اجتماع طارئ لـ"غرف الصناعة" لدعم غزة

اجتماع طارئ لغرف الصناعة لدعم قطاع غزة
اجتماع طارئ لغرف الصناعة لدعم قطاع غزة
قررت غرف الصناعة في اجتماع طارئ عقدته، اليوم السبت، في مبنى غرفة صناعة عمان، بحضور ممثلين لغرف صناعة عمان، إربد والزرقاء، تقديم كافة أشكال الدعم وفتح باب التبرعات والدعم العيني للأشقاء في قطاع غزة.اضافة اعلان

كما قررت الغرف إقامة وقفة تضامنية حاشدة مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان غاشم من سلطات الاحتلال، وذلك في تمام الساعة الحادية عشرة من ظهر يوم الاثنين الموافق 16 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي.

وأكد رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير أن هذا الدعم وهذه الوقفة التضامنية، تأتي استكمالا لحملة جمع التبرعات المادية والعينية التي أطلقتها غرف الصناعة في وقت سابق، بهدف دعم صمود الأشقاء في قطاع غزة في ظل الهجوم البربري الذي تشهده، وذلك بالتعاون مع الهيئة الخيرية الهاشمية لضمان إيصاله بأقصى سرعة للقطاع.

وأضاف الجغبير أن القطاع الصناعي الأردني كان على الدوام من الداعمين والمساندين للشعوب العربية في كافة المحن التي يتعرضون لها، وخصوصا الشعب الفلسطيني، وذلك للعلاقة الخاصة التي تجمع الشعبين الأردني والفلسطيني.

وتابع أن مجالس إدارات الغرف الصناعية، قررت تجيير علاقاتها مع المؤسسات الاقتصادية العربية والدولية، لغايات تشكيل لوبي ضاغط من أجل وقف العدوان على الأشقاء في غزة والأراضي المحتلة، من خلال إظهار الصورة الحقيقية لهذه الحرب، والتي تستهدف الإنسان الفلسطيني طفلا وامرأة ورجلا، سواء بالقتل المباشر و من خلال منع تزويد القطاع بالماء والغذاء والكهرباء، إضافة إلى تدمير البنية التحتية في قطاع غزة؛ بما فيها المستشفيات، المدارس، ودور العبادة.

وناشد الجغبير كافة القطاعات الاقتصادية، وخصوصا القطاع الصناعي، بالمشاركة في تقديم المساعدات العينية والنقدية، على أن تكون المساعدات العينية من مواد طويلة الأمد؛ مثل المستلزمات الطبية والدوائية والخيم والمنتجات الغذائية، وكل ما يلزم العائلات المنكوبة في قطاع غزة، مشددا على أنه في حالة عدم تمكن الغرف من إيصال الدعم النقدي لقطاع غزة، فإن الغرفة ستقوم بإعادة المبالغ المستلمة إلى أصحابها.

وطالب الجغبير دول العالم بالتحرك الفوري لوقف إطلاق النار وحرب الإبادة التي يقوم بها كيان الاحتلال ضد الأهل في غزة.