83.4 % نسبة المستفيدين من "دعم الطالب الجامعي"

وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود يعلن بمؤتمر صحفي أمس القائمة الأولية من المستفيدين من منح وقروض صندوق دعم الطالب الجامعي- (تصوير: ساهر قدارة)
وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود يعلن بمؤتمر صحفي أمس القائمة الأولية من المستفيدين من منح وقروض صندوق دعم الطالب الجامعي- (تصوير: ساهر قدارة)

تيسير النعيمات

عمان - بلغ  مجموع الطلبة الذين استفادوا من صندوق دعم الطالب الجامعي للعام الدراسي الحالي 2014 / 2015، 32548 طالبا وطالبة، أي ما نسبته 83.4 % من مجموع الطلبة المتقدمين الذين قاموا بتسليم أوراقهم حسب الأصول، وفق وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود.
جاء ذلك بمؤتمر صحفي عقده محمود في مبنى الوزارة أمس، أعلن خلاله عن القائمة الأولية من المستفيدين من منح وقروض الصندوق.
وأكد محمود أن جميع من تقدم من حملة الشهادة الجامعية المتوسطة (دبلوم) "قد حصلوا على منح جامعية"، فيما حصل 83.4 % من المتقدمين بطلبات على قروض أو منح من مختلف صناديق دعم الطالب الجامعي.
فيما قال مدير مديرية البعثات والاتفاقيات في "التعليم العالي" الدكتور وائل الصمادي، خلال
المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد من مسؤولي الوزارة، إنه سـ"يتم تحويل الفائض في المنح الجامعية المخصصة بكل لواء إلى اللواء الأقرب وهكذا".
وكان الوزير محمود أشار إلى أن عدد الطلبات المقدمة إلكترونياً بلغت 44448 منها 2831 طلبا لمستوى الدبلوم المتوسط، فيما بلغ عدد الطلبات المستكملة للوثائق المطلوبة والمسلمة لـ"التعليم العالي" 39456 طلبا، منها 2411 طلبا لمستوى الدبلوم المتوسط.
وقال إنه تم تجميد 423 طلبا منها لمستوى البكالوريوس والدبلوم المتوسط، بسبب عدم انطباق التعليمات الخاصة بشروط الصناديق عليها، وبذلك بقي عدد الطلبات التي تم التعامل معها (39033) طلب.
وفتحت الوزارة، اعتبارا من يوم أمس، باب الاعتراضات إلكترونياً على القائمة الأولية ولمدة أسبوع واحد، ينتهي مع نهاية يوم 17 شباط (فبراير) الحالي، "وذلك فقط في حال وجد الطالب أي مفارقات بين بياناته والبيانات المعروضة له على الشاشة"، بحسب الوزير محمود.
ويقدم الطالب طلب الاعتراض إلكترونياً معززا بوثائق رسمية حسب الأصول يقوم بتسليمها لمكتب المستشار الثقافي في الجامعة التي يدرس بها لرفعها إلى مديرية البعثات والاتفاقيات في "التعليم العالي" للنظر في سلامة الاعتراض من عدمه ولاتخاذ القرار المناسب بهذا الشأن، على ما أضاف محمود.
وبين وزير التعليم العالي أن مديرية البعثات والاتفاقيات ستقوم بدراسة كل الاعتراضات المقدمة ومقارنتها مع البيانات الرئيسة، "وفي حال وجود أي بيانات بحاجة إلى تعديل أو تصحيح وذلك بموجب الوثائق التي قدمها الطالب، تقوم الكوادر المتخصصة بتعديلها حسب الأصول".
ولفت إلى أن مرحلة معالجة البيانات بعد الاعتراضات واستخراج النتائج النهائية تعتبر
المرحلة الأخيرة من الأعمال، ويتم تنفيذها في وحدة تنسيق القبول الموحد ضمن البرامج الحاسوبية المخصصة وبالتنسيق والربط مع مديرية البعثات ليتم الفرز والترتيب النهائي لبيانات الطلبة المتقدمين تمهيداً لاستخراج النتائج النهائية ومن ثم إعلانها حسب الأصول.
وبلغ أعداد الطلبة المرشحين للاستفادة من برامج المنح الجزئية، التي تغطي 45 ساعة معتمدة خلال ثلاثة فصول دراسية، 12859 طالبا وطالبة، فيما بلغ أعداد الطلبة المرشحين
