الإعلان عن تفاصيل قمة الأردن الثانية للأمن السيبراني

6b968a1b-296e-4bb6-8608-03dd4af601ea
الإعلان عن تفاصيل قمة الأردن الثانية للأمن السيبراني

عقد المركز الوطني للأمن السيبراني يوم الأربعاء، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل قمة الأردن للأمن السيبراني في نسختها الثانية (دوت سايبر سمت 2024) والتي ستُعقد تحت رعاية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد في 18 و 19 أيلول، 2024 في العاصمة عمّان.  

اضافة اعلان


وافتتح رئيس المركز الوطني للأمن السيبراني، المهندس بسام المحارمة، المؤتمر الصحفي مؤكدًا على أهمية هذه القمة في تعزيز الوعي بالأمن السيبراني والتحديات التي تواجهها المملكة في هذا المجال. 

وأكد المحارمة أن قمة الأردن الثانية للأمن السيبراني تأتي انسجاما مع الرؤية الملكية السامية في جعل الأردن مركزاً إقليمياً في كل ما يتعلق بقضايا التكنولوجيا، وتحويل المملكة إلى مجتمع معلوماتي مُبتكِر يتمتع بكل ما تطلبه تحديات الاقتصاد المعرفي العالمي من إمكانيات وقدرات. كما يأتي انعقادها ترجمةً عملية لتوجيهات سمو ولي العهد بضرورة تطوير منظومة الأمن السيبراني الوطنية لتعزيز حماية المؤسسات الرسمية والخاصة في المملكة وضرورة توفير بيئة آمنة وجاذبة للاستثمار وداعمة للأعمال.

وأوضح المحارمة أن القمة ستناقش العديد من المحاور منها التهديدات السيبرانية الناشئة وكيفية الاستجابة لها والتعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني وسبل تعزيزه وآليات تبادل المعلومات حول التهديدات وتنسيق الجهود لمكافحة الجرائم الإلكترونية العابرة للحدود. بالإضافة إلى مناقشة قضايا الابتكار في تقنيات الأمن السيبراني بما في ذلك استخدام الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة في اكتشاف التهديدات والاستجابة لها.

وقال المحارمة خلال المؤتمر: "إن حماية البنية التحتية الحيوية هي من القضايا الأساسية التي سيتم التركيز عليها وعلى أهمية حمايتها من التهديدات السيبرانية، بما في ذلك قطاعات الطاقة والمياه والنقل والاتصالات.كذلك موضوع الأمن السيبراني في القطاع المالي نظراً لحساسيته.

وأضاف المحارمة خلال المؤتمر أن هذه القمة الرائدة تجمع نخبة من القادة وأصحاب الفكر في القطاعات الحكومية والأوساط الأكاديمية وقطاع الصناعة من المنطقة والعالم لمناقشة القضايا المُلحة المتعلقة بأمن الفضاء السيبراني العالمي، وتعزيز التعاون، وتبادل الخبرات والأفكار في هذا المجال الحيوي.