الخرابشة: الأردن يتجه للاستغناء عن الوقود الأحفوري

وزير الطاقة والثروة المعدنية يستقبل وفدا من كلية الدفاع الوطني الإماراتية
وزير الطاقة والثروة المعدنية يستقبل وفدا من كلية الدفاع الوطني الإماراتية
استقبل وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور صالح الخرابشة، اليوم الخميس، وفدًا من كلية الدفاع الوطني الإماراتية الذي يزور المملكة لعدة أيام.

وأكد الخرابشة خلال اللقاء الذي عقد في الوزارة بحضور الأمين العام المهندسة أماني العزام، عمق العلاقات الأخوية المتجذرة بين الأردن والإمارات والتي تتسم بكونها نموذجاً يُحتذى به في العلاقات العربية- العربية من حيث قوتها ومتانتها وقيامها على أُسس راسخة من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والتواصل المستمر بين قيادتيّ البلدين وكبار المسؤولين فيها، والتي أرسى دعائمها جلالة الملك الحسين بن طلال وأخيه سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسار على نهجهما صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.اضافة اعلان

وأشار إلى عمق علاقات التعاون والتنسيق التي تجمع البلدين في مختلف المجالات، وبخاصة الاقتصادية منها، لا سيما في قطاع الطاقة والثروة المعدنية، حيث تنامت الاستثمارات الإماراتية في مجال الطاقة على الأراضي الأردنية على مدى السنوات الأخيرة من خلال مذكرات التفاهم والمشاريع القائمة بين البلدين.

وتحدث الوزير عن توجه الأردن للاستغناء عن الوقود الأحفوري، واستعرض التطورالذي يشهده قطاع الطاقة الأردني وتحقيقه نقلة نوعية نتيجة للتخطيط السليم والقدرة على استشراف المستقبل، ما أثمر عن مجموعة من المؤشرات المهمة في القطاع، مؤكداً أن مستقبل الأردن يتضح جلياً كدولة مصدرة للطاقة النظيفة بناء على الموقع المتميز له على الحزام الشمسي بمعدل 310-330 يوما مشمسا سنويا، وارتفاع معدلات الإشعاع الشمسي في مناطق واسعة من جنوب المملكة، ما مكننا من رفع نسبة مساهمة الطاقة المتجددة في توليد الكهرباء والبالغة 27% وتأمين التزود بالنفط الخام والمشتقات النفطية بنسبة 100% خلال العام 2022، مشيرا إلى أن الأردن يوفر سعات تخزينية من مختلف المشتقات النفطية لمدة 60 يوما.

وأطلع الخرابشة الوفد على دراسات تطوير قطاع الطاقة ومبادرات الأردن للتحول نحو الطاقة النظيفة، سعيا لتحقيق صافي الانبعاثات الصفرية وتحقيق مستهدف الاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة في الأردن للأعوام 2020-2030 بخفض نسبة الانبعاثات الكربونية في القطاع إلى 10% لمساعدة الأردن بتحقيق خططه في إزالة الكربون.

وأشار إلى أنه تماشيا مع التوجه الحكومي لتعزيز دور الأردن وجعله مركزا إقليميا لتصدير الطاقة الخضراء وتوفير وقود الهيدروجين الأخضر عالي الجودة وتنافسي التكلفة من خلال الاستفادة من وفرة الطاقة المتجددة والموقع الاستراتيجي الذي يضمن وصولا ممتازا للطاقة إلى الأسواق الأوروبية تم إعداد خارطة طريق لبيان الإمكانات الوطنية لصناعة الهيدروجين، وإعداد الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر في الأردن والتي سيتم إطلاقها قريبا، ودراسة مراجعة وإعداد التشريعات الناظمة للهيدروجين، كما تم توقيع اتفاقية إطارية واحدة و13 مذكرة تفاهم مع الشركات المهتمة بإنتاج الهيدروجين الأخضر مع شركات وطنية وعالمية، حيث ينظر للهيدروجين كوقود مستدام في المستقبل وصديق للبيئة.

وأضاف الخرابشة أن وزارة الطاقة تعمل على إنشاء وحدة تغييز شاطئية؛ بهدف إيجاد حلول من شأنها تخفيض تكاليف الطاقة على القطاعات الاقتصادية دون التأثير على أمن التزود بالطاقة، والسعي لاستخدام هذه الوحدة كبنية تحتية لاستيراد الغاز الطبيعي ومصدر لتوليد الكهرباء.

وحول التعاون العربي، أشار إلى مشاريع الربط الكهربائي مع الدول المجاورة، ومشروع خط الغاز العربي المصري.

بدوره، أكد رئيس الوفد العميد علي الطنيجي عمق العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع الأردن والإمارات قيادة وحكومة وشعبا.

ولفت إلى أن كلية الدفاع الإماراتية تنفذ برنامج زيارات متخصص للدارسين فيها بهدف التعرف على تجارب الدول العربية وتبادل الخبرات ومن ضمنها الأردن وتأتي زيارة الوفد إلى الأردن للاطلاع على التجربة الأردنية في مجالات عدة منها قطاع الطاقة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصال.

واستمع وزير الطاقة والثروة المعدنية إلى مداخلات واستفسارات وفد كلية الدفاع حول العديد من المواضيع والقضايا في شأن الطاقة والثروة المعدنية.