توقيع مذكرة تفاهم لتدوير النفايات الإلكترونية والكهربائية

جمعية البنوك في الأردن توقع مذكرة تفاهم مع شركة تيرا لتدوير النفايات الإلكترونية
جمعية البنوك في الأردن توقع مذكرة تفاهم مع شركة تيرا لتدوير النفايات الإلكترونية
وقعت جمعية البنوك في الأردن وشركة تيرا لجمع ونقل وتدوير النفايات الإلكترونية والكهربائية مذكرة تفاهم مشتركة، والتي تهدف إلى استفادة الجمعية من برامج إعادة التدوير التي تقدمها الشركة، من خلال الانضمام إلى شبكة أعضائها. اضافة اعلان

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم في إطار جهود الجمعية لتعزيز التوجهات الخضراء في أعمالها في ضوء العديد من التطورات التي يشهدها القطاع المصرفي من إطلاق الإمكانات الخاصة بالتحول الأخضر والاقتصاد والدائري في ضوء استراتيجية البنك المركزي للتمويل الأخضر للأعوام (2023-2027) والتي تعتبر خارطة الطريق نحو تخضير القطاع المصرفي ونموذجا لتطوير نهج الاستدامة.

وأشار مدير عام جمعية البنوك الدكتور ماهر المحروق خلال توقيع مذكرة التفاهم إلى أن القطاع المصرفي أحد القطاعات التي تقود عملية التحول الرقمي في المملكة، وهو من أكثر القطاعات استخداما للمنتجات التكنولوجية، خصوصا بعد ما شهدته الفترة الماضية من تبلور الأنظمة المالية والخدمات المالية التكنولوجية في القطاع. وهو ما يحتم على القطاع المصرفي التعامل بشكل مسؤول مع مخرجات النجاح التكنولوجي المحقق من خلال الاستفادة من أدوات إعادة تدوير المنتجات الإلكترونية المستخدمة.

وبين المحروق أن استخدام القطاع المصرفي للتكنولوجيا وعمليات التخلص منها يتماشى مع المعايير الفضلى والتجارب الدولية والقوانين المحلية.

كما استعرض بعض منجزات الجمعية في مجال التمويل الأخضر والاستدامة المالية في القطاع المصرفي، مبيناً أن هذه الأنشطة تسعى في جوهرها إلى بناء القدرات المصرفية والمساعدة على تطوير المنتجات المالية الملائمة للاقتصاد الدائري وتفعيل إمكانات القطاعات الاقتصادية، وهو ما يتيح للمبادرات الخلاقة بناء التشابكات الأمامية والخلفية داخل الاقتصاد الدائري ويسهل عملها، ويتماشى هذا النهج مع دور القطاع المصرفي في الاقتصاد بسبب طبيعة عمله وتشابكه مع كافة القطاعات الاقتصادية من خلال تقديم خدمات التمويل.

وأوضحت إحدى مؤسسي، ومدير عام شركة تيرا، ميرا، أن الشركة تعمل على خدمة شبكة من الأعضاء من خلال جمع وتدوير النفايات الخاصة بهم دون تحملهم أي تكاليف، بالإضافة إلى وجود مجموعة من المميزات التي يمكن للقطاع المصرفي الاستفادة منها كتغطية التزامات القطاع المالي التي تتعلق بتدمير البيانات والمعلومات بالشكل الملائم والمحمي وفق أسس تعامل القطاع المصرفي. بالإضافة إلى توفير حزمة من الوسائل الضامنة لهذه العملية.

وأشارت إلى أن الاستفادة من هذه المميزات تكون من خلال انضمام البنوك إلى شبكة أعضاء الشركة، وبينت أن خدمات الشبكة متاحة لجميع القطاعات الاقتصادية وليست حصرية، وهذا ما أعطى الجهات المنتسبة لشبكة الأعضاء حرية الاستفادة من الخدمات وساهم في تحولهم نحو معالجة النفايات الإلكترونية بدلاً من التخلص منها بالطرق التقليدية.

كما أعرب أحد مؤسسي الشركة حكيم ظاظا عن سعادته وفخره بمنجزات القطاع المصرفي، واعتباره قطاعا يحتذى به في حماية البيئة والعمل بشكل دؤوب على تقديم منتجات مالية تلائم احتياجات مختلف القطاعات، مبيناً أن الشركة معتمدة ومرخصة من قبل الجهات المحلية في معالجة النفايات الإلكترونية وسبل إعادة تدويرها في الاقتصاد، مضيفا أن من مميزات الانضمام إلى شبكة الأعضاء حصول الأعضاء الذين يعملون على تدوير نفاياتهم الإلكترونية على شهادة خضراء معتمدة محلياً.

وفي ختام لقاء توقيع مذكرة التفاهم، أعربت ميرا عن شكرها لجمعية البنوك ممثلة بالمدير العام الدكتور ماهر المحروق على تعاونها الدائم مع الأفكار الخلاقة.

بدوره، بين المحروق أن الجمعية ستبقى تسعى إلى تعزيز ورفع الوعي بالأنشطة الخضراء والتوجهات نحو الاقتصاد الدائري؛ لما له من منافع عديدة على الاقتصاد والمجتمع والأجيال المقبلة.