المدن الصناعية: مسيرة ربع قرن تجدد فينا قيم العطاء والإنتاج

المدن الصناعية
المدن الصناعية

عمان - الغد - قالت شركة المدن الصناعية الأردنية إن احتفالات المملكة بالعيد الثاني والستين لميلاد جلالة الملك عبدلله الثاني ابن الحسين وباليوبيل الفضي للجلوس الملكي تجدد فينا مشاعر الفخر والاعتزاز بما حققه الأردن من تطور وازدهار ونماء عم مختلف المجالات وفي مقدمتها المجال الاقتصادي فغدا الأردن واحة للأمن والاستقرار والنماء والمنعة والصمود في وجه مختلف التحديات محولا التحديات الى فرص بفضل الجهد الملكي الموصول والداعم لمسيرة التطور والنماء.

اضافة اعلان

 
وأكدت الشركة أن المناسبتين الغاليتين على قلوب كل الأردنيين تؤكد من خلالهما اعتزازها بما حققته عبر مسيرتها الممتدة لما يزيد على أربعين عاما والتي واكبت خلالها مجد الجلوس الملكي وفخاره مترجمة ذلك بإنجازات وطنية انعكست آثارها على الاقتصاد الوطني وحظيت برعاية من لدن جلالة الملك المفدى الذي قاد مسيرة التطور والتحديث منذ تقلده مهامه الدستورية وحتى يومنا هذا، فشهد عهده الميمون ولادة مدن صناعية جديدة وصلت الى عشر مدن صناعية عام 2023 شملت مختلف محافظات المملكة قادت من خلالها نهضة اقتصادية وتنموية.


وبينت شركة المدن الصناعية الأردنية أن الاحتفال باليوبيل الفضي للجلوس الملكي يجدد فينا قيم العطاء والعمل والإنتاج والتطور في مسيرة الصناعة الوطنية التي اصبحت اليوم تجوب العالم نتيجة دعم ملكي موصول أسهم بنهضة تنموية اقتصادية عمت مختلف مناطق المملكة ارادها الحسين -طيب الله ثراه- وقادها جلالة الملك المعزز عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله.


وعبّر المدير العام لشركة المدن الصناعية الأردنية السيد عمر جويعد عن فخره واعتزازه بما حققته المدن الصناعية الأردنية عبر مسيرتها التي رافقت عهد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه وذلك على صعيد الاقتصاد الوطني عبر استقطاب استثمارات نوعية في مختلف المجالات الانتاجية وفرت الآلاف من فرص العمل للشباب الأردني فضلا عن دورها في تنمية المحافظات وتوزيع مكاسب التنمية وانعكاساتها المتعاظمة على ارقام الصادرات الوطنية والناتج المحلي الإجمالي والتي لم تتحقق لولا رعاية القيادة الهاشمية المظفرة التي جابت العالم وجعلت من الأردن نموذجا يحتذى يبن دول المنطقة والعالم في مجال المدن الصناعية انشاء وتطويرا وادارة وتسويقا، مما جعل العديد من الدول تستقي من الخبرة الأردنية في مجال المدن الصناعية الأردنية.


وبين السيد عمر جويعد أن المدن الصناعية الأردنية شهدت في عهد جلالة الملك المفدى تطورا متميزا، فمن مدينتين صناعيتين عام 1999 الى 10 مدن صناعية في يومنا حيث وصل عدد الشركات الصناعية في مختلف المدن الصناعية حتى الربع الثالث من العام 2023 بلغ 900 شركة صناعية بحجم استثمار ( 2964) مليون دينار وفرت قرابة (60) الف فرصة عمل مؤكدا ان المدن الصناعية الأردنية شهدت توسعا شاملا في مشاريعها، وانتشرت خلال هذه الفترة لتغطي مختلف محافظات ومدن المملكة لتنعكس آثارها الاقتصادية والاجتماعية لتعم مختلف جوانب التنمية في الأردن ولتكون رافد رئيسيا من روافد الاقتصاد الأردني مشكّلة صروحا اقتصادية جسّدت معاني الجلوس الملكي وفخاره بإنجازاتها المتعددة واسهاماتها الوطنية المختلفة في دعم ورفد الاقتصاد الوطني، فكانت عند حسن ظن جلالته.


وقال جويعد إن اليوبيل الفضي للجلوس يشكل دافعا ورمزا للعطاء والإنتاج والبناء في أردننا الحبيب، فما من عام يمر إلا ويشهد المزيد من التقدم والنهضة في مختلف المجالات عامة، وعلى صعيد المدن الصناعية خاصة التي اضحت صرحا اقتصاديا وطنيا تجسد شاهدا على صنيع الهاشميين وانجازات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله، مبينا ان اسهامات المدن الصناعية في عهد جلالة الملك تعاظمت يوما بعد يوم، فانبرت الى وضع الخطط والإستراتيجيات الرامية الى تجذير هوية الصناعة الوطنية والمنتج الأردني الذي اصبح اليوم منافسا محليا وعربيا ودوليا عبر توفير كافة مسببات نجاح العمل الاستثماري في مدنها الصناعية والتسهيل على المستثمرين في مختلف الظروف وتجاوز كافة العقبات لتشكل المدن الصناعية الأردنية الحاضن الأكبر لهذه الاستثمارات والتي وصل عددها اليوم إلى 900 شركة صناعية.

 

اقرأ أيضا:

الصناعة خلال 25 عاما.. "صنع في الأردن" في أسواق 150 بلدا

النقل.. تحسن في الخدمة لكن الطريق مايزال طويلا