للاستفادة من برامج القروض الجزئية، والتي تغطي 45 ساعة معتمدة خلال ثلاثة فصول دراسية، 18216 طالبا وطالبة.
وذكر محمود أن الوزارة، انطلاقا من إدراكها للمسؤوليات الملقاة على عاتقها، عملت ومنذ العام 2003، على تنفيذ مشاريع الدعم للطلبة الأردنيين الدارسين في الجامعات الأردنية الرسمية، كواحدة من الأهداف الرئيسة التي تحرص الوزارة على القيام بها اتجاه المجتمع الأردني بشكل عام والطلبة على مقاعد الدراسة بشكل خاص.
وأوضح أن ذلك يتم من خلال العديد من البرامج المتنوعة، والتي وصل عددها للعام الحالي، 11 برنامجاً، موزعة بين منح كاملة وأخرى جزئية وقروض، تغطي وبتوزيع متساو كل ألوية ومحافظات وأقاليم المملكة.
وفيما أكد محمود أهمية زيادة موازنة التعليم وإعادة النظر فيها وخصوصاً التعليم العالي، شدد على ضرورة ترشيد عملية الانفاق بالجامعات والبحث عن مصادر تمويل جديدة.
يذكر أن عدد منح وقروض صندوق دعم الطالب، لدرجتي البكالوريوس والدبلوم المتوسط، بلغت 150 و350 منحة على التوالي لكل لواء من ألوية المملكة، فيما بلغت منح التخصصات التقنية لدرجتي البكالوريوس والدبلوم المتوسط 2000 و1000 منحة على التوالي، تم تخصيصها للمرة الأولى العام الحالي.
فيما حددت الوزارة التخصصات التقنية في الجامعات الرسمية، حيث بلغ عددها 77 تخصصا، يتوافر 4595 شاغرا متاحا للقبول العام الدراسي الجامعي الحالي.
يشار إلى ان عدة جهات تساهم في منظومة الدعم للطالب الجامعي تحت إشراف "التعليم العالي" وهي: منح الديوان الملكي العامر، بعثات أوائل المملكة وأوائل الألوية، منح صندوق الأميرة منى لدعم التمريض، منح جيوب الفقر، منح إقليمي الوسط والشمال، منح صندوق دعم طلبة التمريض للإناث فقط (45 ساعة)، صندوق دعم الطالب / منح (45 ساعة)، صندوق دعم الطالب / قروض (45 ساعة)، صندوق دعم الطالب / منح (45 ساعة) لطلبة الدبلوم المتوسط، صندوق دعم الطالب / منح التخصصات التطبيقية والمهنية (45  ساعة)، صندوق دعم الطالب / منح التخصصات التطبيقية والمهنية (45 ساعة) لطلبة الدبلوم المتوسط.
وكانت الوزارة فتحت في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، باب التقدم إلكترونياً من خلال دخول الطالب إلى الموقع الإلكتروني لمديرية البعثات في الوزارة والمخصص لهذه الغاية، موضح فيه تعليمات تعبئة الطلب الإلكتروني مع الإشارة إلى أن كل التعليمات والأسس والشروط للبرامج المتاحة كانت معلنة بشكل واضح.
وعقب انتهاء فترة تقديم الطلبات، والتي استمرت شهرا، قامت اللجنة المكلفة بهذه المهمة بتدقيق الطلبات ورقياً مع واقع البيانات الإلكترونية كل على حدة ومن خلال الربط مع قواعد البيانات المتوفرة من دوائر رسمية أخرى مثل وزارتي التربية والتعليم والمالية، دائرة الأحوال المدنية، المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي وصندوق المعونة الوطنية.
وبعد انتهاء التدقيق لكل الطلبات الواردة، تم أخذ عينات عشوائية من الطلبات المدققة لكل الجامعات وإعادة تدقيقها مرة أخرى، وذلك من خلال التعاون مع وحدة تنسيق القبول الموحد، للتأكد من سلامة ودقة عملية التدقيق ولحصر نسبة الخطأ إن وُجدت في أدنى حالاته.
وعقب الانتهاء من مرحلة التدقيق الورقي والإلكتروني، تم تحويل البيانات إلى وحدة تنسيق القبول الموحد في الوزارة لفرز وتصنيف بيانات الطلبة ضمن البرامج الحاسوبية المُعدة وفقاً للتعليمات والأسس والشروط ومعايير المفاضلة من أجل استخراج النتائج المبدئية.

اضافة اعلان

[email protected]