إطلاق بوابة مؤشر الصناعة الأردنية

غرفة صناعة الأردن - (أرشيفية)
غرفة صناعة الأردن - (أرشيفية)

أطلقت غرفة صناعة الأردن عبر موقعها الإلكتروني بوابة متخصصة بمؤشر الصناعة الأردنية Jordanian Industrial Index (JII).

وجاءت البوابة بهدف إتاحة وتقديم نتائج وبيانات للمعنيين بالشأن الصناعي من صناعيين أو مستثمرين أو جهات حكومية وباحثين وأكاديميين والمهتمين بالشأن الاقتصادي على وجه العموم والصناعي على وجه الخصوص، باعتبار المؤشر أداة نوعية لتتبع ورصد أداء القطاع الصناعي وقطاعاته الفرعية.

بدوره، نوّه رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير إلى أن المؤشر الذي أطلق قبل نحو عام، يعد الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي لاشتماله على عدة مزايا نوعية من خلال قدرته على تقييم ورصد أداء القطاع الصناعي بشكل دوري ضمن إطار قياسي ممنهج، وبما يعطي انطباعا عاما حول الأداء الصناعي في المملكة، إلى جانب منحه إمكانية مقارنة مستوى الأداء بشكل ربعي وسنوي، وتحديد وتتبع مستويات التقدم والتراجع ضمن مؤشرات ومحاور عِدّة وعلى مستوى القطاعات الفرعية العشرة.

وأشار الجغبير إلى أن الخطوة القادمة للمؤشر تكمن في ربطه بمؤشرات ومستهدفات القطاع الصناعي ضمن رؤية التحديث الاقتصادي باعتبارها ركيزة أساسية لنجاحها وتنفيذها، بالتالي توفير أداة تتبع حقيقية ترصد مستوى الإنجاز في العمل بالاتجاه نحو المستهدفات الصحيحة التي وضعتها وبما يعزز من القدرة على ضمان نجاح الرؤية وخططها التنفيذية ومعالجة أي خلل قد يحدث.

وبخصوص نتائج وتطورات المؤشر، أكدّ أن نتائج الربع الثالث من العام الحالي حملت مؤشرات قياسية رغم تواضع معدل النمو الذي بلغت نسبته 0.8% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2022، إذ وصل مستواه النقطي إلى 133.6 نقطة مئوية، وهو أعلى معدل مسجل على مدار العقدين الماضيين.

اضافة اعلان





ويعزى هذا الأداء الى تسجيل سبعة قطاعات صناعية نمواً في مؤشر الصناعة الأردنية خلال الربع الثاني من العام الحالي، أبرزها قطاع الصناعات الخشبية والأثاث والذي حقق أعلى نمو خلال الفترة ذاتها بنسبة 26.3% مقارنة مع نفس الربع من العام الماضي جراء ما حققته صادراته وخاصة صادرات الأثاث من نمو خلال تلك الفترة، يليه قطاع الصناعات الإنشائية بنسبة 17.4%، ثم الصناعات الهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات والذي حقق نمواً بنسبة 9.0% نتيجة إرتفاع الطلب المحلي والعالمي على منتجاته، ثم الصناعات العلاجية واللوازم الطبية بنسبة 3.0%.

هذا بالإضافة إلى نمو مؤشر الصناعة لقطاع الصناعات البلاستيكية والمطاطية، وقطاع التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية، والصناعات الغذائية والتموينية بنسبة 1.8%، و1.6%، و0.4% على التوالي، في حين سجل مؤشر الصناعة لقطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل تراجعاً بنسبة 3.0% نتيجة لعودة الطلب والأسعار العالمية لمستوى الإستقرار بعد تأرجح سوق الأسمدة والمعادن والمنتجات المتعلقة بصناعتها، بالإضافة إلى قطاعي الصناعات الجلدية والمحيكات بنسبة 4.5% نتيجة تراجع صادرات القطاع جراء تراجع الطلب العالمي على منتجات القطاع وخاصة سوق الولايات المتحدة، بالإضافة إلى تراجع الصناعات التعدينية بنسبة 21.9%.




وتجدر الإشارة إلى أن عملية صياغة المؤشر استندت على خطوات علمية وممنهجة ومدروسة تماشت مع أفضل الممارسات والأساليب القياسية العالمية، من خلال دمجِ ستة مؤشرات فرعية ذات أوزان نسبية وضعت وفقاً لأداها العام، والتي تمثلت في كل من؛ الصادرات الصناعية بوزن نسبي بلغ (%23)، الرقم القياسي لكيمات الانتاج الصناعي (%23)، عدد العمالة (%18)، عدد المنشآت (%18)، مجموع رأس المال (%8)، وما تبقى يعكس أداء مؤشر الإستبيان الربعي العام (%10).