الحكومة: الأردن يتجه نحو اقتصاد الهيدروجين الأخضر بخطوات ثابتة

وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة - (أرشيفية)
وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة - (أرشيفية)
أكد وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة، اليوم الاثنين، سعي الوزارة بالتعاون مع الشركاء لإعداد البنية التحتية الأنسب لمشاريع الاستثمار بالهيدروجين الأخضر في الأردن.اضافة اعلان

وأشار الخرابشة، في كلمته خلال لقاء المائدة المستديرة الأول للمستثمرين بالهيدروجين الأخضر، بحضور اللجنة الوطنية للهيدروجين الأخضر وممثلي الشركات المحلية والدولية الموقعة على مذكرات التفاهم في الهيدروجين مع الوزارة، إلى أهمية الشراكة الرامية إلى تنفيذ مشاريع متخصصة بإنتاج الهيدروجين الأخضر محليا.

وسلط الوزير الضوء على المميزات التي يتمتع بها الأردن والتي جعلته يحصد المرتبة الأولى بالمنطقة من حيث القدرة المركبة لمصادر الطاقة المتجددة التي بلغت 27% من الطاقة الكهربائية المولدة في المملكة حتى نهاية العام 2022، بحسب تقرير المؤشر العربي لطاقة المستقبل AFEX لعام 2022 الذي أعده المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

وثمن الخرابشة الحراك الذي تقوده الوزارة بتنفيذ العديد من الأنشطة الرامية إلى تصدير الأردن للطاقة الخضراء، تجسيداً للرؤى الملكية وتماشيا مع رؤية التحديث الاقتصادي لجعل الأردن مركزاً إقليميا لإنتاج وتصدير الهيدروجين.

وأوضح أن الأردن يتجه حاليا نحو اقتصاد الهيدروجين الأخضر بخطوات ثابتة من خلال وضع الاستراتيجية الوطنية وخارطة طريق الهيدروجين، والمضي في تحديد الإطار التنظيمي والتشريعي المطلوب للاستثمار في هذا المجال، منوها إلى أهمية نتائج ومخرجات دراسات خيارات السوق المحلية للهيدروجين الأخضر وسوق التصدير.

وشكر الخرابشة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على الدور الذي يلعبه بالتعاون مع الوزارة في تنظيم الورشة الأولى من نوعها، آملا أن يتمكن الحضور من التوافق على توصيات تمكن الجميع من تنفيذ النموذج الأنسب لمشاريع الاستثمار بالهيدروجين الأخضر محليا.

من جانبها، عولت المدير الإقليمي لمنطقة شرق المتوسط في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية جرتشين بيري على إمكانات الأردن في توقيعه لعدة مذكرات تفاهم لتطوير مشاريع الهيدروجين، لافتة إلى مكانة الأردن الجيدة للعب دور رئيسي في سوق الهيدروجين وأن يصبح مركزاً إقليمياً لإنتاج الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، فضلا عن امتلاكه عدة مزايا؛ كانتشار الطاقة المتجددة والموقع الجغرافي وغنى البلاد بالموارد المعدنية.

وأكدت بيري على هدف البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ودوره في العديد من الدول ومنها الأردن في تعزيز بيئة التواصل المفتوح وتكوين وجهات النظر المتنوعة لمواجهة التحديات واغتنام فرص تطوير صناعة الهيدروجين الأخضر في المملكة، وتحقيق خطط الحكومة الأردنية لإزالة الكربون وزيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة إلى 50% وخفض ما نسبته 31% من انبعاثات الغازات الدفيئة بحلول عام 2030.

ويناقش لقاء المائدة المستديرة الأول للمستثمرين بالهيدروجين الأخضر إمكانات الإنتاج والاستثمار في الهيدروجين والبنية التحتية المشتركة للهيدروجين وفوائد وتحديات خيارات البنية التحتية بهدف الوصول إلى أفضل نموذج أعمال من شأنه تعزيز الاستثمار بالهيدروجين بأسعار منافسة في الأردن.

وحقق الأردن وفقاً لتقرير المؤشر العربي لطاقة المستقبل AFEX للعام 2022 المعد من قبل المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة المرتبة الأولى على مستوى الإقليم في نسبة الاستطاعة المركبة لمصادر الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء دون احتساب الطاقة الهيدرومائية.