي الفريق الكاتالوني بفوزه على مانشستر يونايتد 2-0 في روما ليصبح اول فريق اسباني يحقق الثلاثية.
سافر برشلونة إلى روما بعد ضمانه لقب الليغا بفوز تاريخي على ريال مدريد 6-2 في ملعب برنابيو مطلع أيار (مايو) قبل احراز لقب كأس الملك على حساب اتلتيك بلباو 4-1.
إنتر ميلان
كان الكاميروني صامويل ايتو جزءاً من ثلاثية أخرى بعد انتقاله من برشلونة إلى انتر ميلان الإيطالي صيف 2009، وساهم في نجاحات فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.
أحرز "نيراتزوري" لقب الكأس ضد روما 1-0 على الملعب الاولمبي بهدف الأرجنتيني دييغو ميليتو، وبعد أقل من أسبوعين أدرك الشباك ايضا بفوز على سيينا 1-0 سمح لإنتر بالتقدم على روما وأحرز لقب "سيري أ".
واجه فريق مورينيو بايرن ميونيخ الالماني في نهائي مدريد، وسجل ميليتو أيضا هدفي الفوز، ليتعرض فريق المدرب الهولندي لويس فان غال لخسارته الأولى في ثلاث مباريات نهائية في غضون أربع سنوات.
بايرن ميونيخ
منح يوب هاينكيس ألمانيا أول ثلاثية في سنته الأخيرة مع بايرن ميونيخ الذي قدم موسما قياسيا على الصعيد المحلي.
أحرز لقب البوندسليغا مع 91 نقطة بفارق 25 عن بوروسيا دورتموند الثاني، والأخير سقط أمامه في نهائي دوري أبطال أوروبا 2-1 على ملعب ويمبلي في لندن حيث تألق الهولندي أريين روبن وسجل هدف الفوز.
أضاف لقبا ثالثا في نهائي الكأس على حساب شتوتغارت 3-2 في برلين، ليحقق هاينكيس ثلاثية قبل تركه الفريق وتسليمه الشعلة لغوارديولا. -(أ ف ب)