كريشان: فرص استثمارية متعددة بالبلديات متاحة أمام القطاع الخاص

جانب من الجلسة الأولى من جلسات المؤتمر الثامن لرجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين-(من المصدر)
جانب من الجلسة الأولى من جلسات المؤتمر الثامن لرجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين-(من المصدر)

أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان وجود العديد من المشروعات الاستثمارية متوفرة لدى البلديات، داعيا المستثمرين المغتربين بالخارج للانطلاق نحو المشروعات الاستثمارية خارج العاصمة والمتوفرة بالمحافظات والاستفادة من الحوافز المتعددة وتوفر الأيدي العاملة والأراضي بأسعار مناسبة.

اضافة اعلان


وأشار خلال مشاركته، أمس الأحد، بأعمال اليوم الثاني من جلسات المؤتمر الثامن لرجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين إلى وجود قرار بعدم طرح وتنفيذ أي مشروع استثماري إلا بالشراكة مع القطاع الخاص، وأن تكون الإدارة من خلاله، مبينا أنه تم تخصيص 40 % من موازنة مجالس المحافظات لمشاريع تنموية استثمارية.


وأكد كريشان، خلال الجلسة التي حملت عنوان "التنمية المستدامة في المحافظات" أن الأردن يتمتع بحالة فريدة من الأمن والأمان بالمنطقة وهذا أساس نجاح الاستثمار.


وبحسب كريشان سيتم خلال فترة وجيزة إطلاق المخطط الشمولي في محافظة عجلون لتكون منطقة سياحية، وسيتم تطبيقه على مختلف مناطق المملكة، كما سيتم إطلاق المخطط الشمولي لمنطقة ناعور قبل نهاية العام والذي يحدد استعمالات الأراضي وطبيعة الاستثمارات.


وأشار إلى أن البلديات من أهم القطاعات المعنية بالعمل على دعم الاستثمار بمختلف مناطق المملكة وتحقيق التنمية في محافظات المملكة من خلال إعطاء ومنح التراخيص للشركات والمستثمرين، إلى جانب مجالس المحافظات.


وأشار إلى أن رؤية التحديث الاقتصادية تشجع الاستثمار بمختلف أنواعه لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل وتجاوز التحديات التي تعيق الاستثمار، مبينا أن الحكومة أقرت حزمة قوانين وتشريعات هدفها تقديم الحوافز والمزايا لتشجيع إقامة المشاريع الاستثمارية.


ولفت كريشان إلى العديد من المشاريع الريادية لدى البلديات في مختلف محافظات المملكة بالتعاون مع البنك الدولي، منها بقطاعات الزراعة المائية والصناعات الغذائية والملابس والخياطة والأسواق التراثية في عجلون وجرش.


وقال رئيس مجلس مفوّضي سُلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف الفايز إن السلطة بصدد تحديث المخطط الشمولي وسيكون جاهزا خلال العام المقبل وسيكون في مشاريع محددة، إما بالشراكة مباشرة مع القطاع الخاص أو طرحها كفرص أمام القطاع الخاص.


وأشار إلى وجود خطة لإعادة تطوير وتأهيل معبر الدرة بالإضافة إلى مطار الملك الحسين وستكون ضمن المشاريع الكبرى التي سيتم طرحها بالإضافة إلى المناطق الصناعية المختلفة التي تم تحديث البنية التحتية فيها.


 وبين أن البنية التحتية في منطقة القويرة الصناعية ستكون الأولى من نوعها وسيتم تزويدها بالغاز وهنالك مستثمرون عملوا على حجز قطع أراض بالمدينة، لافتا إلى أن المنطقة الجنوبية بحاجة إلى استثمارات عدة في مجال القطاع السياحي.


وأكد الفايز أن الاستثمار في مدينة العقبة مفتوح أمام المستثمرين الأردنيين المغتربين وكذلك الأجانب في ظل وجود فرص متنوعة وشاملة متاحة للاستثمار بقطاعات واعدة.


وأكد الفايز أن سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة تعي أن للقطاع الخاص دورا مهما في تنفيذ وإقامة مشاريع بالعقبة شاملة مختلف القطاعات الاقتصادية.


وبين الفايز أن العقبة منطقة ريادية وناجحة بالنسبة لخطط الاستثمار وتمكين القطاع الخاص، وهنالك تغيرات بمجال البنية التحتية ومشروعات استثمارية مختلفة وكافة المقومات متوفرة سواء للمستثمرين الأفراد أو المؤسسات.


