أجهزة التلفاز UHD.. نظرة عن قرب!

برلين- يرغب الكثيرون في الاستماع بشعور السينما في غرف المعيشة في المنزل، من خلال الاعتماد على أجهزة السينما المنزلية. ويمكن تحقيق هذه الرغبة عن طريق شراء جهاز تلفاز جديد.اضافة اعلان
ولكن يتعين عليهم الإجابة عن أحد الأسئلة المهمة حول ما إذا كان ينبغي شراء تلفاز UHD حديث بدقة وضوح 8 ملايين بيكسل أو ما إذا كان يكفي شراء تلفاز Full HD بتكلفة منخفضة بعض الشيء وبدقة وضوح مليوني بيكسل. علاوة على أنه يجب مراعاة عدم توفر المحتويات فائقة الوضوح UHD بكثرة؛ حيث يقتصر الأمر على بعض القنوات الرياضية الفضائية وخدمات تدفق بيانات الفيديو مثل نيتفليكس وأمازون أو أجهزة تشغيل أسطوانات البلوراي UHD.
وأشارت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية إلى جودة أجهزة التلفاز UHD الحديثة، وأكدت أنها تمتاز بصورة غنية بالتفاصيل، وحتى أجهزة التلفاز ذات شاشة بقطر 140 سم، فإن بنية البيكسلات تظهر بشكل دقيق على الرغم من مقاسها الكبير.
ومع ذلك، هناك بعض القيود والعيوب مع أجهزة التلفاز؛ حيث لا ترتبط متعة المشاهدة بغنى التفاصيل أو التقنيات الحديثة المستخدمة، بل إن الأمر يتعلق بمحتويات الصورة، التي عادة ما تتوفر بتقنية الدقة الفائقة الكاملة Full HD كحد أقصى. ومن ناحية أخرى فإن متعة المشاهدة ترتبط بمسافة الجلوس الكبيرة بين المشاهد وشاشة التلفاز.
مسافة الجلوس المثالية
وقام مركز حماية المستهلك بإجراء اختبار للتعرف على مسافة الجلوس المثالية بواسطة 24 من المتطوعين، واتضح من خلال هذا الاختبار قاعدة عامة تنص على أن المسافة المثالية بين المشاهد وأجهزة التلفاز Ultra HD تبلغ مقدار مرة ونصف لارتفاع الشاشة. وقد تمكن المشاركون في الاختبار من التعرف على الاختلافات بين المحتويات فائقة الوضوح UHD والمحتويات ذات تقنية الدقة الفائقة الكاملة Full HD من خلال تقنية المدى الديناميكي العالي High Dynamic Range المستخدمة في بعض أجهزة التلفاز UHD.
وبالإضافة إلى ذلك، تعمل تقنية HDR على الاستمتاع بصورة غنية بالتباين بشكل واضح. كما أكدت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية أن تقنية المدى الديناميكي العالي تعمل على إظهار الاختلافات البسيطة في السطوع والظلال اللونية، مثلما يتضح في درجات اللون الأزرق في السماء، والتي عادة ما تختفي عند تشغيل المحتويات فائقة HD العادية. وبالتالي تظهر الصورة بشكل أكثر وضوحا وتبدو الألوان بشكل أكثر طبيعية.
ترقية الفيديو
وتلعب تقنية ترقية الفيديو Upscaler دورا مهما في عرض المحتويات المستمدة من أسطوانات البلوراي التقليدية أو البث التلفزيوني العادي على أجهزة التلفاز الحديثة؛ حيث تعمل هذه التقنية مع أجهزة التلفاز UHD على ترقية صور التلفاز HD إلى أربعة أضعاف دقة الوضوح.
وأشار بيرند فيسير كريل، من مجلة "بي سي فيلت"، قائلا: "من أجل تعزيز متعة المشاهدة على التلفاز يجب أن تكون تقنية ترقية الفيديو Upscaler بكفاءة عالية، بحيث تتمكن من تقوية إشارة التلفاز HD السيئة من خلال تحسين حدة الصورة وتعزيز التفاصيل على شاشة تلفاز UHD".
جودة المعالج
وبالإضافة إلى ذلك، يتعين على المستخدم مراعاة جودة المعالج في جهاز التلفاز المراد شراؤه؛ نظرا لأن أداءه يحدد مدى جودة ترقية الصورة، وسلاسة تشغيل التلفاز، وهو ما يتضح مثلا من خلال التنقل بين القنوات والتحويل بين عروض الملتيميديا المتنوعة، وبخاصة مع أجهزة التلفاز الذكية المزودة بوظيفة الاتصال بشبكة الإنترنت. وبشكل أساسي تضم باقة التجهيزات التقنية بأجهزة التلفاز UHD وحدة داخلية لمعالجة الإشارة أكثر تعقيدا من أجهزة التلفاز HD.
وكي يتمكن المستخدم من استعمال جهاز التلفاز خلال السنوات المقبلة، ينصح الخبير الألماني كريستوف دي لوف بضرورة أن تشتمل باقة التجهيزات التقنية على منفذ HDMI على الأقل، والذي يقبل نقل الإشارة بسرعة 60 صورة في الثانية وليس 30 صورة فقط. ومن الأمور المهمة أيضا مراعاة توفر الإصدار 2.0 الحالي من منفذ HDMI، حتى يتمكن المستخدم من تشغيل المحتويات فائقة الوضوح UHD، بالإضافة إلى ميزة الحماية من النسخ HDCP 2.2. كما أن تدفق بيانات الأفلام فائقة الوضوح Ultra HD لن يعمل بدون ترميز H.265، والذي يتوفر حاليا في جميع أجهزة التلفاز UHD منذ العام 2016.
شاشة OLED
وإلى جانب أجهزة التلفاز المسطحة المزودة بإضاءة الخلفية LED فإن أسواق الإلكترونيات تشهد حاليا تزايد الموديلات المزودة بشاشة OLED، التي تعمل بتقنية الدايودات المضيئة العضوية.
وأوضح بيرند فيسير كريل قائلا: "نظرا لأن هذه الشاشات تعمل بدون إضاءة خلفية؛ حيث تضيء شاشات OLED من تلقاء نفسها، فإن أجهزة التلفاز OLED تمتاز بتباين أفضل بكثير".
كما تمتاز أجهزة التلفاز OLED أيضا بعرض الألوان بصورة أفضل مع أوقات قصيرة للغاية أثناء عملية تنشيط الصورة.
خدمات تدفق الفيديو
وإذا رغب المستخدم في الاستفادة من مزايا جهاز التلفاز UHD الجديد ومشاهدة المحتويات فائقة الوضوح من خدمات تدفق الفيديو، فلابد من توفر اتصال سريع بالإنترنت DSL. وتنصح شركة نيتفليكس بضرورة توافر نطاق ترددي لا يقل عن 25 ميجابت/الثانية، كما تتطلب خدمة أمازون Instant Video اتصال إنترنت بسرعة 15 ميجابت/الثانية على الأقل.
ومن المتوقع خلال الشهور المقبلة زيادة باقة الموديلات المتوفرة من أجهزة تشغيل أسطوانات البلوراي UHD في أسواق الإلكترونيات. -(د ب أ)