الأونروا: الاحتياجات الإنسانية في غزة هائلة وتتزايد كل ساعة

1699880080555302800
غزيون يتزودون بالماء من أحد آخر المصادر المتوفرة في القطاع إثر حصار الاحتلال - (وكالات)

أكدت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطنيين (الأونروا) أخيرا أنه بعد مرور أكثر من شهر على العدوان الصهيوني على الفلسطينيين باتت الاحتياجات الانسانية والمعيشية لدى المواطنين في القطاع هائلة للغاية وهي تزيد كل ساعة.

اضافة اعلان

 

وقدرت الوكالة حاجتها للاستجابة للدمار غير المسبوق في قطاع غزة والاحتياجات المتزايدة في الضفة الغربية بمبلغ 481 مليون دولار أميركي، لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأكثر أهمية للأشخاص المتضررين في غزة والضفة الغربية، وذلك حتى نهاية هذا العام، مبينة أنها أطلقت نداء عاجلا لهذه الغاية. 


وأشارت (الأونروا) أن توفير التمويل سيسمح للوكالة بمواصلة تقديم المساعدة الغذائية الأساسية والمأوى ولوازم البقاء والرعاية الصحية والنقد والمياه والصرف الصحي والنظافة لـ1.6 مليون شخص في جميع انحاء قطاع غزة، كما ان التمويل سيوفر المساعدة النقدية والرعاية الصحية والحماية للمحتاجين لسكان الضفة. 


وبينت الوكالة أن القصف المستمر من قبل القوات الإسرائيلية في غزة تسبب، في دمار وتضرر نصف المنازل في القطاع وأن جميع السكان يتعرضون لعقاب جماعي ما اضطر حوالي 70 % من الناس إلى الفرار من منازلهم.


ومن بين هؤلاء، يوجد أكثر من 720,000 شخص في 150 ملجأ للأونروا في مختلف أنحاء قطاع غزة


واعتبرت الوكالة أن القيود المفروضة على حركة سكان الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية من قبل الاحتلال منذ 7 من تشرين الاول (أكتوبر) تأثر بشدة على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، كما أن ما تشهده الاراضي الفلسطينية وغزة يؤثر على سبل العيش والظروف الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات الفلسطينية في المنطقة، خاصة مع ارتفاع معدلات البطالة والفقر في أوساط هذه المجتمعات. 


ويشار إلى أن الحكومة الأردنية كانت قد أعلنت في 17 من تشرين الأول ( أكتوبر) عن تقديم مساعدات للأونروا بقيمة 3 ملايين دينار، لتمكينها من مواصلة تقديم خدماتها الإغاثية وتوفير الغذاء والدواء والاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني الشقيق، في ظل الظروف الراهنة في قطاع غزة.  


وتواجه الأونروا منذ أكثر من عقد من الزمان وحتى الآن أزمة مالية مزمنة، وما تزال غير متأكدة إذا ما كانت ستتمكن من دفع رواتب موظفيها حتى نهاية العام.


 ويذكر بأن (الأونروا) أنشئت بتفويض من الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1949، بهدف تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في منطقة عمليات الوكالة إلى حين التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم، حيث تعمل الأونروا. في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة والأردن ولبنان وسورية. 


وتساعد الأونروا لاجئي فلسطين في دول المنطقة على تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية من خلال الخدمات الجيدة التي تقدمها في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والحماية والبنية التحتية للمخيمات وتحسينها والتمويل الصغير والمساعدة الطارئة. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

 

اقرأ المزيد : 

"الأونروا": 92 ضحية من المنظمة.. وحجم الأزمة الإنسانية في غزة غير مسبوق