وأكد الفايز أن السلطة تؤمن بأن التشاركية هي أساس نجاح الاستثمار، لذلك عملت على تمكين المستثمرين من خلال جملة من الحوافز التي تقدمها والتنافسية القائمة بالمنطقة لجهة توفير الموانئ والمرافق اللوجستية وآلية اتخاذ القرار والبنية التحتية.


وأشار إلى أن مؤشرات الاستثمار في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة جيدة بالرغم من الظروف الصعبة التي تمر على العالم مرجعا ذلك للتسهيلات والحوافز وعملية التمكين ووجود اتفاقيات تجارية للمملكة تخدم أعمال المصدرين.


وأوضح أن العقبة هي مركز تصنيعي ولوجستي للانطلاق للأسواق  الخارجية بالإضافة إلى انخفاض الضرائب ولاسيما ضريبة الدخل التي تبلغ 5 بالمائة بالإضافة لسهولة الوصول لمختلف دول العالم سواء بالنسبة للبضائع أو المستثمرين.


بدوره أكد أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن الأمانة تفتح أبوابها للمستثمرين الأردنيين والأجانب للاستثمار في المشروعات العديدة التي تنوي تنفيذها لتعزيز إيراداتها والمساهمة في المنظومة الاقتصادية وتوفير احتياجات المدينة والتي هي من مرتكزات خطتها الإستراتيجية للأعوام 2022 - 2026، والتي أطلقت برعاية ملكية سامية.


وأوضح الشواربة أن الأصول التي تملكها الأمانة تصل إلى 2.2 مليار دينار منها مليار دينار قابلة للاستثمار مؤكدا وجود تصور واضح لدى الأمانة حول المشروعات التي تحتاجها المدينة منها مركز للمؤتمرات ومدينة ملاه ومسلخ.  


وأوضح أن خطة الأمانة الإستراتيجية تضمنت أربعة محاور: هي جودة الحياة والبنية التحتية والاستثمار والتشريعات لافتا إلى أنها تضمنت 212 مشروعا لتحقيق 30 هدفا إستراتيجيا و 15 غاية بكلفة مليار دينار.


وبين أن الأمانة تسهم في تطوير بيئة الاستثمار بالعاصمة من خلال تبسيط وتسهيل الإجراءات للمستثمرين وتقديم خدماتها إلكترونيا إلى جانب تأسيس شركة رؤية عمان للاستثمار والتطوير كذراع استثمارية تطويرية. وأشار إلى أن الأمانة وقعت العديد من الاتفاقيات منها اتفاقية إيجار أراض مشروع الرعاية الصحية باستثمار متوقع قيمته 280 مليون دينار ومذكرات تفاهم مع مستثمرين بهدف إعداد الدراسات اللازمة لتنفيذ  مشروع مدينة السيارات بحجم استثمار 70 مليون دينار على أرض مساحتها 900 ألف متر مربع بمنطقة الماضونة.


وأكد أمين عمان أنه بإمكان أي مستثمر التواصل مع شركة رؤية عمان  والتفاوض المباشر معها حول أي مشروع استثماري بعيدا عن الإجراءات البيروقراطية والتعقيدات، وبكل شفافية، مبينا أن المشروعات تتراوح بين صغيرة ومتوسطة وكبيرة وبقيمة مليون و400 مليون دينار. ولفت إلى أن أمانة عمان تركز على مشروع إدارة النفايات نظرا لأهميته، والدراسات الفنية والمالية ستنتهي نهاية العام الحالي ليصار طرحه للاستثمار بهدف تحويل النفايات إلى طاقة، بالإضافة لتحويل عمان لمدينة ذكية، وتنفيذ مشروع إدارة المرور الذكية، ومركز القيادة والتحكم الذي سيكون مشروعا على مستوى وطني.


وأكد الشواربة أن الأمانة تسعى ليكون لها دور حقيقي في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل، استجابة للتوجيهات الملكية السامية وتحقيق الأهداف الوطنية.
يذكر أن المؤتمر تنظمه جمعية رجال الأعمال الأردنيين بالشراكة مع وزارتي الخارجية وشؤون المغتربين والاستثمار، ويستمر يومين تحت شعار "الاستثمار من أجل المستقبل في مئوية التحديث".


وشارك بالمؤتمر مستثمرون أردنيون يقيمون في البحرين والإمارات وأوكرانيا وقطر والصين وتركيا وألمانيا والكويت وسلطنة عُمان وإندونيسيا والسعودية وأستراليا ولبنان وإيطاليا والعراق.


واستهدف المؤتمر العديد من القطاعات وهي: المالي والمصرفي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة والصناعة والرعاية الصحية والطاقة والطاقة المتجددة.

 

اقرأ المزيد : 

"استثمار أموال الضمان" يطلع على خطط "الفوسفات" التوسعية في قطاع التعدين