"رجال الأعمال" توقع مذكرة إطارية مع اتحاد الغرف السعودية

"رجال الاعمال" توقع مذكرة إطارية مع اتحاد الغرف السعودية
"رجال الأعمال" توقع مذكرة إطارية مع اتحاد الغرف السعودية

وقعت في مقر سفارة المملكة العربية السعودية مذكرة تفاهم إطارية بين جمعية رجال الأعمال الأردنيين واتحاد الغرف السعودية اليوم الأربعاء بحضور السفير السعودي لدى المملكة نايف بن بندر السديري.

اضافة اعلان

 

وتهدف المذكرة إلى تدعيم علاقات التعاون بين الجانبين و تعزيز التعاون المشترك، وبما يخدم ويوسع آفاق العلاقات الاقتصادية بين مجتمع الأعمال الأردني والسعودي، ووقعها نيابة عن الجمعية حمدي الطباع رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين، وعن اتحاد الغرف السعودية الدكتور حمدان السمرين عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس مجلس الأعمال الأردني السعودي في الاتحاد.


ورحب السديري خلال اللقاء ببدء العمل بمذكرة التفاهم الإطارية مبيناً أن  العلاقات الاقتصادية السعودية الأردنية تستند إلى قاعدة متينة من الأطر المؤسسية المتمثلة في اتفاقيات التعاون الاقتصادي، ومجلس التنسيق  السعودي الأردني المشترك، ومجلس الأعمال السعودي الأردني، والتي تمثل جميعها أدوات مهمة لتطوير مجالات وفرص التعاون بين البلدين على جميع الأصعدة.

ولا يخفى على أحد الدور الهام الذي يؤديه القطاع الخاص من كلا البلدين وسعيهم المتواصل في بناء شراكات تجارية واستثمارية مشتركة مما ينعكس بشكل ايجابي على تطور العلاقات الثنائية.


وأعرب الطباع خلال اللقاء عن سعادته بهذا التعاون وإستعرض موجزاً حول دور الجمعية في تعزيز علاقات الأردن الاقتصادية والاستثمارية مع المملكة العربية السعودية، والترويج للمزايا والحوافز والفرص الاستثمارية التي يتمتع بها الأردن.

 

وأشار الطباع إن العلاقات السعودية الأردنية تاريخية واستراتيجية تمتاز بعراقتها المتجذرة والتي تمثل حلقة متميزة وأنموذجا يُحتذى في العمل العربي المشترك، وأشار الطباع إلى أهمية العمل على بحث آفاق الفرص الاستثمارية خاصة في القطاعات الاقتصادية الواعدة ذات الاهتمام المشترك، لافتاً الى أن السوق السعودي يعد من أهم الأسواق بالنسبة للأردن حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين مايقارب 3.3 مليار دينار العام الماضي.

وبين الطباع أن الأردن يتمتع بالعديد من المزايا الاستثمارية الجاذبة والتي توفر للمستثمرين بيئة آمنة للاستثمار مع تعدد الاتفاقيات التجارية الحرة ووجود العديد من المناطق الحرة والتنموية، حيث بلغ حجم الاستثمارات السعودية في الأردن في بداية عام 2024 مايقارب 14 مليار دولار، فهناك علاقات مميزة بين البلدين في الجانب الاقتصادي والاستثماري، حيث يوجد استثمارات سعودية مميزة داخل الأردن، ويوجد استثمارات أردنية مميزة داخل السعودية.

 


من جهته، أكد السمرين بأن مذكرة التفاهم  سوف تعزز التعاون وتبادل الخبرات في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين خاصة مع وجود العديد من الفرص المتنوعة على المستوى التجاري والاستثماري والتي يمكن استغلالها في تطوير العلاقات الأردنية السعودية، وأشار السمرين أن العلاقات السعودية الأردنية من أقوى العلاقات الثنائية والتي تميزت على مختلف الصعد ، مشيرا إلى إمكانية تعزيز العديد من الفرص الواعدة مستقبلا في ظل تواجد المشروعات العملاقة في المملكة العربية السعودية.

 


 وتهدف الاتفاقية الى تعاون الجانبين في اقامة الفعاليات والمؤتمرات والمنتديات التي تخدم تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين أعضاء الجانبين وتوثيق سُبل الإتصال والتعارف فيما بينهم وتقديم التسهيلات الممكنة في هذا المجال وتشجيع أعضاء كلا الجانبين على المشاركة فيها، الى جانب  التعاون في تشجيع وتسهيل تبادل الخبرات والمعلومات المتاحة لدى كلا لطرفين حول فرص تنمية وتطوير مختلف القطاعات الاقتصادية واقامة شراكات استراتيجية على المستوى المحلي والعربي والإقليمي، كما وتهدف الاتفاقية الى التعاون المشترك في عقد لقاءات ثنائية مع رجال الأعمال في المجالات ذات الإهتمام المشترك، والتعاون في مجال اعداد الدراسات والبحوث والإحصاءات والتقارير المشتركة في مختلف المجالات الاقتصادية.

 

إلى جانب التعاون في عقد ندوات وورش عمل مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.