كيف يعيش اللاجئون السودانيون أوضاعا "مأساوية" في تشاد؟

f480de70-1f13-11ee-9c7b-1b16c0025d82
نازحة سودانية تطهي وجبة غذاء في مخيم كفرون للاجئين في تشاد
"أوضاعهم مأساوية"، بهذه العبارة المقتضبة، استهل الصحفي التشادي عبد العزيز موسى حديثه لبي بي سي عربي، عبر برنامج "للسودان سلام" الإذاعي، ليصف أحوال عشرات الآلاف من اللاجئين السودانيين في مدينة أدري التشادية الشرقية، الواقعة على الحدود مع السودان.اضافة اعلان

يقول الصحفي المقيم في مدينة أدري، إنه على الرغم من محاولات تقديم الحكومة التشادية، والمواطنين التشاديين كذلك، الدعم اللازم لمن فروا من ويلات الحرب في السودان، فإن الأعداد المتزايدة للنازحين السودانيين في البلد المجاور لهم، تحول دون وصول المساعدات إليهم.

ويقول موسى: "المساعدات المقدمة لا تليق بالأخوة السودانيين في تشاد" مشيرا إلى أن هناك مبادرات فردية يطلقها مواطنون تشاديون لمساعدة اللاجئين السودانيين، ولكنها لا تزال غير كافية، في ضوء ما وصفه بالنقص الحاد للغذاء والماء والدواء.

لا إحصاءات دقيقة لعدد اللاجئين السودانيين الذين نزحوا إلى تشاد بعد اندلاع الاشتباكات في بلادهم منتصف أبريل/نيسان الماضي، لكن وفقا لأرقام صادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مطلع يونيو/حزيران الماضي، تجاوز عدد السودانيين الذين وصلوا إلى تشاد مئة ألف شخص.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أنه من المتوقع زيادة هذا العدد إلى الضعف في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة.

وإلى جانب مدينة أدري التشادية، التي تبعد 28 كم فقط عن مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، أشارت المفوضية إلى أن غالبية اللاجئين السودانيين في تشاد من سكان دارفور، الذين أجبرتهم ظروف الحرب على التوجه صوب الأقاليم التشادية الشرقية، مثل سيلا، ووادي فيرا.

نداء استغاثة للمنظمات الدولية

ويلقي الصحفي التشادي باللائمة في نقص المساعدات للاجئين السودانيين في تشاد على المانحين الدوليين، متهما إياهم بالتقصير وعدم الاستجابة لنداءات الاستغاثة المتكررة، قائلا إن الحكومة التشادية ناشدت - ولأكثر من مرة - منظمات الإغاثة الدولية تعزيز الإمدادات للنازحين في تشاد.

وتفرض الأعداد المتزايدة للاجئين السودانيين في تشاد ضغطا كبيرا على الخدمات والموارد العامة التشادية التي وصفتها الأمم المتحدة في تقرير لها بأنها "مستنزفة" من الأصل، إذا يقيم في تشاد بالفعل ما يقرب من 590 ألف لاجئ من الدول المجاورة؛ من بينها السودان وإفريقيا الوسطى والكاميرون.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد طالبت المنظمات الدولية بالحصول على تمويل يضاهي نحو 470 مليون دولار لدعم نحو مليون شخص، بمن فيهم اللاجئون ممن تأثروا بالحرب في السودان، ولكن لم يتوفر سوى نسبة قليلة من هذا المبلغ مع مطلع الشهر الماضي.

بدورها، أعلنت الإمارات في التاسع من الشهر الجاري افتتاح مستشفى ميداني في مدينة أم جرس شمالي تشاد، لدعم اللاجئين السودانيين.

مخاطر اقتراب موسم الأمطار

ومع اقتراب موسم الخريف وهطول الأمطار خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تتزايد الحاجة لوصول المساعدات للاجئين السودانيين في تشاد، وغالبيتهم من النساء والأطفال، خاصة من المواد الغذائية الأساسية، والمأوى والرعاية الصحية.

وهو أمر نبهت إليه منظمة أطباء بلا حدود التي قالت مطلع الشهر الماضي، إن هطول الأمطار وما قد ينجم عنه من امتلاء الوديان، ربما يؤدي إلى صعوبة وصول المواد الإغاثية للاجئين المحتاجين للمساعدة، "إذ يصبح الوصول للمنطقة متعذرا".
وشملت التحذيرات كذلك احتمالية تفشي الأمراض والأوبئة عن طريق المياه في ضوء نقص المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي.

وقالت أودري فان دير شوت، رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود في تشاد، على الموقع الرسمي للمنظمة: "نخشى أنه مع بدء موسم الأمطار المرتقب، سيجد الناس في هذه المنطقة الحدودية أنفسهم محاصرين ومنسيين وغير قادرين على الوصول إلى الخدمات الحيوية المنقذة للحياة، أو معلومات عن أماكن الحصول عليها"، محذرة من ألا يجد اللاجئون خيارات سوى العودة إلى السودان مما قد يعرضهم للعنف الجسدي والنفسي.

بعيدا عن الحدود

من جانبها، أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنها بدأت في 23 يونيو/حزيران الماضي، عملية نقل لآلاف اللاجئين السودانيين الموجودين في بلدة غونغور جنوب شرقي تشاد، إلى مخيمات قائمة تبعد 130 كم عن الحدود، من بينها مخيم غاغا، الذي يستضيف 28 ألف لاجئ سوداني منذ 2005.

وتهدف هذه العملية إلى نقل اللاجئين إلى أماكن أكثر أمنا عن الحدود، حيث يمكنهم الحصول على الماء والغذاء والمأوى اللازم.

ووفقا للمنظمة الأممية، سمحت الحكومة التشادية باستخدام مساحات من الأراضي لتوسعة مخيم غاغا؛ بهدف إنشاء أكثر من 2500 مأوى لاحتواء 14 ألف لاجئ تم نقلهم بعيدا عن الحدود قبل أسابيع.

ورغم هذه العمليات، تؤكد المفوضية أن أعداد النازحين لا تزال في تزايد مستمر إلى بلدة غونغور ومدن حدودية تشادية أخرى، يفد إليها اللاجئون السودانيون بعد رحلات طويلة تستغرق ساعات، في طريق وعر ومغبر.