حزمة مساعدات جديدة.. 95 مليون دولار كندي للأردن

وزيرة التخطيط والتعاون الدولي زينه طوقان تلتقي وزير التنمية الكندي أحمد حسن خلال زيارته إلى المملكة
وزيرة التخطيط والتعاون الدولي زينه طوقان تلتقي وزير التنمية الكندي أحمد حسن خلال زيارته إلى المملكة
التقت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي زينه طوقان بوزير التنمية الكندي أحمد حسن خلال زيارته إلى المملكة، وتم خلال اللقاء بحث برنامج التعاون التنموي القائم مع الجانب الكندي ضمن إطار استراتيجية دعم الشرق الأوسط.اضافة اعلان

وقدمت طوقان الشكر إلى الحكومة الكندية على الدعم المستمر الذي توفره لدعم الأولويات التنموية في المملكة، لا سيما ضمن قطاعات التعليم بشقيه المهني والتقني والأساسي، والتنمية الاقتصادية، ودعم المرأة، وتخفيف أعباء استضافة اللاجئين السوريين.

وثمنت هذا الدعم ودوره في مساندة تنفيذ عدد من الأولويات التنموية ضمن إطار رؤية التحديث الاقتصادي والبرنامج التنفيذي المنبثق عنها للأعوام 2023-2025، وتم كذلك استعراض تقدم سير العمل للمشاريع القائمة بدعم من الحكومة الكندية.

وبينت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي أهمية هذا الدعم لتنفيذ برامج هادفة ذات قيمة مُضافة تساهم في مسيرة التنمية الوطنية.

وجرى خلال اللقاء إنهاء الترتيبات المرتبطة بالإعلان عن حزمة مشاريع تنموية سيتم تنفيذها من قبل عدد من المؤسسات لدعم أولويات تنموية خلال الأعوام 2024-2025 بقيمة حوالي 95 مليون دولار كندي، وضمن قطاعات التعليم والبيئة والطاقة والرقمنة والريادة والتمكين الاقتصادي للمرأة، ومن المتوقع توقيع اتفاقيات هذه المشاريع الجديدة قبل نهاية شهر آذار/ مارس المقبل.

يشار إلى أن من أبرز المشاريع الجديدة التي سيتم دعمها من قبل كندا مشروع دعم محمية العقبة البحرية وبرنامج تدريب المعلمين ومشروع لدعم الخطة الاستراتيجية لقطاع التعليم ومشروع التحول نحو التعليم المهني والتقني ومشروع لتعزيز الطاقة المستدامة والتنمية الاقتصادية.

واستعرضت طوقان الأولويات الاقتصادية والتنموية للفترة المقبلة المرتبطة بقطاعي التعليم والمياه والمشاركة الاقتصادية للمرأة، مؤكدةً على مدى ضرورة الاستمرار باعتبار الأردن دولة ذات أولوية بالنسبة للمساعدات التنموية الكندية، بهدف تعزيز قدرة المملكة على تنفيذ مشاريع تنموية ذات أثر إيجابي على الفئات المستهدفة، بما في ذلك مدى أولوية دعم مشروع الناقل الوطني للمياه.

وبينت أهمية مواصلة الدعم الدولي لخطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية بهدف مساندة جهود الحكومة الأردنية في تقديم الخدمات الأساسية للاجئين وللمجتمعات المستضيفة، وتم كذلك بحث استمرارية استفادة الأردن من آلية التمويل المُيسر العالمية والتي تستفيد منها البلدان المستضيفة للاجئين، ومنها الأردن.

من جانبه، بين حسن أن حزمة المساعدات الكندية الجديدة إلى المملكة من شأنها دعم مشاريع هامة تندرج ضمن البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي، وأشاد بدور الأردن على مستوى المنطقة، وبخاصة فيما يتعلق باستضافة اللاجئين السوريين.

وأكد توجه كندا للاستمرار في دعم الأولويات التنموية للمملكة؛ نظراً للعلاقات المتميزة التي تجمع البلدين الصديقين على كافة المستويات، وبخاصة ضمن قطاعات التعليم والتدريب المهني والتقني والتمكين الاقتصادي للمرأة.